الأربعاء 17 أغسطس 2022 - 10:56:45 م

مبادرة المنال الإنسانية تنظم النسخة السابعة لمعرض "التصميم للأمل" بنادي دبي للسيدات


- المعرض يعكس الرؤية الإنسانية للشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم وحرصها على دعم جهود تمكين المرأة محلياً وعالماً.

- الطاير: الجهود الحثيثة لمبادرة المنال الإنسانية ومؤسسة نور دبي في مد يد العون والخير للمحتاجين تبرز أبهى صور العطاء والعمل الإنساني في الدولة.

- منى المري: الإمارات تؤمن بأهمية تحقيق الأثر المستدام من خلال مبادراتها ومشاريعها الإنسانية.

دبي في 25 مايو / وام / انطلقت اليوم النسخة السابعة من المعرض الخيري "التصميم للأمل" تحت شعار "يتسع العطاء فتتضح الرؤية" الذي تُنظمه "مبادرة المنال الإنسانية" في مقر نادي دبي للسيدات بمنطقة جميرا ويتم تخصيص ريعه بالكامل لبرنامج العناية بصحة العيون الذي تنفذه مؤسسة "نور دبي" في ولاية كاتسينا بجهورية نيجيريا.

ويهدف هذا البرنامج الصحي الذي تنفذه مؤسسة "نور دبي" بالتعاون مع وزارة الصحة ووزارة التعليم في ولاية كاتسينا النيجيرية ومجلس التعليم الأساسي الشامل الحكومي إلى إجراء فحوصات نظر لـ 160 ألف طالب وطالبة و3 آلاف معلم ومعلمة في 194 مدرسة ابتدائية بالولاية مع توفير نظارات طبية لمن يحتاجها وذلك ضمن جهود المؤسسة للوقاية من أمراض العيون وعلاجها حول العالم .. ويسهم معرض "التصميم للأمل" في تقديم هذه الخدمات الصحية والطبية لـ 50 ألف طالبة وتدريب وتأهيل وتدريب 40 معلمة لإجراء الفحوصات للطالبات داخل المدارس ضمن هذا البرنامج الصحي الشامل.

وتعكس الأهداف النبيلة لمعرض "التصميم للأمل" - الذي دأبت مبادرة المنال الإنسانية على تنظيمه سنويا دعماً لمشاريع وبرامج خيرية وتنموية - الرؤية الإنسانية لحرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة رئيسة نادي دبي للسيدات.

وتشارك في النسخة السابعة للمعرض - الذي تستمر فعالياته حتى يوم الجمعة 27 مايو الجاري برعاية هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" وشراكة مؤسسة دبي للإعلام - نخبة من المصممات الإماراتيات ورائدات الأعمال ودور الأزياء والمجوهرات ما يعكس الخصال الأصيلة للشعب الإماراتي في العطاء والتفاعل الإيجابي مع المبادرات الإنسانية للدولة ومؤسساتها المختلفة.

حضرت الافتتاح الدكتورة منال تريم الرئيس التنفيذي عضو مجلس إدارة مؤسسة نور دبي المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية في هيئة الصحة بدبي، وسعادة الجود لوتاه عضو مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، وفاطمة محمد الجوكر المستشار القانوني رئيسة اللجنة النسائية في هيئة كهرباء ومياه دبي، ونعيمة أهلي مدير إدارة الدعم المؤسسي، وميثاء شعيب مديرة إدارة الاتصال المؤسسي بمؤسسة دبي للمرأة.

ونوه معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي إلى الأهداف النبيلة لمبادرة المنال الإنسانية ومؤسسة نور دبي وجهودهما الحثيثة لمد يد العون والخير للمحتاجين حول العالم وإبراز أبهى صور العطاء والعمل الإنساني في دولة الإمارات وإمارة دبي .. كما لفت معاليه إلى أهمية دور المعرض في دعم مشاركة المرأة الإماراتية في مسيرة التنمية والبناء وترسيخ مسيرة تمكين المرأة في دولة الإمارات وتعزيز مشاركتها في مختلف المجالات.

وقال معاليه : نسير على خطى المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" ورؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، لتعزيز مكانة دولة الإمارات على الخارطة العالمية للعمل الإنساني والتطوعي.

وأضاف : يسرّنا في الهيئة تقديم الدعم لفعاليات مبادرة المنال الإنسانية التي أطلقتها حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة رئيسة نادي دبي للسيدات، وجميع المبادرات الوطنية التي تقدم إسهامات جليلة في إبراز هويتنا وتراثنا وثقافتنا وقيمنا الأصيلة إضافة إلى تسليط الضوء على مشاركة المرأة الإماراتية الفاعلة في دعم المنظومة المتكاملة والمستدامة للعمل التطوعي والإنساني داخل دولة الإمارات وخارجها.

وأكدت سعادة منى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مجلس إداراة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب، إيمان دولة الإمارات الراسخ بأهمية تحقيق الأثر المستدام لمبادراتها ومشاريعها الإنسانية حول العالم، مُشيرةً إلى أن مشاريع مؤسسة "نور دبي" إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية نجحت في الوصول إلى ملايين الأشخاص حول العالم حيث استفاد من هذه المبادرات أكثر من 91 مليون شخص في 97 دولة خلال عام 2021 فقط.

وأشارت المري إلى الدور المهم الذي تقوم به مبادرة المنال الإنسانية في ساحة العمل الإنساني على الصعيدين المحلي والعالمي من خلال العديد من المشروعات والبرامج التي أحدثت فارقاً ملموساً في حياة المستفيدين منها خاصة في مجالي الصحة والتعليم، مثمنةً جهود المبادرة بقيادة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم في دعم النساء والفتيات وتمكينهن داخل مجتمعاتهن وحرص سموها على توفير البيئة الصحية الممكنة لهن لأداء دورهن الأسري والاجتماعي والاقتصادي والمساهمة الفاعلة في جهود التنمية.

وثمنت المري الإسهام الإنساني الكبير الذي تلعبه هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" في ساحة العمل الإنساني محلياً وعالمياً، مشيرةً إلى أن رعايتها للنسخة السابعة من معرض "التصميم للأمل" تأتي في ذات السياق كما أشادت بشراكة مؤسسة دبي للإعلام في هذا الحدث الخيري والإنساني ما يعكس حرصها على القيام بمسؤوليتها المجتمعية كواحدة من المؤسسات الإعلامية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت : بالشراكات التي نبنيها تكون لدينا قدرة نوعية على تغيير حياة الناس والتأثير فيهم لأن الصحة الجيدة من الأولويات الأساسية للإنسان والمجتمعات الأكثر صحة هي التي تستطيع أن تتطلع بثقة نحو المستقبل.

من جانبه أكد سعادة عوض صغير الكتبي مدير عام هيئة الصحة بدبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة نور دبي أن "مبادرة المنال الإنسانية" تمكنت في وقت قياسي من أن تكون لها بصمتها الخاصة على صعيد العمل الإنساني والخيري محلياً وإقليمياً فضلاً عما حققته من ريادة في هذا الجانب منذ إطلاقها عام 2013 من قبل سموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم تأكيداً على الرؤية الإنسانية لسموها.

وقال الكتبي إن الدعم الذي وفرته "مبادرة المنال الإنسانية" لمؤسسة نور دبي يمثل دفعة قوية لعمل المؤسسة الخيري إلى جانب كونه حافزاً مهماً لتوسيع نطاق جهود مكافحة الإعاقات البصرية والمحافظة على نعمة البصر التي تقوم بها "نور دبي" في شتى بلاد العالم.

وأعرب مدير عام هيئة الصحة بدبي عن تقدير "نور دبي" البالغ لـ "مبادرة المنال الإنسانية" وفريق عمل المبادرة، لافتاً إلى قيمة وأهمية العمل المشترك والشراكات الاستراتيجية البناءة وخاصة المتصل منها بالعمل الإنساني والخيري.

وتستمد مؤسسة "نور دبي" مبادئها التوجيهية من منطلق أن من حق كل فرد التمتع بالصحة وأن للجميع الحق في الإبصار وتتضمن رؤية المؤسسة أن تتوفر الخدمات الطبية للجميع دون تمييز لأن كافة البشر ذوي الدخل المحدود لهم الحق في الحصول على الرعاية الصحية وفرص العلاج العادلة والمساعدات التي من شأنها تحسين مستويات المعيشة وفرص الحصول على مستقبل مثمر.

ودأب معرض "التصميم للأمل" على إتاحة الفرصة لكل محبي العمل الخيري والإنساني للإسهام في إحداث تغيير ملموس وأثر مستدام في العديد من المجتمعات وإهداء الأمل للكثير من المحتاجين وبشكل خاص للنساء والفتيات اللواتي يواجهن تحديات اقتصادية تحول دون حصولهن على الرعاية الصحية اللازمة، كما يسهم في زيادة نسبة مشاركة المرأة الفعالة في المجتمع والحياة الاقتصادية وعمل على زيادة تأثيرها الإيجابي في محيطها.

وام/سالمة الشامسي/مصطفى بدر الدين