الأربعاء 07 ديسمبر 2022 - 8:13:57 م

"مدينة شخبوط الطبية" تواصل حملتها للتوعية بسرطان عنق الرحم

  • "مدينة شخبوط الطبية" تواصل حملتها للتوعية بسرطان عنق الرحم
  • "مدينة شخبوط الطبية" تواصل حملتها للتوعية بسرطان عنق الرحم
  • "مدينة شخبوط الطبية" تواصل حملتها للتوعية بسرطان عنق الرحم

أبوظبي في 25 يناير / وام / تواصل مدينة الشيخ شخبوط الطبية حملة شهر التوعية بسرطان عنق الرحم خلال يناير الجاري بهدف تثقيف المجتمع حول المرض وسبل الوقاية منه.

وتهدف حملة "قرارك بيدك اخضعي للتطعيم والفحص" إلى تشجيع النساء على المبادرة بالتطعيم والفحص ضد فيروس الورم الحليمي البشري وتثقيف المجتمع حول أهمية الوقاية من المرض.

واستضافت المدينة أنشطة للتوعية والتثقيف تشمل استخدام منصاتها للتواصل الاجتماعي في تقديم النصائح واقتراح الإجراءات المناسبة لضمان سلامة صحة المرأة بجانب عقد سلسلة من المحاضرات الافتراضية عبر الإنترنت بالشراكة مع الاتحاد النسائي العام أتاحت للجمهور فرصة للقاء أطباء مدينة الشيخ شخبوط الطبية ومناقشة استفساراتهم ومخاوفهم حول سرطان عنق الرحم ومعرفة المزيد عن عوامل الخطر والأعراض المصاحبة والعلاجات المتاحة.

وقال الدكتور محيي الدين سعود استشاري ورئيس قسم أمراض النساء والتوليد في مدينة الشيخ شخبوط الطبية: "يعتبر سرطان عنق الرحم سبباً رئيسياً للوفاة بين النساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورابع أسباب الوفيات المتعلقة بالسرطان على مستوى العالم ومن المتوقع زيادة معدلات الوفيات بشكل أكبر خلال السنوات القادمة ومع ذلك هناك حقيقة مهمة يجب ملاحظتها وهي إمكانية الوقاية من هذا النوع من السرطان ولهذا يعد شهر التوعية بسرطان عنق الرحم فرصة هامة لتسليط الضوء على ضرورة التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري والفحص الدوري وغيرها من الاستراتيجيات الوقائية".

وتنجم الإصابة بسرطان عنق الرحم عن وجود عدوى طويلة الأمد بأنواع معينة من فيروس الورم الحليمي /HPV/ في الجسم ويشمل ذلك مجموعة من الفيروسات الشائعة للغاية فهناك أكثر من 150 نوعاً من فيروس الورم الحليمي البشري إلا أن ثلاثة عشر نوعاً منها فقط تسبب السرطان وتشمل الأعراض المبكرة للإصابة بسرطان عنق الرحم نزيفاً غير طبيعي أو ألماً أو شعوراً بالانزعاج في منطقة البطن.

وأضاف إن مدينة الشيخ شخبوط الطبية تتبنى نهجاً تعاونياً متعدد التخصصات في رعاية مرضى السرطان بما يشمل سرطان عنق الرحم ولديه فرق متعددة التخصصات من الأطباء في علم الأورام وعلم الأمراض وأمراض النساء ذوي الخبرة المتميزة في تشخيص وعلاج سرطان عنق الرحم ويتمتعون بمهارات عالية في الفحص والتطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري وتقنيات الجراحة المتقدمة والعلاج الكيميائي ويمكن علاج سرطان عنق الرحم عند اكتشافه وتشخيصه في مرحلة مبكرة والبدء بمعالجته على الفور وهنا تكمن أهمية اتخاذ التدابير الوقائية على محمل الجد ومبادرة المرأة إلى الفحص المبكر لضمان صحتها وسلامتها".

بدورها قالت الدكتورة راوية مبارك استشارية علم الأمراض التشريحي في مدينة الشيخ شخبوط الطبية: "يتسبب سرطان عنق الرحم بتأثيره الشخصي العميق على المرأة ولكن بالتأكيد يمكن الوقاية منه من خلال الفحص المناسب وفي مدينة الشيخ شخبوط الطبية نوفر تقييماً شاملاً وعلاجاً متقدماً لسرطان عنق الرحم لدى النساء والفتيات كما نشجع النساء وخاصة في المرحلة العمرية بين 25 و65 عاماً على إجراء فحص عنق الرحم المنتظم كل ثلاث إلى خمس سنوات إضافة إلى اختبار فيروس الورم الحليمي البشري في حال الحصول على نتائج غير طبيعية لمسحة عنق الرحم".

من جهة أخرى تشجع حملة مدينة الشيخ شخبوط الطبية جميع النساء والفتيات في المرحلة العمرية بين 13 و26 عاماً على التطعيم بلقاح فيروس الورم الحليمي البشري للوقاية من الإصابة بالسرطان الناجم عن العدوى بهذا الفيروس والحدّ من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم والنمو السرطاني ووفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية تعمل لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري بشكل أفضل عند التطعيم بها قبل الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري.

وام/هدى رجب/دينا عمر