الخميس 18 أغسطس 2022 - 6:47:54 م

اكتمال تجهيزات مسرح المنافسة لرالي أبوظبي الصحراوي

  • اكتمال تجهيزات مسرح المنافسة لرالي أبوظبي الصحراوي
  • اكتمال تجهيزات مسرح المنافسة لرالي أبوظبي الصحراوي

أبوظبي في 28 فبراير/وام/ يستعد رالي أبوظبي الصحراوي، أحد جولات بطولة العالم للراليات الصحراوية، في نسخته الحادية والثلاثين، للانطلاق خلال الفترة من 5 إلى 10 مارس المقبل، برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، والذي سيبلغ إجمالي طول مراحله الخمس 1326 كيلومترا.

وبدأ المتسابقون القادمون من جميع أنحاء العالم في عملية التسجيل في مقر الرالي بحلبة مرسى ياس، اعتباراً من يوم الجمعة الماضية، قبل التوجه نحو منطقة الظفرة حيث تجري أحداث الرالي الرئيسية.

ويعد رالي أبوظبي الصحراوي أكثر الراليات إثارة وتشويقاً في سلسلة بطولة العالم الصحراوية، حيث يختبر أفضل السائقين والدراجين في العالم أقصى ما لديهم من خبرة ومهارة وقدرة على التحمل خلال اجتيازهم مراحل الرالي الخمس التي تبلغ مسافتها 264 كم،و 318 كم ، و 270 كم، و 257 كم، و217 كم على التوالي.

وسيشكل مخيم الرالي نقطة انطلاق ووصول المتسابقين في مراحل الرالي المتتالية، والذي يستضيف أكثر من 800 منافس وفني ومسؤول، والطاقم الطبي، والمتطوعين وممثلي وسائل الاعلام.

وعمل 200 متطوع وفني على مدار الساعة لمدة عدة أسابيع لتحويل الموقع المختار إلى مخيم تجمّع متكامل ومجهز تماماً، يُستخدم كقاعدة صحراوية للرالي لمدة خمس ليالٍ،كما تم تجديد بعض الطرق الموجودة في المنطقة لتسهيل مرور 600 مركبة خلال الحدث.

ويتقدم المتسابقون لخوض هذا الرالي، السائق الفرنسي ستيفان بيترهانسيل، الطامح لإحراز مكان ً في سجلات أبطال رالي أبوظبي الصحراوي الأسبوع المقبل. وكان بيترهانسيل قد فاز بلقب الدراجات النارية في أول مشاركة له في الامارات منذ 26 عاماً قبل أن ينتقل لقيادة سيارات الرالي ويتوّج 6 مرات بلقب الرالي بين عامي 2002 و2019، واذا ما حالفه الحظ بالفوز بلقب الرالي الأسبوع المقبل سوف يتفوّق على الفرنسي جان لويس شليسر كأول سائق يحقق 7 انتصارات، وبالتالي سيعادل أيضاً رقم انتصارات الدراج الاسباني مارك كوما الذي حقق اللقب الاجمالي 8 مرات.

وتجسد عملية بناء مخيم الرالي وتشغيله أثناء الحدث ومن ثم تفكيكه لاحقاً في نهاية الرالي، مدى جهد منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية، الهيئة المنظمة للرالي، و دعم حكومة الإمارات والسلطات المحلية لحماية البيئة الصحراوية في المنطقة القريبة من منتجع قصر السراب.وفي الوقت نفسه، سيكون لدى شركة أبوظبي للتوزيع أنظمة قائمة في مخيم الرالي لإعادة تدوير حوالي 90 ألف لتر من المياه المستخدمة يومياً لتلبية احتياجات الموقع..

ونوه خالد بن سليم، رئيس منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية بالدعم المقدم من الجهات ذات الصلة ومن ووزارة الدفاع ممثلة بالقيادة العامة للقوات المسلحة لدعمها الكبير في انشاء وتجهيز مخيم الرالي، وتفعيل سياساتنا البيئية".

وام/أمين الدوبلي/زكريا محيي الدين