الإثنين 08 أغسطس 2022 - 5:11:02 م

اتحاد الإمارات الرياضي لمؤسسات التعليم المدرسي و الجامعي يطور مسارا جديداً لاكتشاف المواهب


أبوظبي في 29 مايو / وام / عقد مجلس إدارة "اتحاد الإمارات الرياضي لمؤسسات التعليم المدرسي و الجامعي" اجتماعه الأول برئاسة معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير التربية والتعليم رئيس الهيئة العامة للرياضة.

يأتي الاجتماع بعد اعتماد تشكيل الاتحاد الجديد في ديسمبر من العام 2021 عبر دمج اتحاد الإمارات للرياضة المدرسية واتحاد الإمارات للرياضة الجامعية، لتحسين آلية اكتشاف المواهب بأعمار مبكرة وضمان استمرارية تطويرهم.

يضم مجلس إدارة الاتحاد ممثلين عن جميع الجهات التعليمية، بما يدعم شمولية الحركة الرياضية و يعزز التنسيق بين قطاعي التعليم والرياضة.

استعرض الاجتماع واقع الرياضة المدرسية والجامعية و وضع الحلول لتطويرها عبر توفير المناخ المناسب لاكتشاف المواهب، ووضع خطط طويلة الأمد يتشارك فيها القطاع التعليمي مع الرياضي، بهدف تطوير آلية اكتشاف المواهب وتمهيد الطريق لها لتحقيق إنجازات عالمية.

و قال معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي: "يعكس الاتحاد الجديد تضافر الجهود الوطنية، بالتعاون بين الهيئة والقطاع التعليمي وجميع الشركاء الاستراتيجيين في تعزيز منظومة العمل الرياضي من خلال تطوير آلية اكتشاف المواهب الرياضية وتمكينها في المدارس والجامعات لرفد المنتخبات الرياضية بالدولة بمواهب متجددة، فضلا عن تقديم أفضل الإمكانيات والاستثمار في المنشآت التابعة لها بهدف الوصول إلى مستقبل أكثر ازدهارا لرياضة الإمارات.. مشيرا إلى أن الاتحاد يهدف إلى تعزيز التنسيق بين مختلف المؤسسات التعليمية من الناحية الرياضية.

و يستهدف الاتحاد الجديد جميع الطلبة في مختلف مدارس الإمارات و الذين يقارب عددهم مليونا و174 ألف طالب وطالبة، يتبع 20 في المائة منهم دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، و28 في المائة لمؤسسة الإمارات للتعليم، و9 في المائة للمدارس الخاصة في إمارات عجمان ورأس الخيمة والفجيرة وأم القيوين، و25 في المائة لهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، و18 في المائة لمجلس الشارقة للتعليم وهيئة الشارقة للتعليم الخاص ما يعبر عن كبر حجم الشريحة المستهدفة عبر الرياضة المدرسية، ويعزز من فرص اكتشاف مواهب رياضية بقدرات عالية.

و تناول الاجتماع واقع الرياضة في 35 جامعة منضمة للاتحاد وسبل استقطاب جامعات أخرى.

و أشارت الإحصائيات الخاصة بالجامعات المنضمة إلى وجود 870 طالبا يمارسون كرة القدم، و320 طالبا و430 طالبة يمارسون الكرة الطائرة، و420 طالبا و300 طالبة يمارسون كرة السلة إضافة إلى وجود 22 ملعبا.

كما شهدت الجامعات المنضمة عقد 5 ورشات عمل بمجال الرياضة استهدفت 451 طالبا بالمرحلة الماضية وتمت المشاركة في 5 بطولات افتراضية بالسنوات الثلاث الأخيرة، مع تسجيل إنجازات واسعة أبرزها تحقيق مها البريكي الميدالية البرونزية في بطولة العالم الجامعية الإلكترونية عام 2020، إلى جانب المشاركة في 3 بطولات عالمية استضافت الإمارات 2 منها عامي 2019 و2021.

و أضاف معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي: " سيعمل الاتحاد على تحقيق النقلة المنشودة في رفد المنتخبات الوطنية بالمواهب من مختلف الفئات العمرية، وذلك من خلال تعزيز قيم التنافس الرياضي لدى الطلبة، وإظهار الدور المهم للرياضة في مختلف الجوانب، انسجاما مع استراتيجية القطاع الرياضي 2032 الرامية إلى تحسين مستوى المشاركة في الألعاب الأولمبية، وتوفير البيئة المناسبة التي تمكن الرياضيين من تطوير قدراتهم البدنية، وخلق جيل جديد قادر على تحقيق إنجازات رياضية تساهم في رفع راية الإمارات خفاقة عالية في المحافل الإقليمية والدولية".

و يترأس معاليه مجلس إدارة الاتحاد الجديد الذي يضم كلا من سعادة الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، المدير التنفيذي لقطاع التنمية الرياضية في الهيئة العامة للرياضة، وسعادة عزة سليمان بنت سليمان الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية في اللجنة الأولمبية الوطنية، وسعادة الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية وبناء القدرات في وزارة التربية والتعليم، وسعادة محمد أحمد إبراهيم الملا، الأمين العام لمجلس الشارقة للتعليم، وسعادة الدكتور وافي داوود، المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والتخطيط في هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي وسعادة عامر حسين الحمادي، وكيل دائرة التعليم و المعرفة في أبوظبي، وسعادة خالد كلبت، المدير التنفيذي لقطاع جودة الحياة الطلابية بالإنابة في مؤسسة الإمارات للتعليم، وسعادة محمد فاضل الهاملي، رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية، وشذى الملا، مدير إدارة الفنون البصرية والتصميم في وزارة الثقافة والشباب، و صفاء تريم، المدير التنفيذي للجنة النخبة والمستوى العالي.

وجرى خلال الاجتماع، تعيين سعادة الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم أمينا عاما للاتحاد وعلي مسري الظاهري، المدير التنفيذي للاتحاد العربي للرياضة الجامعية، مديرا تنفيذيا للاتحاد.

تزامن الاجتماع الأول للاتحاد مع تعيين معالي أحمد بالهول الفلاسي وزيرا للتربية والتعليم ما يعزز من مستوى التنسيق بين القطاعين الرياضي والتعليمي لتحقيق أهداف الاتحاد الجديد الذي يتطلع إلى اكتشاف المواهب في عمر صغير، عبر تعريف طلاب المدارس بمختلف الرياضات، ومن ثم تنظيم منافسات بين المدارس بكل منطقة تؤهل لإيصال أفضل 1 في المائة من بين الطلبة رياضيا للبطولات التي تقام على مستوى الدولة وهو ما يعزز فرص اكتشاف الموهوبين بعمر صغير لتقديم الدعم الكامل لهم.

و يتطلع الاتحاد إلى تعزيز الاهتمام بالتأهيل البدني في المدارس عبر وضعه ضمن الأولويات التعليمية، والتوجيه لنشاطات رياضية خارج أوقات المدرسة إضافة إلى توفير الدعم اللازم للطلبة لدخول قطاع الرياضة سواء كرياضيين أو إداريين أو حكام أو صحفيين أو باحثين في المجالات الرياضية حسب ما يملكونه من موهبة ومؤهلات.

و سيعمل الاتحاد على تقديم أفضل دعم ممكن لمدرسي الرياضة عبر تمكينهم فنيا وتقنيا و سيتم إنشاء نظام الكتروني يساعدهم على تسجيل بيانات كاملة لجميع الطلبة بهدف الاستفادة من التقنيات الحديثة وتوظيفها بتطوير القطاع الرياضي.

و أكد الاتحاد خلال اجتماعه الأول حرصه على مواصلة تنسيق الجهود بين مؤسسات القطاعين الرياضي و التعليمي في مختلف مراحل العمل، بما يتناسب مع خطط الهيئة العامة للرياضة الرامية إلى تعزيز مفهوم الشراكة مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة.. مشيرا إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد إطلاق العديد من المبادرات والبرامج المنبثقة عن هذه الشراكات والتي تصب في صالح الارتقاء بالرياضة الوطنية إلى مستويات جديدة.

وام/أحمد مصطفى/عوض المختار/عاصم الخولي