الإثنين 08 أغسطس 2022 - 5:06:32 م

 نهائي كأس الرابطة الإنجليزية لكرة القدم.. 5 مشاهد مثيرة وأرقام غير مسبوقة. 


أبوظبي في 28 فبراير / وام / عقب مباراة ماراثونية حسمتها ركلات الترجيح استطاع فريق ليفربول أن يتوج بلقب كأس الرابطة الإنجليزية لكرة القدم على حساب تشيلسي خلال اللقاء الذي أقيم مساء أمس "الأحد" على ملعب ويمبلي في العاصمة البريطانية لندن.

و فاز ليفربول بركلات الترجيح بنتيجة / 11-10 / إثر انتهاء الوقتين الأصلي و الإضافي بالتعادل السلبي بعدما سجل جميع لاعبي ليفربول ركلات الترجيح، فيما جاء اخفاق تشيلسي في الركلة الحادية عشرة عن طريق حارسه البديل الإسباني كيبا.

وترصد "وكالة أنباء الإمارات" / وام/ في التقرير التالي أبرز مشاهد وأرقام النهائي الذي شهد إلغاء 4 أهداف بعد تسجيلها عقب اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد " فار".

وأصبح ليفربول الفريق الوحيد الذي توج باللقب 9 مرات ليفض شراكته في عدد مرات التتويج مع فريق مانشستر سيتي المتوج باللقب 8 مرات، كما استطاع فريق ليفربول أن يعيد كأس الرابطة إلى خزائنه بعد غياب استمر 10 سنوات حيث كان آخر تتويج به في نسخة 2012 على حساب كارديف سيتي بركلات الترجيح أيضا بعد انتهاء الوقتين الأصليين والاضافيين بالتعادل 2/2.

كما باتت نتيجة فوز ليفربول بركلات الترجيح 11/10 الأكبر في تاريخ بطولة كأس الرابطة الإنجليزية فلم يسبق وأن توج فريق باللقب بعد الفوز بهذا العدد من ركلات الترجيح، وذلك بحسب شبكة "أوبتا" المتخصصة في أرقام واحصائيات الفرق واللاعبين.

و شهد اللقاء تسجيل 4 أهداف ألغيت جميعها بقرار من تقنية الفيديو" فار" حيث سجل ليفربول هدفا واحد، فيما سجل تشيلسي 3 أهداف، الهدف الأول كان لفريق ليفربول في الدقيقة 67 عن طريق جويل ماتيب لكنه ألغي بسبب التسلل.

بينما سجل لاعب تشيلسي كاي هافيرتز هدفا في الدقيقة 78 ألغاه الحكم أيضا بداعي التسلل، وفي الدقيقة 98 سجل روميلو لوكاكو هدفا ثانيا لتشيلسي لكنه ألغي أيضا بداعي التسلل، وكان الهدف الأخير الملغي في المباراة بالوقت الإضافي الأول في الدقيقة 109 لفريق تشيلسي أيضا عن طريق لاعبه هافيرتز بداعي التسلل.

وكان الإسباني كيبا الحارس البديل لفريق تشيلسي من أبرز مشاهد النهائي، حيث قام المدرب الألماني توماس توخيل بإخراج الحارس السنغالي إدوارد ميندي أفضل حارس في العالم لعام 2021 في الدقيقة 119 استعدادا لركلات الترجيح، لكن البديل كيبا تلقت شباكه 11 ركلة وأخفق في تسجيل الركلة الأخيرة التي سددها، ليخسر فريقه نهائي كأس الرابطة.

و على الرغم من استبدال الحارس ميندي وخسارة فريقه إلا أنه حقق سجلا إيجابيا بالمحافظة على شباكة نظيفة في 3 نهائيات، دوري أبطال أوروبا بفوز فريقه على مانشستر سيتي 1/0، وكأس الأمم الأفريقية بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي أمام منتخب مصر، ثم كأس الرابطة الإنجليزية أمام ليفربول.

وام/أحمد مصطفى/عوض المختار/عاصم الخولي