الثلاثاء 05 يوليو 2022 - 2:01:40 ص

دائرة البلديات والنقل تكشف عن إنجازات نوعية ضمن تقرير 2021


أبوظبي في 30 مارس / وام / كشفت دائرة البلديات والنقل اليوم عن تقريرها السنوي لعام 2021، والذي يسلط الضوء على إنجازات نوعية للدائرة وجهودها لتحفيز النمو المستمر للإمارة، التي ساهمت في تعزيز تنافسية أبوظبي ودعم مسيرتها التنموية، ومواجهة التداعيات العالمية للجائحة للسنة الثانية على التوالي.

ويبرز التقرير السنوي اعتماد وإنجاز مجموعة من المشاريع الخدمية الحيوية ذات الأهمية الاستراتيجية خلال العام لتعزيز جودة الحياة بالإمارة، وكذلك دعم الجهود المتواصلة لتوفير بيئة صحية وآمنة في الإمارة.

ونفذت الدائرة والجهات التابعة لها مجموعة واسعة من المشاريع من ضمنها وضع المزيد من المخططات العمرانية المتكاملة التي تساهم في تنمية الاستدامة في الإمارة، التي تأتي ضمن استراتيجية التطوير العمراني للدائرة والجهات التابعة لها ..بالإضافة إلى توفير المزيد من الخدمات الرقمية والذكية، من خلال توظيف أحدث التقنيات واعتماد أفضل الممارسات العالمية، وتنفيذ مشاريع حيوية على مختلف الأصعدة التي تعكس رؤية الإمارة في استكمال مسيرة التطوير، بفضل التوجيهات والدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة، التي مكنت الدائرة من تحقيق أعمال استثنائية تعزز من مكانة أبوظبي كواحدة من أفضل مدن العالم للعيش والاستثمار.

وأشار معالي فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة البلديات والنقل، إلى أن الجهود المشتركة لكافة الجهات الحكومية في أبوظبي، مكنت الإمارة من الاستمرار في تنفيذ خططها طويلة الأمد، وتطبيق رؤيتها نحو الخمسين عاماً المقبلة بالرغم من التحديات العالمية المرتبطة بالجائحة والجهود المبذولة في مواجهتها.

وقال: "لم تتوقف عجلة النمو والتطور في الإمارة خلال المرحلة الأخيرة وهذا ما شهدناه على مستوى الإمارة في كافة القطاعات ..وسجلت أبوظبي مجموعة من الإنجازات والمشروعات في 2021 مكنتها من تحقيق الصدارة في المؤشرات العالمية على مستوى الابتكار والمدن الذكية والبنية التحتية الآمنة، وتعزيز أعلى مستوى لجودة الحياة في المنطقة".

- بنية تحتية آمنة ومستدامة تساهم في نمو عمراني متكامل..

ونفذت الدائرة عدة مشاريع حيوية لتطوير البنية التحتية في الإمارة خلال 2021، تتضمن تطوير البنية التحتية ورفع معايير أمن الطرق والمعابر، وزيادة المساحات الخضراء والمرافق المجتمعية، مع تعزيز الجهود للحفاظ على المظهر العام وتجميل المرافق العامة لتكون بأعلى مستوى عالمي، والعمل على التطوير المستدام للبنية التحتية والمرافق في كل أنحاء الإمارة كواحدة من أهم أولويات الدائرة والجهات التابعة لها.

وحققت الدائرة هذا العام زيادة في عدد المشاريع التطويرية التي تم اعتمادها ومنها المرحلة الأولى من مشروع "بلوم ديستركت" في منطقة مدينة زايد، والمرحلة الثانية من مشروع "نويا" السكني على جزيرة ياس، وفندق ومجمع النخيل السكني في مدينة العين وغيرها في جميع أنحاء الإمارة.

وتم افتتاح وجهات رياضية وترفيهية مميزة تتضمن 46 منتزهاً صغيراً جديداً، و94 ملعباً في كل من مدينتي أبوظبي والعين ومنطقة الظفرة، ضمن جهود الإمارة في رفع جودة المعيشة للسكان والزوار وتوطيد مكانة الإمارة كأفضل الوجهات عالمياً للعمل والعيش فيها.

وأنجزت الدائرة متمثلة ببلدية مدينة أبوظبي مجموعة من المشاريع الحيوية ضمن إطار الخطة المتواصلة الهادفة إلى تعزيز مكونات البنية التحتية، وتوفير أقصى مستويات السلامة لمستخدمي الطرق، وتوفير وسائل الراحة والترفيه للمواطنين والمقيمين في المدينة، من ضمنها افتتاح حديقة الفي في جزيرة الريم والتي تبلغ مساحتها 27,500 متر مربع، وتُعد أول حديقة تركز على التنوع البيولوجي في الإمارة، وتدشين كورنيش القرم أحدث الوجهات البيئية السياحية في مدينة أبوظبي والذي يمتد على مساحة 3.5 كيلومتر، وكما تم الانتهاء من مشروع تطوير وتحسين منطقة مارينا البطين وافتتاح 3 حدائق جديدة في مدينة خليفة.

وطورت بلدية مدينة العين الطرق والبنية التحتية في الأحياء السكنية لتشمل أعمال صيانة شبكات الطرق وإنشاء طرق جديدة، وأعمال إنشاء وصيانة وترميم شبكات صرف مياه الأمطار.

ونفذت البلدية مشاريع حيوية في مجال تطوير وتجميل البنية التحتية منها مشاريع نفق عشارج، ونفق شارع خالد بن سلطان، وجسرا مشاة على شارع خالد بن سلطان وشارع زايد الأول، وكذلك مشروع تحسين الحركة المرورية في العين، وبناء 6 تقاطعات جديدة لتحسين الحركة المرورية حول استاد هزاع ومنطقة الطويّة.

وكذلك أنجزت بلدية منطقة الظفرة عدة مشاريع نوعية واستراتيجية من ضمنها مشروع المغيرة السكني في مدينة المرفأ، ومضمار سباق الهجن في مدينة زايد، وبناء حدائق في 6 مدن مختلفة في الظفرة، إلى جانب عمليات مكثفة لتجميل كافة مدن المنطقة.

وسجلت التداولات العقارية في إمارة أبوظبي 71.5 مليار درهم تم تحقيقها من خلال 14,958 معاملة شملت تداولات الأراضي والمباني والوحدات العقارية في العاصمة أبوظبي، مما يعكس جاذبية هذا القطاع ونموه المستدام.

وأظهر التقرير الخاص بمؤشرات التداولات العقارية، الصادر عن دائرة البلديات والنقل، تسجيل القطاع العقاري بالإمارة 7,262 صفقة بيع لعقارات بقيمة 18.2 مليار درهم، و 7,696 معاملة رهن عقاري بلغت قيمتها 53.3 مليار درهم.

ونجحت الدائرة في توفير أكثر عن 200 مليون درهم على المستثمرين وملاك الوحدات خلال السنتين الماضيتين، وخفض رسوم الخدمة بنسبة 26.4% للمشاريع والمجمعات السكنية، من خلال الآلية التي طبقتها الدائرة في اعتماد الميزانيات ورسوم الخدمات للمجمعات السكنية، والتي طورتها الدائرة لحماية مصالح مستثمرين العقارات والأفراد الملاك.

وتأتي المؤشرات الإيجابية كنتيجة لجهود دائـــرة البلديـــات والنقل في تطوير قطـــاع عقاري بأعلى مســـتوى فـــي إمارة أبوظبـــي، مـــن خـــلال تنظيم اللوائـــح والقوانيـــن والبرامج التـــي تعتمد على شـــفافية البيانـــات، وتوفيـــر خدمـــات عقارية بأعلى مســـتوى بمـــا يعكس جاذبية الســـوق العقاري في العاصمة الإماراتية وثقة المستثمرين فيها التحول الرقمي والخدمات الذكية لسعادة المستخدمين.

وعملت دائرة البلديات والنقل على إعادة هندسة خدماتها والبالغ عددها 194 خدمة لتصبح رقمية بالكامل، منها 113 خدمة تنجز خلال 6 دقائق، تماشياً مع برنامج التحول الرقمي الكامل لحكومة أبوظبي، إذ تم تصميم هذه الخدمات ضمن أعلى معايير الجودة وحسب أفضل الممارسات المختصة في هذا المجال، وحرصت الدائرة على أن تكون هذه الخدمات ضمن تجربة متكاملة تلبي احتياجات المتعاملين مع المحافظة على خصوصيتهم ضمن تطبيق أعلى معايير أمن المعلومات والأمن السيبراني للمنصات الرقمية.

وأطلقت الدائرة العديد من المبادرات التي تساهم في رحلة التحول الرقمي وتقديم خدمة عملاء مميزة وسريعة بكفاءة عالية، تتضمن على سبيل المثال إطلاق الرقم المجاني الموحد لـ"مركز دعم الخدمات لدائرة البلديات والنقل"، وكذلك إطلاق خدمة المحادثة الفورية الآلية لحالات الطوارئ عن طريق تطبيق "الواتساب" لتوفير الدعم اللازم ومتابعة حالة الطلب، بالإضافة إلى إطلاق إمكانية الدفع الرقمي لخدمات التاكسي في أبوظبي لتوفير خيارات دفع مختلفة للمتعاملين.

وتصـدرت أبوظبي المركـز الأول كأذكى مدينة في منطقة الشـــرق الأوســـط وشـــمال أفريقيـــا للعام 2021 للمرة الثانية على التوالي، وحصدت الدائرة العديــد مــن الجوائــز لمشــاريع وخدمــات تكنولوجيــة مبتكــرة فــي عــام 2021، مــن خــلال تطبيــق أفضــل الممارســات والحلــول التقنيــة فــي مجــال تكنولوجيــا المعلومـات لتحسـين عمليـات العمـل، ورفـع كفـاءة الموظـف، وخفـض التكاليـف وتبسـيط الخدمـات والإجــراءات وغيرهــا. ومن الجوائز التي حصدتها الدائرة في هذا المجال جائزة التميز في البيانات الذكية.

وعمـــلت الدائـــرة ضمن اســـتراتيجيتها على توفير شـــبكة نقل بري متكاملة تســـاهم في التنقـــل والتحـــرك بســـهولة وراحة مع اســـتخدام جميع أنواع وســـائط النقـــل التي توفر المزيـــد مـــن التواصـــل والتفاعـــل الاجتماعـــي، وتســـاهم في دعـــم نمـــو الأعمال في الإمارة وتركـــز الدائـــرة علـــى تعزيز التنقـــل المرن، وتوفيـــر المزيد مـــن خيارات النقـــل الصغيرة، واطـــلاق مبـــادرات لخفـــض البصمـــة الكربونية وتمكيـــن حلـــول النقل العام المشـــتركة كجزء من استراتيجية أبوظبي للحياد المناخي.

وتم الانتهاء من المشاريع التي دعمت ربط مناطق ومدن الإمارة، بما في ذلك توسيع شبكة الطرق عالية الجودة، وتم إطلاق المرحلة التجريبية من "المركبات ذاتية القيادة" وهي أول سيارة أجرة ذاتية القيادة في جزيرة ياس لتزويد السكان والزوار بخدمات حديثة ومريحة ومستدامة عبر تجربة قيادة آمنة ومستقلة.

وأطلق مركـز النقـل المتكامـل، التابع للدائرة مجموعة واسعة من الخدمات الذكية منها خدمة رقمية جديدة تتيح لركاب وسـائل النقل العام الاطلاع على جداول الأوقات الفعلية ضمن محطات الحافلات داخل إمارة أبوظبي، وتستخدم الخدمة تقنية الواقع المعزز التي يمكن الوصول إليها من خلال أجهزة الهواتف الذكية.

وارتفع عدد مستخدمي الحافلات العامة في أبوظبي بشكل ملحوظ في عام 2021، إذ بلغ عدد رحلات الركاب 423,200 رحلة، وذلك بسبب زيادة عدد المسارات واستخدام التقنيات المتطورة التي تساعد المستخدمين على التعرف على الجداول الزمنية والحجوزات وأفضل طريقة لاستخدامها.

وتعمـل الدائـرة على توفيـر شبكة متكاملة للنقـل جوي، بالعمـــل مـــع مجموعة من الشـــركاء العالمييـــن، ورفع جـــودة البنية التحتية للمطـــارات وتوفير المزيد مـــن الخيارات للرحلات بشكل يدعم استدامة هذا القطاع الحيوي ورفع جودة ورفاهية الحياة.

وشهدت أبوظبي ارتفاعًا في عدد المسافرين والذي بلغ 5,262,376 مسافراً عبر مطار أبوظبي الدولي، وذلك بزيادة عدد مشغلي خطوط الطيران إلى إجمالي 22 مشغلاً، و إجمالي 116 وجهة ..بالإضافة إلى توفير وجهات جديدة في شبكتها، وافقت الدائرة على المخطط الرئيسي لمطار أبوظبي وتم كذلك تفعيل نظام إلكتروني لمراقبة خدمات وعمليات المطار مع حفظ البيانات في قاعدة بيانات موحدة لإنشاء تقارير العمل حسب الحاجة.

وأما في مجال النقل البحري، وبالتعاون مع مجموعة موانئ أبوظبي، أشرفت أبوظبي البحرية على عمليات التحسين والصيانة لـ41 ممرا مائيا، وتم كذلك إصدار اشتراطات لعمليات المراسي، وإطلاق خرائط أبوظبي للسلامة البحرية، وتنفيذ 9 تصاميم لبنى بحرية جديدة، وشهد العام ارتفاعاً بنسبة 7.5% في عدد مستخدمين العبارات البحرية والذي وصل إلى 113,908 ركاب عبر 4,361 رحلة.

كما قامت أبوظبي البحرية بتهيئة مرافق المنازيل في كل من الزاهية وشمال جزيرة ياس، وإطلاق نظام حجز استخدام المنازل عبر الإنترنت، وذلك بهدف تزويد مستخدمي المرافق البحرية الترفيهية في إمارة أبوظبي بالمزيد من الخيارات السهلة والآمنة لدخول مياه الإمارة ..وشهدت مجموعة موانئ أبوظبي زيادة في تداول البضائع العامة بنسبة 49٪ مقارنة بالعام الماضي، ما يعادل 44.6 مليون طن.

وأشار معالي فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة البلدبات والنقل، إلى أن التقرير السنوي للدائرة أكد تضافر جهود كافة الجهات الحكومية مجتمعة، في سبيل خدمة المجتمعات وسكان الإمارة.

وأضاف: "سجلت دائرة البلديات والنقل خلال العام نمواً ملحوظاً في كافة عملياتها في قطاع البلديات، والنقل المتكامل، والبنية التحتية مما ساهم بشكل مباشر في تعزيز جودة الحياة، ونمو الاستثمار والقطاع العقاري، بالإضافة إلى تطوير المزيد من المشاريع الخاصة بشبكات النقل البري والجوي والبحري للإمارة، وفقاً لأعلى معايير السلامة والأمن والاستدامة العالمية.

وأضاف الأحبابي: "يمثل لنا العمل المشترك، والتواصل المستمر مع سكان أبوظبي حجر الأساس في تطوير المزيد من المشاريع المبنية على الدراسات والبيانات وتحليلها، بما يساهم في رفاهية شعبنا وتجاوز تطلعاتهم، وتتعاون دائرة البلديات والنقل بشكل مستمر مع كافة شركائها في القطاعين العام والخاص، لتعزيز مكانة إمارة أبوظبي كأفضل الوجهات عالمياً للعمل والحياة والزيارة".

وام/ريم الهاجري/رضا عبدالنور