الخميس 29 سبتمبر 2022 - 9:42:18 ص

برؤية محمد بن زايد.. الإمارات مُنتِج مسؤول ولاعب مؤثر في قطاع النفط والغاز عالميا


- سموه أولى اهتماماً كبيراً لقطاع النفط والغاز بما يعزز النمو ويحقق التنمية المستدامة.

-"أدنوك" .. شركة وطنية رائدة تستشرف المستقبل وتحفز النمو والتنوع الاقتصادي.

- الإمارات في المركز السادس عالمياً على قائمة الدول التي تملك أعلى احتياطيات نفطية.

- 111 مليار برميل نفط مكافئ و289 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز الطبيعي.

-المساهمة في تحقيق أمن الطاقة العالمي وتقليل الانبعاثات الكربونية.

- 466 مليار درهم استثمارات أدنوك الرأسمالية خلال 5 سنوات.

- زيادة القيمة المضافة والاهتمام بالابتكار والتكنولوجيا الحديثة .

- الاستغلال الأمثل لموارد الدولة الهيدروكربونية.

- خطط لمضاعفة الطاقة الإنتاجية من الغاز الطبيعي إلى 12 مليون طن سنوياً.

من قسم الاقتصاد...

أبوظبي في 18 مايو/وام/ أولى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" ،اهتماماً كبيراً وخاصاً لقطاع النفط والغاز حيث وجه سموه ودعا دائماً إلى تطوير هذا القطاع الحيوي بما يلبي طموحات دولة الإمارات في النمو والتطور وتحقيق التنمية المستدامة خلال العقود المقبلة وذلك بزيادة قدراته الإنتاجية واستثمار موارد الطاقة لتحقيق قيمة مضافة مستدامة للإمارات وشعبها.

وأسهمت رؤى وتوجيهات ومتابعة سموه السديدة في تحديث وتطوير قطاع النفط والغاز وترسيخ مكانة دولة الإمارات الرائدة كمُنتِج مسؤول ولاعب مؤثر على المستوى العالمي في هذا القطاع الحيوي .

وطالما ركز صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان "حفظه الله" على أهمية المبادرات والخطوات التي تتخذها شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" لضمان مواكبة أعمالها للتحول في قطاع الطاقة ومواصلة الإنجازات لخلق المزيد من فرص النمو والتطور وزيادة القيمة المضافة والاهتمام بالابتكار والتكنولوجيا الحديثة ودورها المهم في استشراف المستقبل وتحفيز النمو والتنوع الاقتصادي في الدولة.

وقد دعم صاحب السمو رئيس الدولة "حفظه الله" نهجاً يدعو إلى التركيز على الاستغلال الأمثل لموارد الدولة الهيدروكربونية من خلال الإنتاج المسؤول للنفط والغاز لدفع عجلة التطور والنمو والمساهمة في تحقيق أمن الطاقة العالمي وفي الوقت نفسه العمل على تقليل الانبعاثات الكربونية.

وتماشياً مع هذا النهج شهد اجتماع مجلس إدارة أدنوك في ديسمبر 2021 إعلان زيادة كبيرة في الاحتياطيات لدولة الإمارات تشمل أربع مليارات برميل نفط و16 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز الطبيعي، وبهذه الزيادة تصل الاحتياطيات الوطنية لدولة الإمارات من الموارد الهيدروكربونية إلى 111 مليار برميل نفط مكافئ و289 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز الطبيعي، مما عزز مكانة الدولة في المركز السادس عالمياً في قائمة الدول التي تملك أعلى احتياطيات نفطية والمركز السابع في قائمة الدول التي تملك أكبر احتياطيات للغاز الطبيعي وأسهم في ترسيخ مكانتها مورداً عالمياً موثوقاً للطاقة.

كما اعتمد المجلس في ذلك الوقت خطة عمل أدنوك لزيادة استثماراتها الرأسمالية إلى 466 مليار درهم /127 مليار دولار/ للسنوات الخمس المقبلة /2022-2026/ والتي ستمكن الشركة من المضي قدماً في تنفيذ خططها لزيادة سعتها الإنتاجية من النفط الخام وتطوير وتوسعة محفظة أعمالها في مجال التكرير والتصنيع والتسويق والبتروكيماويات إضافة إلى تحقيق أهدافها الطموحة في مجال إنتاج الوقود منخفض الكربون والطاقة النظيفة.

وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وضعت أدنوك خططا في مجال التكرير والتصنيع والتسويق تهدف لتقييم مضاعفة طاقتها الإنتاجية من الغاز الطبيعي المسال من 6 إلى 12 مليون طن سنوياً، وتعتمد التوسعة المحتملة في السعة الإنتاجية من الغاز الطبيعي المسال على نمو وتطور قدرات أدنوك في إنتاج الغاز الطبيعي، حيث من المتوقع أن تضيف خطط التطور الجديدة في مجال الغاز 3 مليارات قدم مكعبة قياسية يومياً علاوة على الزيادة الكبيرة المتوقعة في انتاج الغاز المصاحب نتيجة لجهود أدنوك المستمرة لزيادة سعتها الإنتاجية من النفط الخام.

وبفضل رؤية وتوجيهات ودعم سموه، حققت أدنوك أداءً تشغيلياً ومالياً قوياً وإنجازات استثنائية، حيث وضعت أساساً متيناً يضمن استمرارها بلعب دور محوري في تعزيز وزيادة القيمة لدولة الإمارات وضمان استدامتها على المدى الطويل من خلال الاستفادة من الفرص التي تتيحها مرحلة التحول في قطاع الطاقة، حيث تواصل أدنوك الاستفادة من الفرص التي يتيحها هذا التحول في المستقبل مع التركيز على تعزيز مكانتها ضمن منتجي النفط والغاز الأقل تكلفة في الإنتاج والأقل كثافة في انبعاثات الكربون في العالم.

وتعمل أدنوك في الوقت ذاته على خلق المزيد من فرص الأعمال للقطاع الخاص في دولة الإمارات للاستفادة من فرص النمو والتطور التي توفرها خطط ومشاريع الشركة لتوسعة أعمالها في مختلف مجالات سلسلة القيمة، وخلق فرص عمل لمواطني الدولة من أصحاب المهارات والكفاءات تماشياً مع توجيهات رئيس الدولة "حفظه الله".

ويعد التقدم الذي حققته وتحققه أدنوك مثالاً على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان "حفظه الله" السديدة، حيث تمكنت الشركة من المساهمة في زيادة الاحتياطيات الوطنية نتيجة لعمليات التقييم المستمرة التي تقوم بها والتي يدعمها استخدام أفضل التقنيات والممارسات في مجال إدارة المكامن على امتداد محفظة أعمالها في المناطق البرية والبحرية، بالإضافة إلى ذلك ساهم تنفيذ أدنوك لخطط التطوير الطموحة لتحقيق هدفها برفع سعتها الإنتاجية إلى 5 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2030 وزيادة الاحتياطيات بشكل كبير.

ومن خلال اتباعها نهج صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" الرامي إلى تمكين وتطوير قطاع النفط والغاز في الدولة تمكنت أدنوك، من تحقيق العديد من الإنجازات النوعية الأخرى مثل الاكتشافات الجديدة لموارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص في مناطق برية تقدر كمياتها بحوالي 22 مليار برميل إضافة إلى زيادة احتياطيات النفط التقليدية بمقدار 2 مليار برميل.

كما أعلنت أدنوك في 2019 عن زيادات في الاحتياطيات الهيدروكربونية بمقدار 7 مليارات برميل من النفط الخام، و58 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز التقليدي و160 تريليون قدم مكعبة قياسية من موارد الغاز غير التقليدية القابلة للاستخلاص.

وبدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حفظه الله حققت أعمال أدنوك في مجال التكرير والتصنيع والتسويق نجاحات كثيرة من ضمنها بيع شحنات تجريبية من الأمونيا الزرقاء، وجهود الشركة لتطوير منشأة عالمية المستوى لإنتاج الأمونيا "الزرقاء" ضمن "تعزيز"، المنظومة الصناعية المتكاملة في مجمع الرويس، وذلك ضمن جهودها المستمرة لترسيخ ريادة أبوظبي في مجال اقتصاد الهيدروجين النظيف والاستفادة من الطلب العالمي المتنامي على الامونيا الزرقاء منخفضة الكربون.

ودعم صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله كذلك استراتيجية أدنوك في مجال قطاع الطاقة الجديدة والتي تهدف للحد من البصمة الكربونية لعملياتها والاستفادة من فرص النمو والتطور في مجال الطاقة المتجددة والهيدروجين وأنواع الوقود الأخرى منخفضة الكربون.

وام/أحمد النعيمي/ناصر الجابري/عماد العلي