الجمعة 09 ديسمبر 2022 - 5:56:57 ص

من اليابان 2006 إلى أبوظبي 2021.. تاريخ حافل للتحكيم الاماراتي في "مونديال الأندية"


أبوظبي في 3 فبراير/ وام/ يمثل الحكم الدولي عمار الجنيبي "الصافرة الإماراتية"، في النسخة 18 لكأس العالم للأندية "أبوظبي" 2021، والتي تستمر حتى 12 فبراير، حيث يشارك ضمن قائمة حكام تقنية الفيديو "الفار"، في القائمة النهائية لقضاة "مونديال الأندية"، والتي ضمت 23 حكماً.

وتتوزع قائمة قضاة "مونديال الأندية" على 15 حكماً يُشكّلون 5 أطقم، بواقع 5 حكام ساحة، و10 مساعدين، إضافة إلى 7 حكام لتقنية الفيديو "الفار"، كما يوجد حكم "احتياطي" واحد للدعم.

وتعد المشاركة الحالية في كأس العالم للأندية، هي الثانية في مشوار الدولي عمار الجنيبي، على صعيد بطولات الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، بعدما سبق له التواجد في بطولة كأس العالم للشباب تحت 20 عاماً في بولندا 2019، كحكم فيديو مساعد أيضاً.

ويعد الجنيبي، الذي نال الشارة الدولية في العام 2011، امتداداً لمشاركات عديدة لقضاة الملاعب الإماراتية في "مونديال الأندية"، حيث كانت البداية في النسخة الثالثة من كأس العالم للأندية باليابان 2006، حينما شارك الحكم المساعد الدولي عيسى غلوم، ضمن طاقم تحكيم القارة الآسيوية، والذي ضم السعودي خليل الغامدي والماليزي صبح الدين محمد، بجانب الحكم المساعد السوري حمدي القادري.

وحرمت الإصابة، قبل انطلاق كأس العالم للأندية بالمغرب 2013، الدولي السابق علي حمد، من قيادة طاقم التحكيم الإماراتي، الذي جرى اختياره للمشاركة في إدارة مباريات المونديال، حيث ضم الطاقم إلى جانب علي حمد الثنائي صالح المرزوقي ومحمد المهري.

وشهدت نسخة 2018 بالإمارات مشاركة الدولي محمد عبدالله حسن، كحكم فيديو مساعد، قبل أن يقود الحكم ذاته طاقم تحكيم إماراتيا، ضم إلى جانبه المساعدين الدوليين محمد أحمد يوسف وحسن المهري، في مونديال الأندية 2020 في قطر، وصولاً للمشاركة الحالية لعمار الجنيبي، الذي يعد الاسم الرابع لقضاة ملاعب الإمارات في بطولات العالم للأندية.

وام/أمين الدوبلي/زكريا محيي الدين