الجمعة 09 ديسمبر 2022 - 11:52:38 م

"الطاقة والبنية التحتية" تستعرض جهود الإمارات في قطاع الثروة المعدنية


الفجيرة في 22 فبراير/ وام/ شاركت وزارة الطاقة والبنية التحتية في المؤتمر والمعرض العربي الدولي السادس عشر للثروة المعدنية - الذي تستضيفه الإمارات تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله " وافتتحه اليوم في الفجيرة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الفجيرة .

وسلطت الوزارة في منصتها خلال الحدث الضوء على الجهود التي تبذلها الدولة في استدامة قطاع الثروة المعدنية ومجموعة المبادرات والاستراتيجيات والسياسات التي تبنتها لدعم هذا القطاع الحيوي.

وركزت الوزارة على التقنيات المتطورة والتكنولوجيا الحديثة التي استغلتها الدولة في تطوير القطاع والتي تمثل نهجاً شاملاً لاستدامة الموارد والالتزامات البيئية ومواجهة تداعيات التغير المناخي وتعد أحد المستهدفات الرئيسة لدولة الإمارات وأولوية قصوى للخمسين عاماً المقبلة .

واستعرضت الوزارة جهود الإمارات والتزاماتها تجاه العمل المناخي، بإطلاق مبادرات نوعية واستراتيجيات طموحة تلبي الطموحات وتدعم الواقع منها المبادرة الاستراتيجية الهادفة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050 إضافة إلى الاستراتيجية الوطنية للطاقة 2050، وغيرها من الجهود المتميزة.

كما ألقت وزارة الطاقة والبنية التحتية الضوء خلال الحدث على مستهدفات وجهود الدولة للنهوض بقطاع الثروة المعدنية واستشراف مستقبلها والإنجازات الطموحة في القطاع ومن ضمنها إصدار أول كتاب مرجعي باللغة العربية عن التطور الجيولوجي لدولة الإمارات خلال أكثر من 600 مليون سنة، وأول أطلس للصخور والمعادن في الدولة باللغتين العربية والانجليزية.

وأكد سعادة المهندس شريف العلماء، وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية لشؤون الطاقة والبترول أهمية استضافة دولة الإمارات المؤتمر العربي الدولي السادس عشر للثروة المعدنية والمعرض المصاحب له الذي يعد من أهم المؤتمرات العربية المتخصصة بالقطاع كون الثروة المعدنية ذات أهمية كبيرة لمختلف الصناعات وداعماً رئيسا للاقتصادات الوطنية وإحدى الركائز الأساسية للتنمية المستدامة والازدهار والتنمية الشاملة.

وأوضح أن قطاع الثروة المعدنية في دولة الإمارات يمتلك أهمية استراتيجية كبيرة خصوصا في مرحلة ما بعد النفط سواء من حيث وجود الاحتياطات والصناعات القائمة والمحتملة وهو ما يعتبر رافداً مهماً من روافد الاقتصاد لافتا إلى أن الصناعات التعدينية تشكل حجر زاوية في أي استثمارات ومشاريع مستقبلية في هذا القطاع.

وأضاف العلماء : إننا في دولة الإمارات نستهدف وضع القوانين والتشريعات الناظمة لقطاع الثروة المعدنية واستغلال التقنيات المتقدمة والتكنولوجيا الحديثة للمحافظة على البيئة وتقليل انتاج المخلفات بالتوازي مع مراحل عمليات التعدين.

يذكر أن الدورة السادسة عشرة من المؤتمر والمعرض العربي الدولي للثروة المعدنية عقدت بالتعاون بين وزارة الطاقة والبنية التحتية والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين التابعة لجامعة الدول العربية ومؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية وذلك تحت شعار "الموارد المعدنية ..حجر الأساس في التنمية الوطنية" وبما يعكس الاهتمام المتزايد بهذا القطاع الحيوي الذي يمثل داعم رئيس للتنمية المستدامة.

وام/حليمة الشامسي/عماد العلي