صندوق أبوظبي للتنمية : الرؤية الاستشرافية لـ " محمد بن زايد " رسخت مكانة الإمارات مركزاً اقتصادياً عالمياً.

صندوق أبوظبي للتنمية : الرؤية الاستشرافية لـ

محمد سيف السويدي: الارتفاع التاريخي لإجمالي الصادرات غير النفطية في الربع الأول يؤكد كفاءة ومتانة الاقتصاد الوطني.

أبوظبي في 27 مايو/ وام / أكد مكتب أبوظبي للصادرات التابع لصندوق أبوظبي للتنمية أن ارتفاع التجارة الخارجية غير النفطية لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الربع الأول من العام الحالي 2022 إلى نحو 500 مليار درهم محققة نموا بلغ 20.5% ووصولها للمرة الأولى في تاريخ الدولة إلى قرابة نصف تريليون درهم يشكل إنجازا رائدا للإمارات ويضع اقتصادها الوطني في مرحلة متقدمة على خارطة التجارة العالمية.

و قال سعادة محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، رئيس اللجنة التنفيذية لمكتب أبوظبي للصادرات "أدكس" إن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" نجحت في ترسيخ مكانتها مركزا اقتصاديا عالميا وبيئة مثالية للتجارة والصناعة لما تمتلكه من مقومات البنية التحتية المتطورة و أوضح أن ارتفاع إجمالي الصادرات غير النفطية إلى 218.5 مليار درهم بنهاية الربع الأول من العام الحالي بنمو 19.1% يؤكد كفاءة ومتانة الاقتصاد الوطني بما يدعم مسيرة التنمية المستدامة للخمسين عاما المقبلة.

وأضاف أن هذا الإنجاز الاستثنائي يجسد اهتمام القيادة الرشيدة بدعم قطاعي التجارة والصناعة، كونهما يشكلان أهم المحركات الداعمة لنمو الاقتصاد الوطني، وركائز أساسية لتنويع الدخل وتحقيق التنمية الشاملة، مشيرا إلى أن مكتب أبوظبي للصادرات يحرص على دعم الاقتصاد الوطني، وتعزيز صدارة دولة الإمارات وريادتها اقتصاديا على المستويين الإقليمي والعالمي.

من جانبه قال خليل فاضل المنصوري، مدير عام مكتب أبوظبي للصادرات بالإنابة إن هذا الإنجاز التاريخي مؤشر على نجاح الرؤية الاستشرافية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" في بناء قواعد راسخة ساهمت في نمو و ازدهار قطاعات اقتصاد المستقبل وأكد أن رؤية سموه عززت متانة و مرونة الاقتصاد الوطني و ساهمت في تعزيز التنوع الاقتصادي لدولة الإمارات، وترسيخ مكانتها الريادية ضمن أقوى الاقتصادات التنافسية على المستويين الإقليمي والعالمي.

و أشار إلى أن ارتفاع قيمة الصادرات غير النفطية خلال فترة المقارنة إلى 88 مليار درهم، مقابل 75 مليار درهم في الفترة المماثلة من العام الماضي بنمو نسبته 17.4%، يثبت نجاح الخطط الاستراتيجية التي انتهجتها حكومة دولة الإمارات و يؤكد تعافي الاقتصاد الوطني من تداعيات جائحة "كوفيد-19"، وعودته إلى نشاطه المعهود".

يعمل " مكتب أبوظبي للصادرات " - أدكس على دعم الرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي، ومئوية الإمارات 2071 وذلك من خلال توفير الحلول التمويلية لتعزيز قدرة الشركات الإماراتية وتمكينها من توسيع نطاق أعمالها وأنشطتها التجارية، بما يساهم في تنافسية الصادرات الوطنية ونفاذها إلى الأسواق العالمية، وتعزيز نمو الاقتصاد الوطني وتنويع مصادره.

ويقدم "أدكس" تمويلات وضمانات للمستورد الخارجي لشراء سلع و خدمات من مصدر إماراتي وفق شروط ملائمة ومزايا تنافسية، ويعمل على تسخير الإمكانيات والفرص الواعدة التي تمكن الشركات الوطنية من التواجد والتنافس في الأسواق العالمية.. و يوفر السبل الآمنة لحماية مصالح الشركات الإماراتية من المخاطر المحتملة الناجمة عن التأخير في السداد أو عدم السداد وذلك من خلال تسديد المستحقات كافة نيابة عن المشتري الخارجي مباشرة للشركات الوطنية المصدرة، وذلك عند الانتهاء من التسليم الناجح لمعاملة التصدير وفقا للشروط المعتمدة.