السبت 02 يوليو 2022 - 11:56:31 م

جلسات اليوم الختامي لقمة القيادات الرياضية تستعرض التجارب الملهمة. 

  • جلسات اليوم الختامي لقمة القيادات الرياضية تستعرض التجارب الملهمة. 
  • جلسات اليوم الختامي لقمة القيادات الرياضية تستعرض التجارب الملهمة. 
  • جلسات اليوم الختامي لقمة القيادات الرياضية تستعرض التجارب الملهمة. 
  • جلسات اليوم الختامي لقمة القيادات الرياضية تستعرض التجارب الملهمة. 
الفيديو الصور

أبوظبي في 17 مارس/ وام / اختتمت بنجاح أعمال قمة القيادات الرياضية العالمية التي أقيمت في مركز المؤتمرات بحلبة مرسى ياس بأبوظبي على مدار يومين بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي في مركز المؤتمرات بحلبة مرسى ياس وسط مشاركة 400 من رواد وصناع القرار الرياضي الدولي.

وشهدت جلسات اليوم الثاني والختامي من قمة القيادات الرياضية العالمية استعراض مجموعة من التجارب المميزة التي عززت تبادل الخبرات، وناقشت سبل التطور والتقدم الرياضي.

واستهل اليوم الختامي بجلسة تناولت العديد من المحاور التي تتعلق بلعبة الكريكيت، بحضور السير اليستير كوك لاعب الكريكيت الإنجليزي في نادي مقاطعة إسيكس للكريكيت، وتوم بانتون لاعب الكريكيت الإنجليزي في فريق سمريست للكريكيت، اللذان تحدثا عن حماية لعبة الكركيت في عالم متغير، وعن الإيجابيات والسلبيات والتغييرات التي طرأت على رياضة الكريكيت.

وتحدث خلال الجلسة الثانية التي حملت عنوان "مستقبل الاستثمار في لعبة الجولف"، فيل كوتون الرئيس التنفيذي لشركة اليفيت للرياضة، عن العديد من المحاور التي تتعلق بلعبة الجولف، وما يجب على اللاعبين فعله للترويج لهذه الرياضة، بالإضافة إلى الأجندة المزدحمة من البطولات التي تقام سنوياً وكيفية مواجهة ذلك التحدي، مبيناً أن ما يميز لعبة الجولف عن غيرها من الرياضات هو إمكانية ممارستها في عمر متقدم.

وتناولت الجلسة الثالثة قصة الشراكة بين الرابطة الوطنية لكرة السلة الأمريكية ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، بحضور رالف ريفيرا مدير إدارة الرابطة الوطنية لكرة السلة الأمريكية، وفاطمة البلوشي مدير مكتب الفعاليات بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي.

وأعرب ريفيرا عن سعادته باتفاقية الشراكة الموقعة بين الرابطة وبين الدائرة، مستعرضاً تفاصيل قصة الشراكة الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط بعد الجائحة، ومبيناً في الوقت نفسه الفوائد التي ستعود على اللاعبين الناشئين من خلال الإعلان عن دوري المدارس في أبوظبي.

فيما أشارت البلوشي إلى أن دوري الناشئين - أحد مخرجات اتفاقية التعاون مع الرابطة - ويشكل مصدراً لإلهام الناشئين في أبوظبي، لأن رياضة كرة السلة رائعة ومفعمة بالحماس والمنافسة والقيم الإيجابية، كما أنها تجمع الثقافات وتوحد المجتمعات، وتنمي مهارات العمل الجماعي والقيادة، وتشجع أنماط الحياة الصحية وممارسة الرياضة.

وفيما يتعلق بأسباب انشاء الاتحادات الرياضية الدولية، تحدث جوردي بيرتوميو الرئيس التنفيذي للاتحاد الأوروبي لكرة السلة، وماريسول كاسادو رئيسة الاتحاد الدولي للترايثلون، وخالد الفهيم رئيس الاتحاد الإماراتي للترايثلون، خلال الجلسة الرابعة عن وجوب تحقيق توازن بين مشاركات النخبة ومختلف الرياضيين من أفراد المجتمع، اضافة إلى بعض المواضيع المتعلقة بمصادر التمويل، والحوكمة، والاستثمارات، والرعاة.

وطرحت الجلسة الخامسة وقبل الأخيرة من القمة وجهات نظر عالمية مختلفة حول تكوين روابط قوية مع المشجعين بحضور جورج ايفازوجلو نائب الرئيس ورئيس إدارة مشاركة المعجبين في أوروبا والشرق الأوسط في الرابطة الوطنية لكرة السلة الأمريكية، وآرتي دباس المسؤول الإعلامي الأول للفورمولا إي.

وشدد ايفازوجلو على أهمية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في تكوين روابط قوية مع المشجعين المتواجدين في مختلف أنحاء العالم، فيما أكدت دباس أن هناك العديد من الطرق للتواصل مع المشجعين.

واختتمت أعمال القمة بجلسة سادسة وأخيرة تناولت "رياضة المرأة" بحضور الدكتورة أمنيات الهاجري عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، ولورا جورجس لاعبة المنتخب الفرنسي سابقاً الأمين العام للاتحاد الفرنسي لكرة القدم.

وقالت الهاجري " نحن في أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، لا يزال أمامنا الكثير من العمل لضمان استمرار وزيادة مشاركة المرأة في الرياضة، ايماناً منا بقدراتهن الخاصة، مدعومين برعاية كريمة وغير محدودة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية - أم الإمارات -".

 

وام/أحمد مصطفى/عبدالناصر منعم