غدا .. ليفربول أمام إنجاز أوروبي جديد وفياريال يتمسك بالأمل في تحقيق الريمونتادا.

غدا .. ليفربول أمام إنجاز أوروبي جديد وفياريال يتمسك بالأمل في تحقيق الريمونتادا.

أبوظبي في 2 مايو / وام / 90 دقيقة فقط ربما تكون كافية أمام ليفربول لتحقيق إنجاز جديد على ساحة كرة القدم الأوروبية والانضمام إلى قائمة لا تضم حاليا سوى ثلاثة أندية فقط في القارة الأوروبية.

ويحتاج ليفربول إلى اجتياز عقبة فياريال الإسباني غدا ليصبح رابع فريق فقط يخوض نهائي دوري أبطال أوروبا عشر مرات على الأقل بعد كل من ريال مدريد الإسباني الذي بلغ النهائي 16 مرة في تاريخه مقابل 11 مرة لكل من بايرن ميونخ الألماني وميلان الإيطالي.

وتغلب ليفربول على فياريال بهدفين نظيفين ذهابا يوم الأربعاء الماضي على استاد "آنفيلد" في ليفربول فيما يلتقي الفريقان إيابا غدا على ملعب "لا سيراميكا" معقل الفريق الإسباني .. وفي حال اجتاز ليفربول هذه المباراة بنجاح،سيحصل على تأشيرة التأهل للنهائي العاشر في تاريخ مشاركاته بدوري الأبطال.

ويدرك ليفربول جيدا أن فرصه في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي ليست قاصرة على ما يقدمه هو فقط وإنما تعتمد بشكل كبير على نتائج مانشستر سيتي الذي يتصدر جدول المسابقة بفارق نقطة واحدة أمامه.

ولهذا، يركز ليفربول بقيادة مديره الفني الألماني يورجن كلوب كثيرا على الاستمرار في المنافسة على لقب دوري الأبطال، ما دفع كلوب إلى منح الراحة لبعض لاعبيه في المباراة الماضية للفريق بالدوري والتي فاز فيها الفريق بهدف دون رد على مضيفه نيوكاسل أمس الأول السبت.

وإلى جانب حرصه على بلوغ النهائي الأوروبي العاشر في تاريخه، يستطيع ليفربول ترك أكثر من بصمة في مباراة الغد إذا حقق الفوز.

ويخوض ليفربول المباراة بعد خمسة انتصارات متتالية في مختلف البطولات بدأها بالفوز على مانشستر سيتي 3 - 2 في نصف نهائي كأس إنجلترا، ثم أتبعها بالفوز الكبير 4 - 0 على مانشستر يونايتد والتغلب على إيفرتون 2 - 0 بالدوري الإنجليزي، ثم الفوز على فياريال ذهابا بدوري الأبطال، قبل الفوز على نيوكاسل بالدوري المحلي.

ويتطلع ليفربول بالطبع إلى الفوز على فياريال لتمديد مسلسل انتصاراته المتتالية والحفاظ على معنويات الفريق عالية في المراحل الأخيرة الحاسمة من الدوري المحلي.

كما سيكون الفوز، حال تحققه، بمثابة العلامة الكاملة لفريق ليفربول في المباريات التي خاضها خارج ملعبه هذا الموسم بدوري الأبطال.

وحقق الفريق الفوز في كل من المباريات الخمس التي خاضها خارج ملعبه هذا الموسم بالبطولة وكان منها الفوز على بورتو البرتغالي 5-1، وأتلتيكو مدريد الإسباني 3-2، وميلان الإيطالي 2-1 في دور المجموعات، ثم على انتر ميلان الإيطالي 2-0 بدور الـ 16، وعلى بنفيكا البرتغالي 3-1 بدور الثمانية.

وبرغم قوة فريق فياريال وامتلاكه لعناصر التميز من قوة بدنية، وسرعة في التحول من الدفاع للهجوم، وقدرة على مفاجأة المنافسين وإخراجهم من حسابات البطولة مثلما فعل مع بايرن ميونيخ، إلا أن ليفربول يستطيع الحفاظ على نظافة شباكه للمباراة الخامسة على التوالي في مختلف البطولات.

ويراود الأمل فياريال في تقديم "ريمونتادا" مميزة في مباراة الغد والرد على ثنائية ليفربول أملا في العبور إلى النهائي للمرة الأولى في تاريخه عطفا على مشواره الناجح في البطولة، وعدم وجود مسلمات في كرة القدم التي لا تعترف إلا بالجهد والعرق والتضحيات على أرض الملعب.

وكان فياريال صمد على مدار الشوط الأول من مباراة الذهاب أمام ليفربول لكنه سقط في فخ الهزيمة بهدفين متتاليين في غضون ثلاث دقائق فقط بعد قليل من بداية الشوط الثاني.

ويحتاج الفريق لتقديم أداء أفضل بكثير مما قدمه ذهابا إذا أراد مباغتة ليفربول في مباراة الإياب.

وكان الفريقان التقيا في المربع الذهبي أيضا ولكن بالدوري الأوروبي في موسم 2015 / 2016 حيث فاز فياريال على ملعبه 1-0 ورد ليفربول على ملعبه إيابا 3-0 .

وتضاعف الإصابات العديدة من صعوبة مهمة فياريال حيث يستمر غياب ألبرتو مورينو نجم ليفربول السابق، وييرمي بينو، فيما خرج أرنوت دانيوما في نهاية مباراة الفريق أمام ديبورتيفو ألافيس في الدوري مطلع هذا الأسبوع وهو يعاني من الإجهاد.

ويأمل أوناي إيمري المدير الفني للفريق في استعادة جهود لاعبيه فرانسيس كوكولين، وراؤول ألبيول في هذه المباراة فيما لا يزال الغموض يحيط بموقف جيرارد مورينو.

وفي المقابل، تبدو صفوف ليفربول مكتملة إلى حد كبير ولا يعاني إلا من إصابة لاعبه البرازيلي روبرتو فيرمينو.