الأربعاء 19 يناير 2022 - 2:17:22 ص

خلال منتدى شباب " آيرينا" .. مريم المهيري تعلن مشاركة الشباب جنباً إلى جنب مع كبار القادة في "كوب 28"


من بسام عبد السميع.

أبوظبي في 13 يناير / وام / أعلنت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة مشاركة الشباب و على أعلى المستويات بمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "كوب 28 " الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي خلال العام 2023 .

و قالت المهيري خلال مشاركتها مساء اليوم في منتدي شباب الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" بأبوظبي افتراضيا عبر برنامج زووم: "ستجلسون كقادة شباب جنباً إلى جنب مع كبار القادة و صناع القرار لإسماع أصواتكم بشأن مستقبلكم ".

و أضافت : " نحن محظوظون في الإمارات بقيادة تضع الشباب في قلب المبادرات والأعمال و أبلغ مثال على ذلك أن أي لائحة أو سياسة لابد أن تستند إلى آراء الشباب ..كما أن مجالسنا مخولة بإشراك الشباب".. مشيرة إلى أن الإمارات تؤمن بقدرات الشباب على لعب دور استراتيجي في تعزيز العمل لمواجهة التغير المناخي، وتمكينهم بالعلم و التدريب لإنشاء بيئة معززة لمساهمتهم وقيادتهم.

و أكدت أن ابتكارات الشباب ستساعد في بلورة التحول نحو الطاقة المتجددة ما يسهم في مواجهة التغير المناخي الذي يلقي بظلاله في الوقت الراهن داعية إلى تسليح الشباب بالمهارات والمعلومات والعلوم والتكنولوجيا ليسهموا في الاستجابة لهذه الظاهرة ومواجهتها.

و قالت المهيري: " نضم جهودنا إلى جهود برنامج " إيرينا " لتثقيف الأقران لقادة المناخ و الطاقة الشباب" .. أي سنعلم المعلمين وبعدها سنطلق مدربين ومثقفين ومربين و نسلحهم بالمهارات اللازمة لإدماج الطاقة المتجددة في الدروس والحصص لإشراك طلابهم في مجال التعلم المعني بالطاقة وهي أداة فعالية لبلوغ أكبر عدد من التلاميذ و توفير المعرفة لهم لاتخاذ القرارات المستنيرة عندما يكبرون ومن خلال ذلك سيكونون في الجبهات الأمامية لتحقيق صفر انبعاثات.

و أضافت أنه في العقود الثلاثة المقبلة سنعتمد على الشباب لتحقيق صفر انبعاثات بحلول 2050، وذلك من خلال وضع حلول مبتكرة و تحويل الإمارات لدولة محايدة كربونياً.

و نوهت معاليها إلى أنه من خلال ردم الهوة بين جيل الشباب وصناع القرار ستعقد الإمارات خلال الفترة المقبلة فعالية تتمحور حول الشباب ودورهم في تحقيق أعمال مناخية طموحة و حتى ذلك الوقت سنفكر مليا في حياتنا اليومية وأفعالنا اليومية لخفض بصمتنا الكربونية مشيرة إلى عدة أمور مهمة من بينها استخدام وسائل النقل العام و أكياس التسوق والتوقف عن هدر الطعام إلى جانب إطفاء الكهرباء.. وقالت : " من خلال أفعالنا يمكن أن نحدث تغيرات صغيرة كتتالية تحدث أثرا كبيرا ".

بدوره قال مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "ايرينا" فرانشيسكو لا كاميرا : " منذ أن اجتمعنا في منتدى شباب آيرينا مطلع 2021، واصلت الوكالة تنفيذ جملة من المبادرات على مدار العام الماضي لإشراك الشباب الذي عبر عن شكره لهم لمشاركتهم النشطة في سلسلة محادثات الشباب آيرينا2021" والتي عقدت بالتعاون مع مؤسسة "اينل" في إطار الموضوع الشامل "أبطال التحول الطاقوي" والتي من خلاله عززت "آيرينا " مشاركة الشباب على طريق مؤتمر الأطراف 2026 و وضع جدول العمل المستقبلي للعمل المناخي".

و أضاف لا كاميرا: " في العام 2022 نريد إنجاز المزيد.. نريد جمع الشباب بطاقاتهم مع قادة الطاقة لتعزيز العمل المثمر بين الأجيال وتبادل وجهات النظر التي نأمل أن تقود التغيير وتسهل مشاركة الشباب في عمليات صنع القرار.. و لهذا السبب أنشأت "آيرينا" في سياق المجلس العالمي لأهداف التنمية المستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة .. المجلس العالمي لتمكين عمل الشباب من أجل هدف التنمية المستدام السابع".

و أشار إلى أنه و بدعم من الحكومة الإيطالية، طورت "آيرينا" برنامجاً لتثقيف الأقران لقادة المناخ والطاقة الشباب سيتم إطلاقه قريباً ويهدف إلى تعزيز قدرة الشباب على العمل كمثقفي أقران في العلاقة بين المناخ و الطاقة والتنمية.

وقال : " نريد تمكين الشباب عبر إضافة صوتهم إلى الحوار العالمي و السعي بنشاط لتحقيق أهداف التحول في مجال الطاقة، بينما نجتمع اليوم للاستماع و التعرف على الإجراءات الملموسة والحلول المبتكرة من الشباب".

و استعرضت الجلسة تقرير آفاق الطاقة الشبابية العالمية و الذي تناول المعوقات والتحديات إضافة إلى عرض تجارب ومقترحات عدد من المشاركين من قادة الشباب بشأن المساهمة في إحداث التغير المناخي وقال : " آيرينا معكم في كل خطوة على الطريق" .

وام/بسام عبدالسميع/عاصم الخولي