السبت 13 أغسطس 2022 - 5:15:46 م

غدا.. انطلاق بطولة "سبورتيكس للسباحة الفنية" للمرة الأولى في أبوظبي


أبوظبي في 25 فبراير / وام / تنطلق غدا " السبت " بطولة "سبورتكس للسباحة الفنية" التي تستضيفها العاصمة أبوظبي للمرة الأولى من نوعها و ينظمها اتحاد الإمارات للسباحة وشركة سبورتكس للخدمات الرياضية، بإشراف مجلس أبوظبي الرياضي، وتستمر يومين في مركز مدينة محمد بن زايد الرياضي – مجمع الرياضات المائية، وتشارك فيها أكثر من 170 سباحة من كل من الإمارات، ومصر وأذربيجان، واليونان، ورومانيا.

وأكدت مريم الشامسي، عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للسباحة رئيسة اللجنة النسائية، أن استضافة أبوظبي لبطولة بهذا المستوى تعكس التطور الإيجابي الكبير على صعيد الرياضات النسائية بصفة عامة والسباحة على وجه الخصوص، خاصة أن اتحاد الإمارات للسباحة يعمل جاهدا لنشر السباحة النسائية، وتوسيع قاعدتها، وتوفير المنشآت الرياضية المتخصصة للتشجيع على ممارسة السباحة مثل مجمع الرياضات المائية في مركز مدينة محمد بن زايد.

و قالت الشامسي: "إقامة بطولة سبورتكس للسباحة الفنية في أبوظبي يعزز المكانة الرياضية المرموقة التي تتمتع بها العاصمة، ودورها الريادي في استضافة الفعاليات الرياضية الدولية البارزة، في ظل توافر المنشآت الحديثة التي تحظى بأعلى معايير السلامة والأمان.

و أضافت: "نطمح إلى أن تكون استضافة أول بطولة للسباحة الفنية في أبوظبي بداية للمزيد من الفعاليات المماثلة، خاصة وأن السباحة الفنية تجمع بين عنصري الرياضة والفن " .. وتوقعت أن تحقق البطولة نجاحا كبيرا، خاصة مع الاستعدادات والتجهيزات الكبيرة في مركز مدينة محمد بن زايد الرياضي – مجمع الرياضات المائية".

ويطلق على السباحة الفنية عدد من المسميات مثل الباليه المائي، والسباحة الفنية، والسباحة المتزامنة، والتشكيلية وتحتاج إلى قوة وقدرة كبيرة من السباحات، فضلا عن السرعة والمرونة والمهارة، علاوة على القدرة على الأداء في تزامن تام مع الموسيقى ومع باقي أعضاء الفريق.

وقالت غادة كمال، المدير الفني المدير العام لشركة سبورتكس للخدمات الرياضية المنظمة للبطولة المدير الفني الأسبق للمنتخب المصري: "يسعدنا انطلاق البطولة من أبوظبي خاصة أن رياضة السباحة الفنية واحدة من رياضات السباحة المدرجة في الألعاب الأولمبية، وبالتالي بإقامة البطولة في العاصمة سيكتسب هذا النوع من الرياضة زخما وقبولا، ويحفل برنامجها بالمنافسات الفردية والزوجية ومنافسات الفرق بين ما يزيد عن 170 لاعبة من خمس دول مختلفة".

وأضافت: "ستستفيد البطولة التي تضم نخبة من أفضل المواهب الرياضية في مجال السباحة الفنية من التجهيزات عالية المستوى المتوفرة في مركز مدينة محمد بن زايد الرياضي – مجمع الرياضات المائية، الذي يوفر المواصفات والمعايير الدولية للمسابح الأولمبية، لتخدم كافة الفعاليات والمسابقات، وأتوقع أن نشهد البطولة منافسات حامية بين المشاركات وأن يشهد مجمع الرياضات المائية المزيد من الفعاليات الدولية مستقبلا".

وام/أمين الدوبلي/عاصم الخولي