الأحد 14 أغسطس 2022 - 12:51:11 ص

الملتقى الاقتصادي الإماراتي العماني يفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين

  •  الاقتصادي الإماراتي العماني يبحث تنمية الشراكات التجارية والاستثمارية إلى مستوى أعلى.. ويفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين-1
  •  الاقتصادي الإماراتي العماني يبحث تنمية الشراكات التجارية والاستثمارية إلى مستوى أعلى.. ويفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين-3
  •  الاقتصادي الإماراتي العماني يبحث تنمية الشراكات التجارية والاستثمارية إلى مستوى أعلى.. ويفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين-2
  • الملتقى الاقتصادي الإماراتي العماني يفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين
  • الملتقى الاقتصادي الإماراتي العماني يفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين
  • الملتقى الاقتصادي الإماراتي العماني يفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين
  • الملتقى الاقتصادي الإماراتي العماني يفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين
  • الملتقى الاقتصادي الإماراتي العماني يفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين
  • الملتقى الاقتصادي الإماراتي العماني يفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين
  • الملتقى الاقتصادي الإماراتي العماني يفتح قنوات جديدة للشراكة بين مجتمعي الأعمال في البلدين
الفيديو الصور

_الإمارات الشريك التجاري الأول عالمياً للسلطنة.. وتجارة البلدين تبلغ 46 مليار درهم في 2021.

_عبد الله بن طوق: العلاقات الإماراتية العمانية نموذج فريد من الأخوة والشراكة.

-سنعمل عن كثب لاستكشاف الفرص ورسم مسارات التعاون الجديدة برؤية واضحة للمستقبل.

_ قيس اليوسف: العِلاقاتِ العُمانيّة الإماراتيّة المتميزة تحظى بإهتمام بالغ لدى القيادتين الحكيمتين في البلدين الشقيقين .

_سلطنة عُمان ثاني أكبر شريك تجاري خليجي لدولة الإمارات.. وتستحوذ على 20% من إجمالي تجارة الإمارات مع دول مجلس التعاون الخليجي.

_تستحوذ الإمارات على أكثر من 40% من مجمل واردات عمان من العالم .

_التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وعُمان يحقق نمواً بنسبة 9% خلال عام 2021 .. وبمتوسط نمو 10% خلال السنوات الـ5 الأخيرة _مجتمع الأعمال العماني يطلع على الفرص الجديدة بالإمارات في ضوء إطلاق مشاريع الخمسين واستراتيجيات الدولة لتنمية التجارة وجذب الاستثمار والمواهب واحتضان المشاريع الريادية.

دبي في 17 فبراير / وام / عقدت اليوم في غرفة تجارة صناعة دبي الدورة الثانية من الملتقى الاقتصادي الإماراتي – العماني بحضور معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد ومعالي قيس بن محمد اليوسف وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار العماني ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية وسعادة عبد الله المزروعي رئيس اتحاد غرف تجارة وصناعة الإمارات وسعادة المهندس رضا بن جمعة آل صالح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان إلى جانب 120 من المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال والمستثمرين وممثلي القطاع الخاص ورواد الأعمال من البلدين الشقيقين.

ناقش الملتقى أطر تعزيز الشراكات الاقتصادية بين مجتمعي الأعمال من البلدين بما يخدم العلاقات الاقتصادية ويرفع مستوى التبادل التجاري وتحفيز تدفقات الاستثمار وتحديد قطاعات وبرامج التعاون على المستويين الحكومي والخاص خلال المرحلة المقبلة وفتح قنوات جديدة للتواصل وعقد الشراكات بين مجتمعي الأعمال في البلدين. وركز الملتقى على تنمية الشراكة في قطاعات حيوية على الأجندة الاقتصادية للبلدين بما فيها الابتكار والطاقة والطاقة المتجددة وحلول المياه والخدمات المالية والدعم اللوجستي والإنشاءات والعقارات وريادة الأعمال.

وأكد معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد قوة العلاقات التاريخية التي تجمع دولة الإمارات وسلطنة عمان والتي تمثل نموذجا فريدا من الأخوة والصداقة على المستوى العالمي وتأتي ثمرة لحرص القيادة الرشيدة في البلدين على الارتقاء المستمر بأواصر التعاون إلى أفضل المستويات وتستند إلى مقومات راسخة من التاريخ والمصير المشترك والانتماء الإسلامي والعربي والخليجي المشترك والأهداف والطموحات المستقبلية المشتركة والمواقف المشتركة إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

وأضاف معاليه : "هذه الأسس الراسخة تعزز نظرتنا المتفائلة لمستقبل الشراكات الاقتصادية الإماراتية العمانية ويمثل هذا الملتقى منصة مهمة لنعمل عن كثب على استكشاف الفرص ورسم مسارات التعاون الجديدة وسبل الاستفادة من عوامل القوة الاقتصادية التي يتمتع بها البلدان بما يحقق تطلعات مجتمعي الأعمال الإماراتي والعماني في زيادة التجارة وإطلاق المزيد من المشروعات بدعم حكومي كامل وبرؤية واضحة للمستقبل".

واستعرض معالي عبدالله بن طوق أبرز المستجدات والإنجازات التي شهدها اقتصاد دولة الإمارات خلال المرحلة الماضية والمبادرات والمشاريع الرائدة التي أطلقتها الدولة مؤخراً في إطار رؤيتها المستقبلية ولا سيما مشاريع الخمسين وجهود التحول نحو نموذج اقتصادي جديد أكثر استدامة ومرونة عبر تحرير الاستثمار وفتح التملك الأجنبي للشركات بنسبة 100% وإحداث تطورات تاريخية شاملة في منظومة التشريعات الاقتصادية لتسهيل ممارسة الأعمال وتعزيز جاذبية الدولة للمشاريع الريادية والشركات العالمية المتميزة والمواهب والابتكارات.

وتابع معاليه : "نحن ننظر إلى مجتمع الأعمال العماني باعتباره شريكاً تجارياً واستثمارياً حقيقياً لقطاع الأعمال في دولة الإمارات وفي ضوء هذه النظرة المتجددة والمشاريع المتكاملة التي تقودها دولة الإمارات لبناء المستقبل فإننا نجدد الدعوة لرجال الأعمال والمستثمرين والشركات من سلطنة عمان الشقيقة للاستفادة من هذه الاتجاهات الجديدة في الاقتصاد الإماراتي واستكشاف ما يقدمه من فرص وحوافز فريدة وفي المقابل فنحن مهتمون بتعزيز الأنشطة التجارية والاستثمارية للشركات الإماراتية في الاقتصاد العماني الذي يتميز بتنوعه وموارده الواسعة وفرصه الغنية في مختلف القطاعات وسنشجع الشركات الإماراتية على مزيد من استكشاف الفرص وتأسيس المشاريع الاستثمارية في عمان".

ومن جانبه قال معالي قيس بن محمد اليوسف وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار العماني في كلمته خلال الملتقى إن العِلاقاتِ العُمانيّة الإماراتيّة المتميزة تحظى باهتمام بالغ لدى القيادتين الحكيمتين في البلدين الشقيقين وتُسهم في تطويره بإرادة قوية ودعم متواصل لدفع العلاقات العميقة والراسخة بينهما وتُشكل مثالاً متميزاً للعلاقات بين بلدين جارين تجمع بينهما وشائج التاريخ والجغرافيا والاحترام المتبادل وهناك توجه مستمر لدى القيادتين الحكيمتين في البلدين الشقيقين إلى تطوير هذه العلاقات في المجالات كافة والارتقاء بها إلى ما يطمح إليه شعبا البلدين الشقيقين ودعم كلِّ ما يحققُ مصالحَ البلدينِ في المنطقةِ والعالمِ ونحنُ ندركُ كل الإدراك بأنّ التعاون الاقتصادي بين سلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة على مختلفِ مستوياتِهِ سيدفعُ بهذه العلاقاتِ إلى مزيدٍ من التطورِ والنماءِ حيث أن العلاقات الإقتصادية بين سلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة تقوم على أساس قوي من المصالح المشتركة التي تعززها وتدفعها دائما إلى الأمام.

وأضاف معاليه : نحن نأملُ خلالَ زيارتنا هذهِ أن نبحثَ مع أصحاب المعالي الوزراء الموقرين المعنيين بالشأن الإقتصادي والإستثماري في دولة الإمارات العربية المتحدة بمزيدٍ من التنسيقِ والتعاونِ مجالات التكاملِ الاقتصادي بين البلدين الشقيقينِ لاسيما فيما يتعلقُ بالتجارةِ والصناعةِ والاستثمارِ في القطاعاتِ الواعدةِ.

منوها ًأن المقوماتِ الطبيعيّة والحوافز الاستثماريّة والفرص والمشاريع الواعدة التي تمتلكها سلطنة عُمان اليوم كلها عواملُ تؤكد أنّ الفرصة مواتيةً اليوم أمام رجال الأعمال والمستثمرين من دولة الإمارات العربية المتحدة لتوسعة استثماراتهم في بلدهم الثاني سلطنة عُمان وأن مجالات التعاون وبحث الفرص التجارية والصناعية والإستثمارية في عدد من القطاعات الاقتصادية الحيوية بين رجال وسيدات الأعمال العُمانيين مع نُظرائهم من دولة الإمارات العربية المتحدة.. ستبحث بشكل معمق خلال اللقاءات الثنائية التي سيشهدها الملتقى.

من ناحيته أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية على العلاقات المتينة والراسخة بين البلدين الشقيقين وما تتميز به من طبيعة خاصة حيث إنها لا تقتصر على المصالح والتعاون البنَّاء في مختلف المجالات فحسب بل تستند إلى نموذج فريد من الأخوة الصادقة وحسن الجوار وأواصر القربى والصلات الاجتماعية والعائلية الوثيقة التي تحظى بمكانة كبيرة لدى الشعبين الشقيقين مشيراً المستوى المتميز التي يشهده التعاون التجاري والاستثماري بين دولة الإمارات وسلطنة عمان والذي يوضح قوة الشراكة الاقتصادية القائمة بين البلدين وآفاقها الإيجابية الواعدة للمستقبل.

وأشار إلى أن دولة الإمارات تعد أكبر شريك تجاري لسلطنة عمان على مستوى العالم فهي أكبر مصدّر إلى عُمان وأكبر مستورد منها وتستحوذ على أكثر من 40% من مجمل واردات عمان من العالم فيما تستأثر بنحو 20% من صادرات عمان إلى الأسواق العالمية. وقد بلغت قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين في عام 2021 أكثر من 46 مليار درهم بنمو 9% عن 2020 وبلغ متوسط النمو في تجارة البلدين خلال آخر 5 سنوات نحو 10%. وفي المقابل تعد سلطنة عُمان ثاني أكبر شريك تجاري خليجي لدولة الإمارات وتستحوذ على 20% من إجمالي تجارة الإمارات مع دول مجلس التعاون الخليجي.

وعلى صعيد الاستثمار تعد الإمارات أكبر مستثمر عربي وثالث أكبر مستثمر عالمي في سلطنة عمان وتساهم بأكثر من 8.2% من إجمالي رصيد الاستثمار الأجنبي المباشر في عُمان. وبلغت القيمة الإجمالية للاستثمارات المتبادلة بين البلدين 15 مليار درهم تشمل كافة القطاعات والأنشطة الاقتصادية تقريباً.

ويذكر أن المنشآت الفندقية بدولة الإمارات استقبلت في عام 2021 أكثر من 256 ألف نزيل فندقي من سلطنة عمان الشقيقة بنمو 32% عن 2020 في مؤشر إضافي على عودة النشاط السياحي والتجاري إلى مساره الإيجابي.

وأكد معاليه أهمية دعم والارتقاء بالاستثمارات الوطنية المشتكرة في كلا البلدين فضلا عن تبادل زيارات الوفود التجارية التي حققت العديد من الفوائد .ودعا الأشقاء من قيادات مجتمع الأعمال العماني لمشاركة الامارات في نجاحها تنظيم اكسبو 2020 وضخ استثمارات جديدة تتناسب مع عمق العلاقات التي يربطها تاريخ ومصير مشترك.

.فعاليات الملتقى.

واطَّلع مجتمع الأعمال العماني خلال فعاليات الملتقى على حوافز ومزايا بيئة الأعمال والاستثمار بدولة الإمارات في إطار جهودها لتطوير نموذجها الاقتصادي إلى نموذج جديد أكثر مرونة واستدامة ومواكبة لاتجاهات المستقبل وتم استعراض الفرص والقطاعات الواعدة للدولة في ضوء إطلاق مشاريع الخمسين والاستراتيجيات الحكومية الجديدة لتنمية التجارة وتوسيع الارتباط والانفتاح على الأسواق العالمية وجذب الاستثمار واستقطاب المواهب واحتضان المشاريع الريادية.

كما استعرض الجانب العماني من جانبه مقومات والفرص الاستثمارية وخطط واستراتيجيات الحكومة العٌمانية لدعم والارتقاء بالبيئة الاستثماية وجذب الاستثمارات الخليجية والعربية والدولية فضلاً عن أبرز القطاعات التي تتضمن فرص للاستثمارات الإماراتية. كما شهد الملتقى أيضاً عقد عدد من لقاءات الأعمال الثنائية بين المستثمرين ورجال ورواد الأعمال الإماراتيين والعمانيين حيث تم بحث الفرص الاستثمارية بين البلدين وسبل تعزيز الشراكة.

كما ألقى سعادة عبد الله المزروعي رئيس اتحاد غرف تجارة وصناعة الإمارات ورئيس غرفة أبوظبي كلمة خلال الملتقى أكد فيها : أن العلاقات الاماراتية العمانية تشهد مرحلة جديدة من الشراكة تتناسب مع عمق العلاقات التاريخية المشتركة وترسم ملامح مستقبل استثماري تجاري صناعي مشترك لاستكمال ما تم تحقيقه من نجاحات على مر التاريخ المشترك للبلدين الشقيقين .

وأوضح المزروعي أن مجتمع أصحاب الأعمال بالدولة قد سجل خلال 50 عاما نجاحات باهرة وفعالة في مسيرة التنمية لدولة الامارات مستفيداً من البيئة الاستثمارية المشجعة التي هيأتها حكومة الامارات ومستنداً إلى الدعائم الراسخة التي أقامتها لتفعيل عمليات الاستثمار في شتى المجالات وإتاحة الفرص المجدية أمام الاستثمارات الأجنبية التي وجدت في الإمارات واحة أمن وآمان حيث البنى التحتية المتكاملة والأطر التشريعية المنظمة والقاعدة المتطورة في وسائل التقنية الحديثة في مجال الاتصال وتبادل المعلومات مع شبكات ومراكز الاتصال العالمية وهذه كلها جاءت بنتائج ايجابية على مكونات ومفاصل الاقتصاد الوطني .

واشار رئيس غرف الامارات أن خصوصية القواسم المشتركة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان / التاريخية والجغرافية والاجتماعية / انعكست بصورة ايجابية على قطاع الاعمال بالبلدين لاسيما في مجالات السياحة وتبادل الخبرات والدراسات والمعلومات بين الغرف التجارية والترويج للمنتجات.

من جانبه قال سعادة المهندس / رضا بن جمعة آل صالح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان إن القطاع الخاص في كل من السلطنة ودولة الإمارات العربية المتحدة يضطلع بدور حيوي في التنمية الاقتصادية ويعول عليه في تحقيق توجهات التنويع الاقتصادي.. وهو ما تعمل عليه السلطنة من خلال خططها التنموية /رؤية عمان 2040 / والتي تقوم على دور قيادي للقطاع الخاص بما يشمل إيجاد ممكنات وعناصر قوة لتشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية خاصة في القطاعات الهادفة للتنويع الاقتصادي وهي الصناعات التحويلية والخدمات اللوجيستية والتعدين والسياحة والثروة السمكية.

وأشار إلى أن غرفة تجارة وصناعة عمان توجه الدعوة لرجال الاعمال العمانيين والإماراتيين إلى الإستفادة من هذه الفرص السانحة وتبادل الخبرات والمعارف للوصول إلى تأسيس مشاريع استثمارية مشتركة تسهم في نمو اقتصاد البلدين مؤكد ان الغرفة وبصفتها ممثلا للقطاع الخاص بالسلطنة ستعمل على متابعة ما يتم إنجازه وستعمل على تسهيل التحديات والعقبات التي قد تواجه هذه المشاريع وتعمل على تذليلها.

وأوضح سعادته ان الملتقى الاماراتي العماني الثاني يمثل استكمالا لمسيرة التعاون الاقتصادي والتجاري بين سلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة وفي تمكين القطاع الخاص بالبلدين.

إلى ذلك ناقش الملتقى أبرز التطورات على خارطة الاستثمارات بين البلدين ومؤشرات وقنوات تفعيل والارتقاء بالشراكة الاقتصادية ودعم دور رجال الأعمال فضلاً على دعم قطاعات المشاريع الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال ودعم التبادل التجاري واستعراض خطط ومشاريع التوسع والنمو للشركات ومؤسسات الأعمال من البلدين.

ومع مشاركة متعددة من مختلف رجال الأعمال والمستثمرين العُمانيين في الملتقى أكد ثامر بن سعيد الشنفري المدير العام شركة الشنفري وشركاه على قوة ورسوخ لعلاقة العمانية الإماراتية كعلاقة تاريخية تربطها أواصر ونسيج الأخوة والجيرة حيث أكد أن الشعبين هم شعب واحد وهذا ينعكس على قوة العلاقات الاقتصادية واستدامة ازدهارها ونموها كما أكد أن دولة الامارات باتت دولة متطورة وأكثر انفتاحاً على الاقتصاد العالمي خلال الأعوام الماضية منوهاً بقوة ميزات التجاري بين الإمارات وسلطنة عُمان.

وأضاف الشنفري: أنه قلما يوجد قطاع اقتصادي واستثماري في الإمارات إلا وبه مجموعة استثمارية من سلطنة عمان وبالمقابل هناك تواجد مكثف من رجال الأعمال والمستثمرين الإماراتيين في مختلف القطاعات الاقتصادية في عٌمان بما فيه قطاعات مراكز التسوق والتجارة ومواد البناء ومكونات السيارات والعقارات والصناعة وغيرها من قطاعات وطنية مؤكداً على حسن معاملة التجار والمسثتمرين العُمانيين في بلدهم الثاني الإمارات ونفس المعاملة للمسثتمرين الإماراتيين في عُمان.

من جهة أخرى أكدت خولة الحارثي المدير التنفيذي "إنجاز عمان لريادة تمكين الأعمال" على أهمية الملتقى كونه يحظى بالعديد من اللقاءات الثنائية وحمل تاكيد من أعلى المسؤولين الاقتصاديين في كلا البلدين على تعزيز التسهيلات المتاحة لكافة المستثمرين من البلدين في مختلف القطاعات الاقتصادية والاستثمارية كما أشارت لاستعراض النقاشات خلال الملتقى لطرح رؤية وممكنات تأسيس المشاريع المشتركة في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال.

وام/سالمة الشامسي/زكريا محيي الدين