الأحد 03 يوليو 2022 - 3:37:07 ص

الرئيس التنفيذي لأكسبو الشارقة : ندرس حاليا تنظيم معرض للمجوهرات في الذيد و خورفكان

  • 531097974875387023
  • img-7748 (large).jpg
  • img-7750 (large).jpg
  • img-7749 (large).jpg
الفيديو الصور

من بتول كشواني الشارقة في 26 مارس / وام / أكد سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة أن معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات الذي ينظمه المركز مرتين في العام حقق على مدى 49 دورة نجاحات كبيرة ،و بوصوله للدورة الـ 50 في أكتوبر القادم يتطلع أن يصبح أحد أهم المعارض في عالم المجوهرات على مستوى الشرق الأوسط و أفريقيا .

و أوضح سعادته أنه في إطار الإهتمام بالمنطقتين الوسطى و الشرقية من إمارة الشارقة ،و إنسجاما مع المشاريع التنموية التي يتم اطلاقها هناك ،يتم حاليا دراسة تنظيم معرض مجوهرات مصغر في كل من مركز أكسبو الذيد و مركز اكسبو خورفكان و بالتالي فإن إمارة الشارقة ستشهد سنويا إقامة / 5 / معارض للمجوهرات.

وأشار إلى أن النجاحات التي حققها معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات جاءت تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة و دعمه اللامحدود و رعايته للمعرض على مدى دوراته الماضية إلى جانب دعم مجلس إدارة غرفة تجارة و صناعة الشارقة الذي يسخر روابطه وعلاقاته الدولية لخدمة المعرض وكافة الفعاليات لكبرى التي يستضيفها مركز إكسبو ، معربا عن شكره و تقديره لسمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة لافتتاحه فعاليات الدورة الـ49 المقامة حاليا في مركز أكسبو الشارقة .

و قال سعادته في حوار مع وكالة أنباء الإمارات " وام " من مقر أكسبو الشارقة أن سر نجاح معرض الشرق الأوسط للساعات و المجوهرات يكمن في إستمراريته ونحن نقترب من تنظيم الدورة الـ 50 من المعرض ما أكسب فريق العمل خبرة كبيرة فخلال الدورات الماضية للمعرض إستطعنا معرفة أهم الأسواق الخاصة بالمجوهرات و الأحجار الكريمة و معرفة أذواق و متطلبات الجمهور موضحا انه رغم التحديات التي تشهدها المنطقة حاليا تمكنا من تنظيم هذه الدورة الناجحة من المعرض بكل المقاييس و التي يترقبها الجمهور بكل حماس للإطلاع على أحدث المجموعات المميزة من تصاميم المجوهرات التي يتم اختيارها بعناية و إستقطاب نخبة من الصانعين والعلامات المرموقة من مختلف أنحاء العالم للتواجد في هذا الحدث وإضفاء التميز في كل دورة جديدة.

و أوضح سعادته أن معرض " جواهر الإمارات " الذي نظمه المركز خلال فترة الجائحة جاء نتيجة مطالبة صاحب السمو حاكم الشارقة بأهمية و ضرورة إستمرار الأحداث و الفعاليات البارزة في الإمارة ، و بجهود حكومة الشارقة تم إطلاق الدورة الأولى من هذه المعرض الذي جاء خدمة للجمهور المحب لإقتناء كل ما هو جديد في عالم المجوهرات محققا نجاحا فاق توقعات العارضين ما جعلنا ننظم دورة ثانية منه و نحن بصدد تنظيم الدورة الثالثة منه خلال العام الجاري بمشاركات أكبر و بمنصات متنوعة أكثر ، لافتا إلى ان توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة بضرورة الإهتمام بالمنطقتين الوسطى و الشرقية إنسجاما مع المشاريع التنموية التي يتم أطلاقها حاليا نجري حاليا دراسة لتنظيم معرض مجوهرات مصغر في كل من مركز أكسبو الذيد و مركز اكسبو خورفكان و بالتالي فإن إمارة الشارقة ستشهد سنويا إقامة / 5 / معارض للمجوهرات ما يعني إطلاع الجمهور بشكل مكثف على كل ما هو جديد في عالم الساعات و الذهب والمجوهرات .

و اشار المدفع إلى الدورة الـ 50 المقبلة للمعرض ستشهد إضافات و مفاجأت عديدة بهدف إيصال معرض الشرق الأوسط للساعات و المجوهرات الى الرقم / 1 / على مستوى الشرق الأوسط و أفريقيا و من أبرزها تنظيم " فاشين شو " خاص لعرض أحدث المجموعات من الذهب و المجوهرات كما ستشهد الدورة المقبلة مشاركات من دول جديدة على مستوى أوروبا وأمريكا اللاتينية و استقطاب شريحة جديدة من الزوار من الدول الأفريقية إلى جانب التغيير في أنماط التسويق و المبيعات و إضافة منصات للإكسسوارات مع التركيز على مصنعي الساعات، و بحكم توجه الإمارة الثقافي سيتم تنظيم ورش ثقافية عن المجوهرات و الاحجار الكريمة من حيث أنواعها و طرق استخراجها و دولها الرائدة إلى جانب إستضافة دولة كضيف شرف للمعرض حيث سيتم إختيار المدن التي لها عمل كبير و غير معروفة حيث سيتم تسليط الضوء على ثقافة هذه المدينة و الإمكانيات السياحية التي تتمتع بها حتى يتمكن الزائر للمعرض التعرف عليها و إستكشافها لافتا إلى وجود قائمة من الدول التي تقدمت لهذا الغرض و نعمل حاليا على دراستها لإختيار المدينة التي سنبدأ بها .

و نوه إلى أن معرض الشرق الأوسط للساعات و المجوهرات يعتبر محركا إقتصاديا للإمارة فالدورة الماضية منه استقطبت أكثر من 60 ألف زائر ما يعني 120 ألف زائر سنويا و بذلك هناك حجوزات على قطاع الطيران و على الفنادق و زيادة في إستخدام المواصلات و زيارة مراكز التسوق و إرتياد المطاعم غيرها من القطاعات مؤكدا ان الذهب كان و مازال الملاذ الآمن للإستثمار و ذو قيمة مضافة مهما غلا ثمنه و هناك مقولة يرددها خبراء الاستثمار" استثمر أموالك في الذهب" كونه أحد الأصول الآمنة وخاصة في ظل تقلب الأسواق والأوضاع الاقتصادية العالمية وهو ما يعكسه ثقة المستهلكين وموقفهم الإيجابي من المعدن الأصفر وحجم الإقبال الكبير الذي يشهده المعرض سنويا من الزوار والذي تجسده حجم المبيعات المسجلة لذلك فإن الذهب كان ومازال الوعاء الاستثماري الأكثر أمانا على الرغم من زيادة الأسعار .

و حول إمكانية تواجد كبرى العلامات التجارية العالمية للمجوهرات في المعرض أوضح المدفع ان المعرض يرحب بكافة الشركات و العلامات و لكنه يستهدف بالدرجة الأولى الشركات الصغيرة و المتوسطة بإعتبارها المستقبل الواعد لهذه الصناعة التي تخدم أكبر شريحة من الجمهور مقدمة لها تسهيلات و أسعار معتدلة و مناسبة ، مشيرا إلى أن إدارة غرفة تجارة الشارقة و بهدف دعم المواهب الإماراتية الشابة خصصت في دورات ماضية منصة لعرض أعمال أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة و الترويج لها لدى الجمهور الزائر و من خلال هذه المنصة نراهم اليوم قد انطلقو بمشاريعهم و علاماتهم الخاصة و هذا الدعم يتجدد بصفة مستمرة لمجموعات شبابية مختلفة لإتاحة الفرص للجميع كما يشهد المعرض مشاركة لافتة من وزارة تنمية المجتمع بمشروع "قلادة" للمجوهرات المصنوعة بأيدي أصحاب الهمم لإبراز مهارات وإمكانات هذه الفئة المهمة في المجتمع .

و قال سعدة سيف المدفع إن الدورة الـ 49 من معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات الحالية التي تختتم فعالياتها غدا تشهد مشاركة أكثر من 300 شركة عالمية من 20 دولة ونخبة من رواد صناعة وتصميم وتجارة المجوهرات والساعات في العالم ، كما يشهد الحدث مشاركة واسعة لعدد من الأجنحة الوطنية من الدول الرائدة في مجال صناعة الساعات والمجوهرات والتي حرصت على تقديم تجربة لزوار المعرض لاستكشاف أفخم التصاميم الحصرية من الذهب والألماس التي تحمل توقيع أهم الأسماء في أسواق المجوهرات العالمية ومن أبرزها إيطاليا والهند اللذان يشاركان بأكثر من 100 عارض، إلى جانب شركات رائدة وعلامات تجارية شهيرة من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة والصين واليابان والمملكة العربية السعودية وباكستان وبولندا وسنغافورة وتايلاند وتركيا والبحرين وكولومبيا والكويت ولبنان وليتوانيا واليمن ، بالإضافة إلى عشرات الشركات الإماراتية ، لافتا إلى أنه إستجابة لرغبات الجمهور الزائر و بالتعاون مع هيئة الإنماء التجاري و السياحي بالشارقة تم تخصيص ردهة للمطاعم و المقاهي تتمتع بديكورات مميزة إضافة إلى زيادة عدد أجهزة الصرف الآلي بالتعاون مع مصرف الشارقة الإسلامي لتسهيل عمليات مشتريات الجمهور.

 

وام/بتول كشواني/عماد العلي