الثلاثاء 05 يوليو 2022 - 2:22:45 ص

مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية يتعاونان لتشجيع التطور الحضري المستدام

  • مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية يتعاونان لتشجيع التطور الحضري المستدام
  • مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية يتعاونان لتشجيع التطور الحضري المستدام
  • مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية يتعاونان لتشجيع التطور الحضري المستدام

دبي في 30 مارس/ وام / أعلنت اليوم كل من مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية "الموئل" عن بدء التحضيرات لإطلاق الدورة الأولى من تحدي "عقد من الإنجاز" الذي يهدف لتعزيز التطور الحضري المستدام.

ونظم الطرفان ورشتي عمل بهدف وضع تصور عام للتحدي، حيث عقدت الورشة الأولى افتراضيًا في 23 مارس 2022 فيما عقدت ورشة العمل الثانية حضوريًا في 29 مارس 2022، على هامش أسبوع المناخ في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لبحث التوجهات والتحديات التي تواجه التطوير العقاري المستدام والبنية التحتية المستدامة.

وتشير دراسة صادرة عن إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية إلى أن أكثر من نصف سكان العالم يعيشون الآن في المدن، ومن المتوقع أن تزداد هذه النسبة إلى الثلثين بحلول العام 2050. ومع تزايد تأثير التحضر والرقمنة وتغير المناخ على العالم، تزداد الحاجة إلى توفير بنية تحتية ملائمة وتعزيز استراتيجيات التطوير العقاري والتخطيط والإدارة بما يواكب هذه التطورات.

ويؤكد تقرير المدن العالمية لعام 2020 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية "الموئل"، أن تنامي خطط التوسع الحضري وما يترتب عليها من آثار سلبية على المناخ سيساهم في خلق مخاطر معقدة، لا سيما بالنسبة للمدن التي تعاني بالفعل من نمو حضري غير مدعوم بتخطيط عمراني وحضري مناسب، ومستويات عالية من الفقر والبطالة، ونقص في الخدمات الأساسية.

ويسلط التقرير الضوء على الدور المحوري للمدن في النهوض بأهداف التنمية الشاملة والمستدامة، لا سيما الهدف 11 المتعلق بالمدن والمجتمعات المستدامة. كما أكد التأثير المستمر لوباء كورونا على أهمية بناء مدن جيدة التصميم توفر بنية تحتية أساسية للجميع، بما في ذلك البنية التحتية الرقمية القوية.

وفي هذا الصدد، قال عرفان علي، المدير الإقليمي لمكتب برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في الدول العربية " تشير جميع الدلائل إلى أن إشراك جميع الجهات ذات العلاقة في عملية التخطيط والتصميم والتطوير الحضري يضمن بناء مجتمع أكثر ازدهارًا ولا شك أن أهم العناصر الواجب توفرها لتحقيق الازدهار السكن الملائم والبنية التحتية الفعالة والاستدامة ويسعدنا أن نعمل مع مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي من خلال تحدي "عقد من الإنجاز" لتحفيز الحلول والابتكارات التي من شأنها تحقيق التطور الحضري المستدام".

وجمعت ورش العمل عددا من صناع القرار وخبراء التكنولوجيا والصناعة وأكاديميين وباحثين وممثلين عن بعض حاضنات الأعمال والمسرعات والشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، لمناقشة القضايا العالمية الملحة التي تواجه تعزيز القدرة على تحمل تكاليف الإسكان واستدامته والتطوير العقاري والخدمات الحضرية الأساسية. وتطرقت النقاشات إلى سبل تحديد الجهات المعنية لقيادة التغيير، وتناولت جوانب الضعف في مجالات الحوكمة والسياسات والتمويل، وبحثت طرقً تعزيز الشراكات، وسلطت الضوء على الأفكار المبتكرة لتوفير الإسكان ميسور التكلفة، والبنية التحتية، وتعزيز توظيف التقنيات النظيفة.

وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية "الموئل"، ستقوم مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي بتحليل محتوى ونتائج ورش العمل لتحديد السؤال الذي ستتمحور حوله الحلول والابتكارات المقدمة في الدورة الأولى من تحدي "عقد من الإنجاز" وسيتم تقديم سؤال التحدي إلى مجتمع الشركات الناشئة العالمي للحصول على حلول تكنولوجية ومبتكرة وتقديمها عبر منصة الابتكار المفتوحة الخاصة بالمبادرة كما سيتم الإعلان عن الفائزين بالتحدي في الربع الأخير من العام 2022.

وقال نمير حوراني، المدير التنفيذي للقمة العالمية للصناعة والتصنيع " تلتزم مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي بتسخير الابتكار والحلول الإبداعية وتعزيز التعاون والشراكات لإحداث تأثير إيجابي على المجتمعات الإنسانية وتعزيز استدامتها. وستمكننا هذه الشراكة مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية "الموئل" من استقطاب المبتكرين العالميين لتحدي "عقد من الإنجاز" وتشجيعهم على إيجاد حلول للتحديات العالمية الملحة، وتعزيز التطور الحضري المستدام وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة".

وأضاف " جمعت ورش العمل كافة الأطراف المعنية بهدف وضع تصور متكامل للدورة الأولى من تحدي "عقد من الإنجاز". ونتطلع إلى إطلاق التحدي واستقطاب المبتكرين لتقديم حلول ملموسة وتحقيق نتائج من شأنها أن تؤثر بشكل إيجابي على المجتمعات والاقتصادات حول العالم".

وعُقدت ورشة العمل الأولى افتراضيًا في 23 مارس 2022، تلتها ورشة عمل ثانية عُقدت في 29 مارس 2022، على هامش أسبوع المناخ في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في فندق أتلانتس في دبي واستقطبت ورش العمل مسؤولين بارزين من عدد من كبرى المنظمات المحلية والعالمية، بما في ذلك وزارة الطاقة والبنية التحتية ، وبنك HSBC، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية "الموئل"، ونخيل العقارية، وجمعية الإمارات للطبيعة –WWF، ومرونا، والعديد من الشركات والمؤسسات المحلية والعالمية.

وتمت دعوة المشاركين في ورش العمل لوضع أسئلة من شأنها استكشاف دور التقنيات المبتكرة والابتكار في دعم تطوير بنية تحتية فعالة وبناء قطاع صناعي قادر على مواكبة التطورات، ومعالجة مشاكل الانبعاثات من قطاع الإنشاءات، وتحسين كفاءة الطاقة في قطاع الإنشاء وإنتاج مواد البناء، وخلق فرص عمل في قطاع التطوير العقاري والمساهمة في تعزيز الاقتصاد المحلي.

وأطلق تحدي "عقد من الإنجاز" نتيجة شراكة لعشر سنوات بين مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية "الموئل" بهدف تعزيز التطور الحضري الشامل والمستدام من خلال الحلول المبتكرة والشراكات والأفكار الابداعية.

ووقع الطرفان مذكرة تفاهم لدعم رواد الأعمال والشركات الناشئة في تطوير حلول فعالة لمواجهة التحديات الرئيسية للتطور الحضري وتعزيز التنمية الاقتصادية في المدن بما يتماشى مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وتأتي الشراكة التي تستمر لعشر سنوات كثمرة للرؤية المشتركة بين المنظمتين في إطار جهودهما لتحقيق الازدهار العالمي وبناء منصة عالمية للابتكار لقادة التأثير الاجتماعي تضم هيئات الأمم المتحدة والحكومات ورجال الأعمال والمستثمرين والمهتمون بالأعمال الخيرية والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص.

وام/أحمد النعيمي/عبدالناصر منعم