الخميس 11 أغسطس 2022 - 4:44:13 م

الصحف الإنجليزية : "الإمارات 2021" تمنح تشيلسي عضوية "نادي النخبة"


دبي في 14 فبراير / وام / واصلت الصحف الإنجليزية احتفالها بالإنجاز الكبير الذي حققه فريق تشيلسي لكرة القدم بتتويجه بكأس العالم للأندية "الإمارات 2021" للمرة الأولى في تاريخه، وذلك بعد تغلبه على فريق بالميراس البرازيلي في نهائي البطولة 2-1 والذي احتضنه استاد محمد بن زايد بأبوظبي مساء السبت الماضي في ليلة كروية حافلة جذبت أنظار العالم أجمع.

وبعد الاحتفالات الكبيرة التي صاحبت التتويج بلقب كأس العالم للأندية، ونجاح الفريق في استكمال قائمة بطولاته التي كان ينقصها فقط هذا اللقب العالمي، بدأت الصحف الإنجليزية في تسليط الضوء على الدروس المستفادة والنتائج المترتبة على فوز تشيلسي من خلال هذه المشاركة التي تعد الثانية في تاريخه بعد نسخة 2012.

فقد أشارت صحيفة "ديلي اكسبريس" إلى أن تشيلسي انضم من أبوظبي إلى نخبة أندية العالم التي توجت بلقب كأس العالم للأندية "الإمارات 2021" بعد فوزه باللقب على استاد محمد بن زايد وحصوله على الكأس للمرة الأولى في تاريخه.

وأوضحت الصحيفة أن فوز تشيلسي بهذه الكأس للمرة الأولى يعني أنه فاز بكل البطولات المتاحة منذ أن آلت ملكية النادي الى رومان أبراموفيتش، ولكن هذا يعني أيضا أن تشيلسي قد انضم إلى نادٍ حصري أصبح يضم خمسة أندية فقط، توجت بكل الألقاب الممكنة في مسيرتها، وهي أندية يوفنتوس الإيطالي وأياكس الهولندي ومانشستر يونايتد الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني، وهو الانجاز الذي لن تستطيع أندية أخرى مثل ليفربول وريال مدريد من الانضمام إليه أبدًا ، بعد أن فشلا في الفوز بلقب بطولة كأس الكؤوس قبل أن يتوقف.

يذكر أن كأس العالم للأندية هي الكأس رقم 26 في مسيرة نادي تشيلسي عبر تاريخه، ليصبح بذلك خامس نادٍ يفوز بكل البطولة كبرى، حيث فاز بلقب الدوري 6 مرات، وكأس الاتحاد 8 مرات، وكأس الرابطة 5 مرات، وكذلك دوري أبطال أوروبا، والدوري الأوروبي، وكأس الكؤوس مرتين، وأخيرا كأس العالم للأندية.

وأضافت الصحيفة أن برشلونة يمكنه أن يحذو حذو تشيلسي وينضم إلى عضوية هذا النادي هذا الموسم، إذا تمكن تشافي من قيادتهم إلى لقب الدوري الأوروبي، حيث تعد هذه هي الكأس الوحيدة التي لم يفوزوا بها.

أما صحيفة "ديلي ميل" فقد اعتبرت أن "الإمارات 2021" ستكون بمثابة صفحة جديدة لفريق تشيلسي، ونقلت عن أسطورة تشيلسي السابق، النجم الإيفواري ديدييه دروجبا، الذي تابع النهائي من مدرجات استاد محمد بن زايد، تأكيده على أن تشيلسي واصل تحقيق الألقاب في موسمه المذهل، وفي نفس الوقت دعمت البطولة عودة النجم البلجيكي روميلو لوكاكو إلى مستواه الحقيقي وإعادة اكتشاف نفسه بعد فترة تراجع في المستوى مع فريقه الذي انتقل إليه بداية هذا الموسم.

وقال دروجبا : فريق تشيلسي الحالي أكمل المهمة التي تركها جيلي غير مكتملة في عام 2012 بتأمينه كأس العالم للأندية في أبو ظبي.

كما أقر النجم الإيفواري السابق أن الأسبوع الماضي قد يمثل نقطة تحول، في مسيرة خليفته في هجوم تشيلسي روميلو لوكاكو، الذي كان يعاني من ظهوره بمستوى متراجع، ولكن جاء هدفيه في البطولة، الأولى في مرمى الهلال السعودي، والثاني في النهائي أمام بالميراس البرازيلي، ليفتحا له صفحة جديدة في مسيرته مع الفريق وجماهيره.

أما صحيفة "ذا صن" ، فقد لفتت الانتباه إلى أن تشيلسي لن يكون قادراً على وضع الشارة الذهبية لكأس العالم للأندية على قميصه في مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز بعد فوزه بلقب هذه البطولة.

وأوضحت الصحيفة أن الفوز في كأس العالم للأندية يسمح لتشيلسي بارتداء شارة ذهبية بدلاً من شارة تقليدية باللونين الأزرق والأبيض لكن عندما يلعب في دوري أبطال أوروبا، بدءًا من مباراة ليل الفرنسي الأسبوع المقبل، وكذلك على قمصانه في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الرابطة، لكن بعد الحصول على إذن خاص من الاتحاد الإنجليزي.

يذكر أن لوائح الدوري الإنجليزي الممتاز تمنع إجراء تغييرات على أطقم منتصف الموسم، وهو ما يمنع تشيلسي من تقديم الشارة الجديدة.

وتطرقت الصحيفة، إلى موضوع آخر خاص بالألماني كاي هافرتس /22 عام/ لاعب تشيلسي الذي أحرز هدف الفوز لفريقه من ركلة جزاء في الشوط الإضافي الثاني، مشيرة إلى أن اللاعب الألماني البالغ من العمر 22 عامًا يعد أول لاعب يسجل في كل من دوري أبطال أوروبا ونهائيات كأس العالم للأندية منذ أن فعلها النجم الأرجنتيني ليو ميسي مع فريقه السابق برشلونة الإسباني في عام 2011 .. وأضافت أن الدولي الألماني لم يسجل أي هدف في الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرلييج" منذ بداية نوفمبر الماضي.

ونقلت عنه قوله : كنت ثالث لاعب في ترتيب مسددي ركلات الجزاء لكنني كنت الوحيد الموجود على أرض الملعب في هذا الوقت، لذلك كنت متوترا للغاية، فهي ركلة جزاء حاسمة، لكن زملائي في الفريق منحوني الثقة، أنا سعيد للغاية.

وام/وليد فاروق/عوض المختار/مصطفى بدر الدين