أكثر من 120 ألف شخص يستفيدون من مساعدات الهلال الأحمر الشتوية في الأردن.

عمان في 27 فبراير / وام / عززت " هيئة الهلال الأحمر الإماراتي " جهودها الإنسانية وبرامجها الإغاثية للحد من تداعيات البرد الشديد وسوء الأحوال المناخية على حياة المتأثرين واللاجئين في الأردن وقدمت المزيد من المساعدات الشتوية التي يستفيد منها أكثر من 120 ألف شخص في عدد من المحافظات الأردنية، وتضمنت المساعدات أجهزة التدفئة والأغطية والبطانيات والملابس الشتوية إلى جانب الطرود الغذائية ومستلزمات الأطفال.

و أشرف وفد الهلال الأحمر المتواجد على الساحة الأردنية على توزيع المساعدات على المتأثرين من تداعيات فصل الشتاء من الأشقاء الأردنيين، إلى جانب اللاجئين السوريين في المخيم الإماراتي الأردني في مريجيب الفهود والمخيمات الأخرى المنتشرة في الأردن.

و امتد التوزيع إلى اللاجئين خارج المخيمات والذين يقطنون مع أقاربهم أو تستضيفهم عائلات أردنية، وخصصت الهيئة نسبة كبيرة من هذه المساعدات للشرائح الضعيفة من أصحاب الهمم و كبار السن و الأطفال، لحمايتهم من تداعيات انخفاض درجات الحرارة و شدة البرودة و الحد من تفشي أمراض الشتاء بينهم.

و يحرك وفد الهيئة بالتعاون مع إدارة المخيم الإماراتي الأردني، قوافل إغاثية يومية إلى الأحياء الأردنية ومخيمات اللاجئين على الحدود السورية الأردنية بهدف تأمين احتياجات اللاجئين من الغذاء والكساء والمأوى.

و يضطلع الوفد بعدد من المهام الإنسانية الأخرى في مقدمتها تفقد أوضاع المتأثرين واللاجئين والتعرف على احتياجاتهم وتلبيتها على وجه السرعة.

و أكد سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، أن هذه المساعدات تأتي ضمن برنامج حملة الشتاء التي تنفذها الهيئة في إطار توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهيئة لمساعدة المتأثرين من موجات البرد والأحوال المناخية في 26 دولة حول العالم.

وقال إن هيئة الهلال الأحمر كثفت منذ حلول فصل الشتاء برامجها لمساندة المستهدفين في مختلف المدن و المناطق الأردنية، وتعتمد استراتيجيتها لمساندة الأشقاء السوريين على تعزيز الجهود التي تضطلع بها المملكة الأردنية الهاشمية في تخفيف معاناة اللاجئين وتحسين ظروفهم الإنسانية، ودعم المبادرات التي توفر رعاية أكبر لهم في مختلف المجالات الصحية والتعليمية الاجتماعية والمعيشية بصورة عامة.

-مل-