الإثنين 08 أغسطس 2022 - 5:09:26 م

الأمم الافريقية 2022 .. أرقام وإحصاءات ومفاجآت في دوري المجموعات


أبوظبي في 21 يناير / وام / أسدل الستار مساء أمس على مرحلة المجموعات من بطولة كأس الأمم الأفريقية بنسختها الـ33، المقامة حاليا في الكاميرون خلال الفترة من 9 يناير وحتى 3 فبراير المقبل، بمشاركة 24 منتخبا بينها 7 منتخبات عربية، من أصل 9 شاركوا في التصفيات المؤهلة.

وترصد وكالة أنباء الإمارات / وام / في التقرير التالي أبرز أرقام واحصائيات المرحلة الأولى من البطولة القارية التي أقيمت العام الجاري بدلاً من موعدها في العام الماضي بسبب الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا.

وشهدت مرحلة المجموعات من البطولة القارية العديد من المفاجآت أبرزها خروج منتخب الجزائر حامل لقب النسخة الماضية، فيما ودع منتخب غانا البطولة أيضا من مرحلة المجموعات للمرة الأولى منذ 16 عاماً.

وتأهل 12 منتخبا إلى دور الستة عشر بعد احتلالهم المركزين الأول والثاني، فيما تأهلت 4 منتخبات كأفضل ثالث جدول الترتيب، وكان من بين المتأهلين 4 منتخبات عربية، المغرب ومصر، وجزر القمر وتونس.

وفي التفاصيل ضمن المجموعة الأولى تأهلت منتخبات الكاميرون 7 نقاط وبوركينا فاسو 4 نقاط، والرأس الأخضر 4 نقاط ..ومن الثانية تأهلت منتخبات السنغال 5 نقاط وغينيا نقاط 4، ومالاوي 4 نقاط ..ومن الثالثة تأهلت منتخبات المغرب 7 نقاط والجابون 5، وجزر القمر 3 نقاط.

ومن الرابعة تأهل منتخبا نيجيريا 9 نقاط ومصر6 نقاط ..ومن الخامسة تأهلت منتخبات كوت ديفوار 7 وغينيا الاستوائية 6 نقاط ..من السادسة تأهلت منتخبات مالي 7 نقاط وجامبيا 7 نقاط وتونس 3 نقاط.

وشهدت مرحلة المجموعات خوض 36 مباراة سجل خلالها 68 هدفا، واستطاعت المنتخبات العربية أن تسجل منها 16 هدفا فيما تلقت شباكها 25 هدفا.

ومن أبرز المفاجآت الظهور اللافت لمنتخبات غينيا الاستوائية وجامبيا وجزر القمر وتأهلها للأدوار الاقصائية.

وخاضت المنتخبات العربية 21 مباراة، حققت الفوز في 6 منها فقط ..وكان منتخب الكاميرون الأكثر تسجيلا للأهداف بواقع 7 أهداف، ومنتخب المغرب بين العرب 5 اهداف.

وبات منتخب موريتانيا الوحيد الذي ودع المسابقة دون أي فوز أو تسجيل أهداف وتلقت شباكه 7 أهداف، بجانب غينيا بيساو الذي لم يتمكن من التسجيل، بعد الخسارة في مباراتين والتعادل السلبي في مباراة ..أما منتخب نيجيريا فكان الوحيد الذي فاز في مبارياته الثلاث، ومنتخب السنغال الوحيد الذي لم تتلق شباكة أي أهداف بواقع تعادلين سلبيين، وفوز واحد.

وكانت الجولة الأولى الأقل تسجيلا للأهداف لجميع المنتخبات بواقع 12 هدفا، كان من بينها هدف واحد للمنتخبات العربية ..فيما سجل في الجولة الثانية 29 هدفا وكان من بينها 8 للمنتخبات العربية.

وفي الجولة الثالثة سجل 27 هدفا كان من بينها 7 للمنتخبات العربية ..كما شهدت جميع مباريات المرحلة، اشهار 132 بطاقة صفراء، و6 بطاقات حمراء ..وتم احتساب 16 ركلة جزاء سجل منها 10 وأهدر منها 6، وكانت المنتخبات العربية الأكثر اهدارا بواقع 5 ركلات جزائية، أهدر منها 3 منتخب تونس وحده، وواحدة لكل من منتخبي المغرب والجزائر، فيما سجلت كل من المغرب والسودان ركلتين جزائيتين.

وسجل هدف عكسي وحيد عن طريق لاعب منتخب الجابون نايف أكرد في مرمى منتخب بلاده لصالح منتخب المغرب.

وتصدر لاعب الكاميرون فينسنت أبوبكر قائمة الهدافين برصيد 5 أهداف، يليه ثانيا إبراهيما كونيه لاعب مالي 3 أهداف.

وتعليقاً على أداء المنتخبات العربية في مرحلة المجموعات قال المحلل الرياضي منصور عبدالله عضو لجنة الإحصاء باتحاد الإمارات لكرة القدم إن أداء المنتخبات العربية في مرحلة المجموعات لم يكن على مستوى الطموح، وشهد العديد من المفاجآت أبرزها خروج منتخب الجزائر حامل اللقب، حيث توقع له أن ينافس مرة أخرى على الكأس، خاصة بعد الأداء الذي ظهر به مؤخرا في كأس العرب والفوز باللقب، لكن ما حدث كان مخالفا لكل التوقعات.

وكان لافتا أيضا عدد مرات الفوز للمنتخبات العربية والتي كانت في 6 مباريات فقط من أصل 21 مباراة وهو رقم متواضع للغاية بالنسبة لمنتخبات لديها العديد من النجوم والمحترفين في المسابقات الأوروبية مثل مصر والجزائر.

ويؤكد المحلل الرياضي منصور عبدالله أن دور الـ16 سيكون أصعب من الدور الأول على جميع الفرق العربية المتأهلة عدا المغرب ربما تكون فرصته أسهل في العبور واستكمال المشوار، حينما يواجه مالاوي، لافتا إلى أن المنتخب المصري طيلة تاريخ مشاركاته في البطولة يختار الطريق الأصعب من اجل الوصول إلى الأدوار النهائية، حيث يواجه كوت ديفوار وهو لقاء لن يكون سهلاً، وكذلك المنتخب التونسي الذي ستكون مهمته صعبة أمام نيجيريا التي لم تتلق أي خسارة حتى الآن، وبالنسبة لجزر القمر فستكون أيضا مهمتها صعبة أمام الكاميرون.

ومن جانبه قال المحلل الرياضي محمد مطر غراب إن أمم أفريقيا كشفت عن مستويات غير متوقعة للمنتخبات العربية رغم تألقها مؤخرا في بطولة كأس العرب وكان معظمها مشاركا بالفرق الرديف، لكن ما حدث كان مخالفا للتوقعات خاصة لمنتخبات كبيرة مثل الجزائر على مستوى النتائج والأداء، ومصر على مستوى الأداء.

وأضاف: "مرحلة دور الستة عشر وخروج المغلوب تختلف كثيرا عن المجموعات وأتوقع أن تكون أكثر ندية واثارة خاصة أنها سيكون فيها دور كبير لخبرة المدربين بجانب اللاعبين بالطبع".

 

وام/أحمد مصطفى/رضا عبدالنور