ليفربول وفيا ريال في ذهاب دوري الأبطال.. أرقا مثيرة ليورجن كلوب وصلاح وماني.

ليفربول وفيا ريال في ذهاب دوري الأبطال.. أرقا مثيرة ليورجن كلوب وصلاح وماني.

أبوظبي في 28 أبريل / وام / قطع فريق ليفربول الإنجليزي شوطا مهما في مسيرة التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا أمس، بعد فوزه المستحق على فيا ريال الإسباني بهدفين مقابل لا شيء في ذهاب نصف نهائي أقوى البطولات القارية للأندية في العالم، الذي جمع بينهما على استاد انفيلد بمدينة ليفربول.

ومن المنتظر أن يلتقي ليفربول مع فيا ريال إيابا على ملعب لا سيراميكا الذي يتسع لـ 25 ألف متفرج يوم الثلاثاء المقبل، باحثا عن تحقيق نتيجة إيجابية تقوده إلى النهائي لمواجهة المتأهل من مانشستر سيتي الإنجليزي وريال مدريد الإسباني.

وفي مباراة ليفربول وفيا ريال أمس سيطر الفريق الإنجليزي على مجريات اللعب في معظم فترات اللقاء، وأهدر العديد من الفرص للتسجيل على مدار الشوطين، في حين اعتمد فريق فيا ريال على الهجمات المرتدة. ومن الأرقام المثيرة التي أفرزتها مباراة الأمس أن المدرب الألماني يورجن كلوب حقق الفوز بنسبة 100 % من مباريات نصف النهائي التي خاضها على ملعبه بدوري الأبطال متساويا مع مارشيلو ليبي وأوتمار هيتزفيلد.

وقال كلوب في تعليقه على المباراة أمس : " النتيجة خطيرة، حيث لم تحسم الأمور، وما زالت هناك مباراة أخرى على أرض فيا ريال، والاحتفاظ بالتركيز ضرورة للحفاظ على التفوق في مجموع المباراتين". وأضاف : " علينا أن نؤدي مباراة العودة مثل الذهاب، لأن الأجواء ستكون صعبة في ملعب لا سيراميكا، حيث سيقاتل فريق فيا ريال من أجل الفوز والتأهل، وبرغم أن الشوط الأول خرج بلا أهداف من ليفربول، إلا أننا أدينا فيه بشكل جيد، وأهدرنا أكثر من فرصة محققة للتسجيل، في الوقت الذي تمكن فيه المنافس من تهديد مرمانا في بعض اللمحات".

ومن الأرقام المميزة لفريق ليفربول أن فوزه على فيا ريال أمس يرفع رصيده إلى 20 فوزا في آخر 24 مباراة خاضها في كل المسابقات. كما أن الهدف الذي صنعه محمد صلاح لماني أمس /الهدف الثاني/ رفع رصيد الثنائي الأفريقي إلى 7 أهداف في دوري الأبطال تم تسجيلها لفريق ليفربول بالشراكة، وهو رقم لم يحققه سوى ريان جيجز مع وأين روني في فريق مانشستر سيتي، وصلاح مع فيرمينيو من قبل.

ورفع ساديو ماني رصيد أهدافه في الأدوار الإقصائية لدوري أبطال أوروبا للهدف رقم 14، وهو الرصيد الأفضل لأي لاعب أفريقي بالتساوي مع اللاعب الإيفوراي ديدييه دروجبا.

ومن الأرقام المثيرة بالنسبة لمحمد صلاح الذي كان وراء التمريرة الحاسمة في الهدف الثاني، لزميله السنغالي ساديو ماني، أن هذا الهدف يحمل رقم 14 من الأهداف التي صنعها صلاح بتمريرات حاسمة في مختلف مسابقات الموسم.

ويحتل صلاح المرتبة الثانية كأكثر لاعب تهديداً لمرمى فيا ريال بواقع 4 تسديدات، حيث تفوق عليه زميله لويس دياز الذي سدد 5 كرات على مرمى المنافس.

وكان اللاعب الإسباني تياجو ألكانتار صانع ألعاب ليفربول من نجوم المباراة في تحركاته وتمريراته وتسديداته التي ارتطمت إحداها بالقائم خلال الشوط الأول، وصرح ألكانتارا لوسائل الإعلام بعد المباراة أن فريقه تنتظره مباراة صعبة في ملعب لا سيراميكا، وقال:" أعرف ملعب فياريال جيداً لأني لعبت عليه من قبل حينما كنت مع برشلونة، علينا أن ندرك بأننا نلعب نصف نهائي دوري الابطال ضد خصم صعب، أجبرنا في مباراة الأمس على البحث عن المساحات بأنفسنا وهو الأمر الذي قادنا للفوز".

وأضاف ألكانتارا: " ليس لدينا وقت للراحة، سنتحول مباشرة للتفكير في مباراتنا المقبلة بالدوري امام نيو كاسل يوم السبت المقبل، ثم نتوجه للسفر مباشرة إلى إسبانيا، كل مبارياتنا مهمة ولا تحتمل خسارة واحدة، هذا هو قدر الفرق الكبيرة".