السبت 13 أغسطس 2022 - 4:13:46 م

بخطى ثابتة نحو التعافي من الجائحة.. ملاعبنا كاملة العدد في 2022

  • بخطى ثابتة نحو التعافي من الجائحة.. ملاعبنا كاملة العدد في 2022
  • بخطى ثابتة نحو التعافي من الجائحة.. ملاعبنا كاملة العدد في 2022
  • بخطى ثابتة نحو التعافي من الجائحة.. ملاعبنا كاملة العدد في 2022
  • بخطى ثابتة نحو التعافي من الجائحة.. ملاعبنا كاملة العدد في 2022
  • بخطى ثابتة نحو التعافي من الجائحة.. ملاعبنا كاملة العدد في 2022

ملاعب الإمارات كاملة العدد خلال 2022 في دليل جديد على نجاح الدولة في التعامل مع الجائحة.

دبي في 18 فبراير/ وام / قدمت الجماهير الرياضية في ملاعب الإمارات المختلفة، وعلى مدار الأيام القليلة الماضية، تجسيداً حياً للنجاحات التي حققتها الدولة منذ بداية جائحة كورونا في التعامل المرن والاحترافي معها.

وتزامنت التعليمات الصادرة عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بخصوص إلغاء القيود على الطاقة الاستيعابية وبتدرج على كافة الأنشطة والفعاليات في الدولة، مع حضور جماهيري منقطع النظير في ثلاث بطولات رياضية كبرى مختلفة، استضافتها الإمارات، هي بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم "الإمارات 2021"، والبطولة العربية للمنتخبات لكرة السلة، وبطولة سوق دبي الحرة المفتوحة للتنس.

وانعكست إمكانات ومكانة الإمارات بوضوح في استضافتها المتميزة لهذه البطولات الرياضية الكبرى، وغيرها مما سينظم خلال الأيام القليلة المقبلة، مع استقبال لمحبي وعشاق هذه الرياضات من داخل الدولة وخارجها، بحضور جماهير كامل العدد في جميع هذه المناسبات، ما يؤكد المكانة الكبيرة التي تتمتع بها الإمارات على مختلف الأصعدة، والثقة في كافة الإجراءات التي تتخذها لحماية والحفاظ على صحة وسلامة الجميع مواطنين ومقيمين وسائحين.

البداية كانت في كأس العالم للأندية، التي حظيت بحضور جماهيري مكثف في جميع مبارياتها، على ستادي محمد بن زايد بنادي الجزيرة، وآل نهيان بنادي الوحدة، في أبوظبي، فقد تجاوز عدد الحضور الجماهيري 135 ألف متفرج في مبارياتها الـ8 التي أقيمت على مدار 10 أيام فقط، حضروا من جميع أنحاء العالم ومن الداخل الدولة ، وكانت أكثر المباريات حضورا في اليوم الختامي الذي أقيم يوم السبت الماضي، وهو الذي تزامن مع صدور قرار الغاء القيود على الطاقة الاستيعابية، الأمر الذي سمح بالحضور بأقصى نسبة ممكنة، حيث شهد ذلك اليوم إقامة مباراتين، الأولى في تحديد المركز الثالث بين الأهلي المصري والهلال السعودي، والثانية كانت نهائي البطولة التي جمعت فريقي تشيلسي الإنجليزي وبالميراس البرازيلي، وشهدت بمفردها حضورا جماهيرياً قارب على الـ 33 ألف متفرج.

وتكرر المشهد مع نوعية أخرى من الرياضات غير كرة القدم، حيث استضافت دبي البطولة العربية لكرة السلة للمنتخبات على صالة الشيخ راشد بن حمدان بنادي النصر، بمشاركة 7 منتخبات عربية، خلال الفترة من 8 إلى 16 فبراير الحالي، وأيضا حفلت جميع المباريات بحضور جماهير لافت، وتحديداً مع المراحل الحاسمة من البطولة وبعد صدور القرار، وتبلورت الصورة في المباراة النهائية التي جمعت المنتخبين اللبناني والتونسي، حيث اكتظت مدرجات الصالة المغطاة بما يزيد عن 3 آلاف متفرج، وهو رقم غير مسبوق في مثل هذه المباريات.

واستمر مشهد الإبهار مع لعبة ثالثة عالمية وهي التنس، حيث تستضيف دبي حالياً بطولة سوق دبي الحرة للتنس، خلال الفترة من 14 إلى 26 فبراير والتي دشنت منافساتها ببطولة السيدات خلال الفترة من 14 حتى 19 من الشهر الحالي، وشهدت العديد من المباريات حضورا مكثفاً في مدرجات ملاعب السوق الحرة بدبي، في مشهد لم يكن مألوفا العام الماضي، والتي أقيمت فيه البطولة في ظل حضور جماهيري مقيد بسبب الجائحة.

وبعدما أعلنت اللجنة المنظمة للبطولة عن رفع الطاقة الاستيعابية لحضور المباريات بنسبة 100 % تماشياً مع قرارات الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وإعلان اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، تشجعت اللجنة المنظمة على طرح المزيد من التذاكر ما سمح وسيسمح لعشاق هذه الرياضة من حضور منافسات أبرز اللاعبين العالميين والمصنفين الأوائل عالمياً في لعبة التنس.

وام/وليد فاروق/دينا عمر/عبدالناصر منعم