السبت 10 ديسمبر 2022 - 12:16:09 ص

القمة العالمية لصناعة الطيران تسلط الضوء على أهمية التحول الرقمي واستدامة القطاع

الفيديو الصور

- التحول الرقمي يعزز من الانتعاش والنمو في قطاع الطيران.

- الاستدامة ومكافحة التغير المناخي من أبرز أولويات قطاع الطيران.

أبوظبي في 24 مايو/وام/ انطلقت اليوم فعاليات الدورة السادسة للقمة العالمية لصناعة الطيران التي تستضيفها شركة مبادلة للاستثمار في أبوظبي وبحضور شخصي لأول مرة منذ دورة العام 2018، بمشاركة قرابة ألف من كبار القادة والخبراء والرؤساء التنفيذيين من قطاعات الطيران والفضاء والدفاع.

وفي الكلمة الافتتاحية للقمة، سلط معالي محمد أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع الضوء على أهمية القمة العالمية لصناعة الطيران في توفير منصة تجمع بين قادة القطاع لمشاركة الرؤى والأفكار حول مستقبل قطاعات الطيران والفضاء والدفاع.

وأوضح معاليه المكانة التي تقلدتها دولة الإمارات لتصبح واحدة من الدول الرائدة في التقدم العلمي عبر مجموعة من القطاعات، وذلك بهدف مواكبة التوجهات التي حملتها الثورة الصناعية والتكنولوجية الرابعة. مضيفاً إلى أن دولة الإمارات تعمل على تعزيز قدراتها وترسيخ مكانتها لتصبح من الوجهات الرائدة في تقنيات الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الرقمية، والأولى على مستوى المنطقة في مجال استكشاف الفضاء.

ومن جانبه أكد مصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمار في الإمارات بشركة مبادلة للاستثمار التزام دولة الإمارات بتطوير تقنيات جديدة رائدة وابتكار حلول جديدة من شأنها أن تسرع من وتيرة التحول نحو الاستدامة.

و سلط بدر العلماء، المدير التنفيذي لوحدة المجمعات الاستراتيجية في قطاع الاستثمار في الإمارات لدى شركة مبادلة للاستثمار، الضوء على نجاح دولة الإمارات في مسيرتها لإنشاء وتطوير مركز طيران يشمل مرافق تصنيع بقيادة مواطنين إماراتيين والنساء اللاتي يساهمن بأدوار محورية في تطوير مثل هذه المرافق. و استعرض التقدم المحرز في مجال وقود الطيران المستدام والتوجه نحو استخدام الطاقة النظيفة.

وبدوره أكد توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران على أهمية تعاون القطاع لتعزيز الجهود للحد من الانبعاثات الكربونية وتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2050. كما سلط الضوء على نجاح الاتحاد للطيران في إحرازها تقدماً ملحوظاً لناحية التحول نحو الاستدامة.

واستعرضت القمة خلال يومها الأول كيف أن تضافر ومواءمة جهود الموردين والعملاء في قطاع الدفاع من خلال الدخول في شراكات استراتيجية من شأنه أن يحسن من القدرات الدفاعية ويطور من رأس المال البشري ويخفض من التكاليف ويعزز من كفاءة عمليات القطاع. وفي هذا الصدد، استعرض المهندس وليد أبو خالد، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية، دور الشركة في توفير فرص العمل من خلال إبرام الشراكات الدولية والتي تسعى من خلالها الشركة لتصبح واحدة من بين أكبر 25 مقاولاً عالمياً في قطاع الدفاع بحلول عام 2030. وفي إطار تعليقه على القمة العالمية لصناعة الطيران.

وأضاف أبو خالد: اكتسبت القمة العالمية لصناعة الطيران هذه السمعة المرموقة بفضل قدرتها على توجيه نمو قطاع الطيران من خلال توفير منصة لإجراء المحادثات والمناقشات البناءة والمؤثرة في القطاع. ونظراً لكونها واحدة من الشركات البارزة وسريعة النمو في قطاع الدفاع، تدرك الشركة السعودية للصناعات العسكرية أهمية التزامها بأن تكون جزءاً فاعلاً من هذه المهمة، وتُعتبر رعايتها لهذا الحدث القيم مساهمة هامة في تعزيز الجهود لحماية مستقبل القطاع. لذا نثمن جهود شركة مبادلة على هذه الشراكة ونتطلع إلى الاستفادة من هذه المنصة العالمية لاستعراض قدراتنا وتعزيز شراكاتنا الدولية وتسريع الجهود المبذولة لتوطين وتطوير القطاعات الدفاعية في المملكة العربية السعودية بما يتماشى مع أهداف رؤية السعودية 2030. ونأمل أن يوطد ويرسخ هذا التعاون من العلاقات الاستراتيجية التي تجمع الجارتين الشقيقتين، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وعلى مدار ثلاثة أيام، سيتضمن جدول أعمال القمة العديد من المناقشات والمحاضرات حول قطاعات الطيران والفضاء والدفاع.

ومن جانبه قال تيموثي هاوز، العضو المنتدب لشركة تارسوس في الشرق الأوسط: إن تعزيز التعاقدات والتعاون على تطوير الحلول التكنولوجية يساهم في تسليط الضوء بشكل أكبر على أهمية الشراكات في قطاع الدفاع، والتي من شأنها أن تساعد في تعزيز أمن الدول على المدى الطويل. وتستعرض القمة العالمية لصناعة الطيران مجموعة من أحدث التقنيات والحلول المطورة بفضل الشراكات المبرمة بين شركات قطاع الدفاع الدولي. ويساعد تركيز القمة على قطاع الدفاع الشركات في التعرف على القدرات الدفاعية الحديثة مع مشاركة قيمة من الشركاء الدوليين والحكومات.

وقال جان مارك نصر، رئيس قسم أنظمة الفضاء ورئيس شركة إيرباص للدفاع والفضاء: تلتزم إيرباص بدعم دولة الإمارات في مسيرة تطويرها لقطاع الطيران والفضاء. ويسرنا اليوم أن نعبر عن مدى فخرنا بتعزيز شراكتنا مع شركة الياه للاتصالات الفضائية وشركة الثريا للاتصالات في عدد من المشاريع الهامة. كما وقعنا مؤخراً اتفاقية تعاون مع شركائنا في دولة الإمارات لبناء وتطوير مركز لتجميع واختبار الأقمار الصناعية، حيث سيكون هذا المركز متخصصاً في تصنيع وتطوير أقمار صناعية للاتصالات والملاحة وأقمار صناعية فائقة الدقة بأحجام تتراوح بين 50 – 250 كغ.

وصُمم برنامج القمة لهذا العام ليعزز التفاعل بين المشاركين ويحفز على إبرام الشراكات وتقديم الحلول التي من شأنها أن تحدث نقلة نوعية في القطاع. كما ستشهد دورة هذا العام أنشطة وفعاليات جديدة، مثل عيادة إرشادية للشركات الناشئة تنظمها شركة Aerospace Xelerated، وجلسات حول الدور الرائد الذي تساهم به التكنولوجيا في تطوير قطاع الطيران.

وام/أحمد النعيمي/عماد العلي