"أبوظبي البحرية" و"دلما التعاونية" يقدمان الدعم اللوجيستي لمهرجان دلما التاريخي.

أبوظبي في 2 مايو / وام / تقدم كل من أبوظبي البحرية وجمعية دلما التعاونية دعماً لوجستياً مهما على الأرض لمهرجان سباق دلما التاريخي، بتوفير كافة متطلبات النجاح من ناقلات للمحامل الشراعية، وكذلك مراكب لنقل المؤن والمعدات اللازمة لكل ما يتعلق بالسباق، وهو ما يعني أهمية الشراكة مع هاتين المؤسستين.

ويعد الرعاة والشركاء من أهم عوامل نجاح مهرجان سباق دلما التاريخي في النسخ الأربع الماضية، وتواصل المؤسسات والشركات الوطنية مشوارها مع الحدث الكبير في هذه النسخة أيضاً.

ويعتبر دور كل من أبوظبي البحرية وجمعية دلما التعاونية رائداً في المهرجان بشكل عام والسباق بشكل خاص، ودائما ما يكون هناك تنسيق تام بينهما وبين اللجنة العليا للسباق من أجل المضي قدماً في طريق النجاح وخروج الحدث بالشكل الذي يليق به وبمكانته كأكبر سباق في تاريخ السباقات البحرية التراثية من حيث المسافة وعدد المشاركين وقيمة الجوائز المقدرة بـ25 مليون درهم.

ويقام مهرجان سباق دلما التاريخي تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وبتنظيم نادي أبوظبي للرياضات البحرية ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي.

وعبر الكابتن سيف المهيري مدير عام أبوظبي البحرية عن سعادته برعاية ودعم مهرجان سباق دلما التاريخي الخامس، مؤكداً أن التواجد والعمل في هذا المحفل التراثي الكبير واجب وطني أصيل، لاسيما أنه يعد عيداً لأهل التراث البحري.

وقال: "تراثنا جزء من هويتنا ومن هذا المنطلق تحرص أبوظبي البحرية على التواجد في مثل هذه الأحداث الكبرى للقيام بدورها المجتمعي كونها مؤسسة وطنية أصيلة".

وشدد المهيري على أن الجميع سيقدم الدعم بكافة أنواعه خاصة على الصعيد اللوجيستي من أجل إنجاح المهرجان وإخراجه بالصورة المبهرة.

ووجه المهيري الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة على رعاية سموه الكريمة للمهرجان ..مؤكداً أن رعاية سموه تضاعف من قيمة أي حدث وتعد أكبر حافز للبحارة على التواجد والمشاركة.

من جانبه قال محمد عامر الحمادي العضو المنتدب – عضو مجلس إدارة جمعية دلما االتعاونية: "يسعدنا أن نتقدم بخالص الشكر والتقدير والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة لرعايته الكريمة لهذا الحدث التراثي الذي أصبح سمة تميز جزيرة دلما التاريخية"، مشيراً إلى أنه يعتبر علامة مميزة على خريطة المهرجانات التراثية البحرية، وحلقة وصل بين الأجيال، ومناسبة لإحياء التراث وتخليده في الذاكرة، وتعزيز الروح الوطنية في الأجيال الناشئة، فضلاً عن تسليطه الضوء على جزيرة دلما وعدد من الجزر الإماراتية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي.

وأضاف: "لا شك أن الجمعية تعد شريكا استراتيجيا رئيسيا لنادي أبوظبي للرياضات البحرية في العديد من الفعاليات التي يقيمها النادي سواء في هذا المهرجان أو الفعاليات الرياضية البحرية الأخرى التي تسهم في نشر وتنشيط الحركة الرياضية والبحرية في جزيرة دلما، وتخدم الأشطة الرياضية البحرية بالجزيرة، فمنذ أول نسخة لهذا المهرجان والجمعية تقدم كافة أوجه التعاون وتضع كافة مرافقها من المركز التجاري والسوبر ماركت والميناء البحري والخدمات الأخرى ومنها الفندقية تحت تصرف المهرجان".