الثلاثاء 05 يوليو 2022 - 12:56:08 ص

توقيع سلسلة من مذكرات التفاهم في اليوم الثاني من ملتقى الاستثمار السنوي 2022


دبي في 30 مارس / وام / شهد الملتقى اليوم الثاني من ملتقى الاستثمار السنوي 2022 توقيع العديد من مذكرات التفاهم بين العديد من الشركات تركزت على التقنية والابتكار والمستقبل المستدام، من ضمنها اتفاق بين أميا بور ذ.م.م وسينل، بهدف تطوير مشاريع طاقة شمسية في جمهورية الكونغو الديمقراطية كما اتفقت الشركتان على التعاون في الكثير من الأمور لتطوير العمل.

كما تم الاتفاق بين باركو تيكنولوجيكو اتيبو، واتحاد غرف التجارة العربية البرازيلية ، واتحاد غرف التجارة العربية في مشاريع استدامة مستقبلية؛ بهدف التعاون بين الاطراف الثلاثة إلى تحديد استكشاف الحاجة إلى الطاقة المتجددة من خلال موارد المياه وبناء علاقات بين البرازيل والمنطقة العربية وسلط الملتقى خلال فعالياته الضوء على البحث عن سياسات الاستثمار الدولية والاستراتيجيات والممارسات الداعمة لعمليات التنمية على مستوى العالم، وأجمع المشاركون أن قطاعات الذكاء الاصطناعي، والبلوكتشين والمدن الذكية أحد ركائز الاستثمارات المستقبلية في العالم في الفترة المقبلة، كما شهد الملتقي مناقشات مستفيضة حول الإمكانيات الكبيرة التي تقدمها هذه القطاعات الثلاثة، مع التأكيد على أهمية الاستثمار الأجنبي المباشر كمساهم رئيسي في نمو الناتج المحلي الإجمالي للدولة ..وينعقد الملتقى تحت شعار "الاستثمار في الابتكار المستدام من أجل مستقبل مزدهر".

وشهد الملتقى لهذا العام؛ مشاركة واسعة وحضوراً كبيراً من الرؤساء والوزراء وكبار المسؤولين الحكوميين وكبار الخبراء في القطاع، ليجتمعوا ويساهموا بمشاركاتهم الفعالة في الجلسات النقاشية والحوار وورش العمل، التي تهدف إلى جذب مستثمرين جدد وإنشاء مدن المستقبل وتشجيع وتمكين رواد الأعمال الشباب.

وشارك في جلسة محور الاستثمار الأجنبي المباشر؛ كل من أندريس فالنسيانو ياموني، وزير التجارة الخارجية في كوستاريكا ومعالي تاتيانا كلوثير، وزيرة الاقتصاد المكسيكي وغيرهم، وممثلين عن الشركات الناشئة متحدثين شملوا فريدة عبدالله قمبر العوضي، رئيسة مجلس سيدات أعمال الإمارات وماريو غارسيا دافيلا، الشريك المؤسس والشريك الإداري في آنجيل هب فينشرز.

أما في محور مدن المستقبل، شارك سعادة عبدالله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد في الإمارات، وجواد جلال عباسي، رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى رابطة "جي إس إم إيه"، وخالد الشبراوي، رئيس القطاع الحكومي والمدن الصغيرة في مايكروسوفت، الإمارات، بالإضافة إلى متحدثين آخرين.

كما ضمت قائمة المتحدثين في محور المشاريع الصغيرة والمتوسطة الدكتور محمد بن عبيد المزروعي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، وأيمن الحوت، الرئيس التنفيذي لشركة مارش لوساطة التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وديما الأشرم، مسؤولة التأثير لدى ترايدال امباكت، وغيرهم.

وبالنسبة لمبادرة مشاريع الخمسين، كان من المتحدثين المهندس عبد المحسن مبارك الكثيري مدير إدارة المشاريع والمنشآت في مركز أبوظبي لإدارة النفايات "تدوير" والسيد عادل العمراني، الرئيس التنفيذي للخدمات في شركة جنرال إلكتريك لطاقة الغاز وبرادلي جونز، المدير التنفيذي لمجلس الأعمال الإماراتي البريطاني بالإضافة إلى متحدثين آخرين.

وتخللت الملتقى ورش عمل عن بناء القدرات في الاستثمار الاجنبي المباشر تحدث فيها سعادة فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، وكارولينا بيترز، المدير العام، سيتيتز آند كولابوريشن، ومؤسس اف دي آي كامبس.

وهدفت الورشة إلى تزويد المشاركين بالمعرفة اللازمة لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر ..وتبع ذلك حوار القادة الذي تناول "الاستثمار في الابتكار المستدام من أجل مستقبل مزدهر".

وشهد اليوم الثاني حضورا كبيرا ومشاركة واسعة من الوفود وأصحاب الأعمال وغيرهم لحضور الجلسات الحوارية عن الاقتصاد في دولة الإمارات. وأكدوا أن المشهد الاقتصادي في دولة الإمارات يشهد ازدهاراً ما يجعلها مكان مناسباً للشركات الناشئة ..وفي محور الشركات الناشئة، منحت الفرصة للعديد من الشركات الناشئة لعرض منتجاتهم وخدماتهم وتجاربهم في القطاع ..كما شمل النقاش العديد من الموضوعات والقضايا الحيوية من التقنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ودعم رائدات الأعمال، وشارك في النقاش كبار الخبراء في المجال.

بدوره، قال فارس سيد، الرئيس التنفيذي في "فينكاسا فنتشرز": "نتطلع إلى مقابلة الشركات الناشئة ورواد الأعمال العالميين في الملتقى لتزويدهم بالدعم اللازم لدفع شركاتهم الناشئة والارتقاء بميزاتها التنافسية ومنحهم ليس فقط قابلية التوسع ولكن المقدار المناسب من التوسع الذي يناسب امكاناتهم. وبالإضافة إلى ذلك، هذه فرصة جيدة لتحقيق الشراكة مع الحكومات وشركات رؤوس الأموال لخلق فرص استثمار مشترك لدعم النظام البيئي للشركات الناشئة في دبي".

وتقدم رابح خوري، مدير شركة "ميديل ايست فينتشرز بارتنرز" بالشكر والتقدير لأبوظبي على اعتماد الإطار التنظيمي وإدراج شركته، قائلاً "تم إدراج معظم الأسهم في ناسداك وبورصة نيويورك، إلا اننا لم نتمكن أن ندرج شركتنا خارج الولايات المتحدة، حتى قامت أبوظبي باعتماد إدراج أسهمنا مما ساعدنا في تأسيس شركتنا في المنطقة".

وكان قد شارك في حوار القادة العالميين في الجلسة الافتتاحية العديد من كبار المسؤولين الحكوميين كل من فخامة رستم مينيخانوف رئيس جمهورية تتارستان، وجيلمار بيساس، رئيس وزراء كوراساو، ومعالي ميا موتلي رئيسة وزراء دولة بربادوس، وسعادة ريبيكا جرينسبان، اﻷﻣﻴﻨﺔ اﻟﻌﺎمة ﻟﻸوﻧﻜﺘﺎد وسعادة ميخائيل مياسنيكوفيتش، رئيس مجلس إدارة اللجنة الاقتصادية الأوروبية الآسيوية، وسعادة فيرا سونجوي، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والسكرتير التنفيذي للجنة الاقتصادية لأفريقيا، وسعادة شينتا وكامداني الرئيس التنفيذي لمجموعة سينتيسا، والدكتور أحمد علي عتيقة الرئيس التنفيذي للشركة العربية للاستثمارات البترولية ولورين ماكين، شريك ورئيس قسم القطاع الحكومي في شركة "كي بي إم جي".

وام/محمد جاب الله/رضا عبدالنور