الخميس 18 أغسطس 2022 - 5:29:02 م

"دانة غاز ونفط الهلال" تحققان نموا بنسبة 50 بالمائة في إنتاج الغاز في إقليم كردستان العراق

  • "دانة غاز ونفط الهلال" تحققان نموا بنسبة 50 بالمائة في إنتاج الغاز في إقليم كردستان العراق
  • "دانة غاز ونفط الهلال" تحققان نموا بنسبة 50 بالمائة في إنتاج الغاز في إقليم كردستان العراق
  • "دانة غاز ونفط الهلال" تحققان نموا بنسبة 50 بالمائة في إنتاج الغاز في إقليم كردستان العراق

الشارقة في 12 يناير/ وام / أعلنت "دانة غاز" - ش. م. ع أكبر شركة خاصة عاملة في قطاع الغاز الطبيعي في الشرق الأوسط.. وشريكتها "نفط الهلال" - أقدم وأكبر شركة خاصة للنفط والغاز في المنطقة - عن تحقيقها لإنتاج غاز قياسي من عملياتها في إقليم كردستان العراق وصل إلى 452 مليون قدم مكعب قياسي يوميًا في نهاية عام 2020.

ويعد مستوى الإنتاج هذا تتويجاً للعديد من التحسينات التشغيلية التي تم إجراؤها في محطة "خورمور" لمعالجة الغاز بما في ذلك مشروع التحويلة الذي تم الانتهاء منه في عام 2020 ومشروع إزالة الاختناق الذي تم الانتهاء منه قبل ذلك في عام 2018 وقد أدت هذه التحسينات إلى زيادة الإنتاج بنسبة 50 بالمائة مقارنة بـ305 مليون قدم مكعب يوميا في عام 2018.

وتقوم شركتي دانة غاز ونفط الهلال بتشغيل حقلي "خورمور" و"جمجمال" بالنيابة عن ائتلاف بيرل بتروليوم ويقومان بتوفير الغاز المستخدم في توليد الكهرباء في إقليم كردستان العراق وكذلك إنتاج ما يقارب الـ 16,000 برميل من المكثفات و1,000 طن من الغاز البترولي المسال يومياً وسيعمل مشروع توسعة "خورمور 250" قيد التنفيذ حالياً على تعزيز الطاقة الإنتاجية للمحطة بنسبة 55 بالمائة لتصل إلى 700 مليون قدم مكعب قياسي يومياً بحلول أبريل 2023.

وتم خلال أبريل الماضي استئناف الأعمال الإنشائية الخاصة بمشروع التوسعة "خورمور 250" والبالغة تكلفته 630 مليون دولار بعد تأخير لمدة عام نتيجة لتفشي جائحة "كوفيد-19" ويمضي العمل قدمًا في المشروع وفق الجدول الزمني الجديد حيث من المتوقع بدء الإنتاج في شهر أبريل من عام 2023 وفي إطار أعمال التوسعة تستعد الشركتان لحفر خمس آبار تطويرية حيث من المقرر أن تبدأ هذه الآبار إنتاجها في شهر مارس 2022.

وكان مشروع التوسعة "خورمور "250 حصل على تمويل بقيمة 250 مليون دولار أمريكي لمدة 7 سنوات من مؤسسة تمويل التنمية الدولية الأمريكية /DFC/ بموجب الاتفاقية التي تم الإعلان عنها في سبتمبر 2021 وبعد الانتهاء من مشروع "خورمور 250" يخطط الشركاء أيضاً لإطلاق مشروع "خورمور 500" من خلال إضافة خط ثاني ورفع إنتاج الغاز ليقارب المليار قدم مكعب يومياً لتلبية الطلب المتزايد على الغاز الطبيعي النظيف وتوليد الكهرباء في إقليم كردستان وجميع أنحاء العراق.

وقال مجيد حميد جعفر الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال وعضو مجلس الادارة المنتدب لشركة دانة غاز " يُعد هذا الإنجاز وزيادة مستويات الإنتاج شاهداً على التقدم الذي نواصل تحقيقه في خورمور بهدف تلبية الطلب المتزايد على الغاز الطبيعي في إقليم كردستان العراق وعلى الرغم من التحديات التي ألقت بظلالها على العالم خلال العامين الماضيين فنحن فخورون بمواصلة تقديم إمدادات مستمرة من الغاز الطبيعي النظيف مما يعمل على دعم اقتصاد إقليم كردستان العراق ويمكّنه من الانتعاش والتعافي وفي الوقت نفسه فإن خططنا التوسعية الكبرى في حقلي خورمور وجمجمته تستهدف انتاج مليار قدم مكعب من الغاز يوميًا في السنوات القليلة المقبلة مما سيعمل على تحسين مستوى الخدمات المقدمة في جميع أنحاء المنطقة لسنوات قادمة".

من جانبه قال الدكتور باتريك ألمان وارد الرئيس التنفيذي لشركة دانة غاز " يمثل هذا الإنجاز شهادة على كفاءة موظفينا وعملهم الجاد لجعل نمو الإنتاج المستمر ممكناً في محطة خورمور. لقد مكنتنا استثماراتنا المستمرة منذ عام 2018 ولا سيما مشروعي التحويلة وإزالة الإختناقات في خورمور من تقديم إمدادات موثوقة من الطاقة النظيفة والتي بدورها ساهمت في دعم اقتصاد إقليم كردستان العراق وشعبه مع تعزيز الفوائد الاقتصادية والبيئية التي ستزداد مع قيامنا بزيادة الإنتاج".

ويتجاوز إجمالي استثمارات شركة بيرل بيتروليوم حتى يومنا هذا 2.3 مليار دولار أمريكي بإجمالي إنتاج تراكمي يزيد على 360 مليون برميل نفط مكافئ من الغاز والسوائل النفطية ويعمل الإمداد المستمر بالغاز لمحطات إنتاج الكهرباء في أربيل وجمجمال وبازيان إلى توفير ما يزيد على 80 بالمائة من الطاقة الكهربائية المنتجة في الإقليم كما أسهم بتحقيق وفورات كبيرة في تكلفة الوقود من خلال استبدال الديزل بالغاز في خطوة تحقق فوائد بيئية واقتصادية جمّة في الإقليم والعراق ككل.

وأدى استبدال وقود الديزل لتوليد الطاقة في إقليم كردستان العراق بالغاز إلى توفير انبعاثات تبلغ 42 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون ما يسهم بشكل كبير في تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتقليل تلوث الهواء المحلي في المنطقة بالإضافة إلى دعم الانتقال إلى مصادر طاقة أفضل لمواجهة تغيّر المناخ العالمي.

وام/بتول كشواني/عبدالناصر منعم