الإثنين 08 أغسطس 2022 - 5:45:28 م

سفير الدوري الانكليزي يستعرض مواصفات المدير التنفيذي الناجح لشركات كرة القدم


دبي في 14 فبراير/وام/ استعرض "ديفد دين" نائب رئيس مجلس إدارة نادي آرسنال واتحاد كرة القدم الإنجليزي سابقاً وسفير الدوري الإنجليزي الممتاز، دور المدراء التنفيذيين في نجاح أندية وشركات كرة القدم، ومهام المدير الرياضي في مساعدة المدرب في إدارة الفريق.

جاء ذلك خلال فعاليات ملتقى المدراء التنفيذيين لشركات كرة القدم الذي نظمه مجلس دبي الرياضي في مقره بحي دبي للتصميم وحضره سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، و سعادة محمد الكمالي عضو مجلس إدارة مجلس دبي الرياضي، ناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام للمجلس، ومايكل سيلفستر نجم منتخب فرنسا السابق، وناديي مانشستر يونايتد الإنجليزي ومدراء شركات كرة القدم بالأندية.

واستعرض ديفد دين قصة إنشاء الدوري الإنجليزي الممتاز وكيف تمكنت 5 أندية من اتخاذ قرار حقق نقلة كبيرة وفائقة في تاريخ كرة القدم الإنجليزية من جميع النواح الاقتصادية والفنية وحتى على مستوى الجمهور، حيث كشف عن إحصائية الأرقام التي أظهرت مدى التحول الذي حدث على مستوى الحضور الجماهيري والدخل المالي الذي حصلت عليه الأندية من الرعايات أو أسعار التذاكر، والتغطيات التلفزيونية على مستوى العالم، ومستوى أداء الفرق في المباريات والمشاركة النسائية سواء في اللعب بالفرق أو الحضور الجماهيري، وأكد أن هذا التقدم لم يجعل الأندية الكبرى تنسى دورها في المسؤولية المجتمعية من خلال نظام التكافل الذي يحمي الأندية من السقوط والحرص على استقرارها المالي.

كما عرض سياسة نادي أرسنال في تطوير المواهب موضحا ان أول شيء يفكر فيه مكتشف المواهب هي قدرات اللاعب الصغير من بعض المهارات الأساسية من تمرير تسديد تسليم والتمركز وكل ما يحتاجه لاعب كرة القدم الموهوب، ثم يأتي بعد ذلك قدرة اللاعب البدنية وقدرته على الجري لمسافات طويلة تصل إلى 12 كيلومتر أثناء المباراة، والانتباه والوعي والقدرة على قراءة الملعب، الرغبة والحرص على اللعب والقتال في المباراة، السلوك والتصرف العام ويجب أن يكون سلوك وتصرفات اللاعب مثالية.

وأضاف أن للنادي دور كبير في هذا التطوير حيث يجب أن يوفر منشآت تدريبة عالية المستوى لأن استخدام مرافق التدريب يكون على مدار العام، إلى جانب تحفيز من خلال إنماء الشعور بالفخر لتمثيل الوطن أو النادي وشعاره، والمحافظة على سمعته ومكانته الاجتماعية وإنجازاته التي تحققت طوال مسيرته والتي تظل إرثًا له ولعائلته يفتخر بها طوال حياته والتي لا تشترى بالمال.

وشرح متطلبات المدرب الحديث الذي يجب أن يكون حريصًا على نجاح الفريق، وأن يكون ذو كفاءة عالية في التعامل مع ضغط الوقت والتعاقدات الذكية والتعاملات المالية، ونموذج اللعب والتعامل مع وكلاء اللاعبين، وأكد أن القدرة على إدارة كل هذا يكون له أثره الكبير على نتائج الفريق.

وتحدث عن دور التكنولوجيا والاختراعات في تطوير كرة القدم، حتى لو كان هذا الاختراع بسيطًا وضرب مثالًا على رذاذ الدهان الأبيض الذي يستخدمه الحكام في الملعب وكيف أنه أحدث فرقًا رغم بساطة الاختراع وكيف أنه تبنى هذه الفكرة من مستثمر أرجنتيني، كما أكد دعمه الكبير لتقنية مساعد الحكم الافتراضي "فار" التي أحدثت أثرًا كبيرًا وساهمت في تغيير الكثير من القرارات والنتائج، وكان أول تطبيق رسمي لها في كأس العالم في روسيا 2018.

وام/آمال عبيدي/عماد العلي