الخميس 18 أغسطس 2022 - 4:51:49 م

50 لاعباً يشاركون في مبادرة اليوم الرياضي لأصحاب الهمم


دبي في 3 يونيو / وام / نظّمت الهيئة العامة للرياضة مبادرة اليوم الرياضي لأصحاب الهمم، بنادي النصر بدبي، وذلك بمشاركة 50 لاعباً من مختلف إمارات الدولة، في كرة القدم، والسلة، والبوتشي، وتنس الطاولة، واللياقة البدنية، والايروبيك الجماعي.

وأقيمت هذه الفعالية أمس في إطار حرص الهيئة على تعزيز الثقافة الرياضية المجتمعية، والسعي نحو الشراكة مع القطاعات الأخرى بما يتناسب مع الاستراتيجيات الحكومية الرامية إلى دعم أصحاب الهمم، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بإشراكهم في الأنشطة الرياضية والمساهمة في تمكينهم ودمجهم في المجتمع.

وحضر "اليوم الرياضي" سعادة الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، المدير التنفيذي لقطاع التنمية الرياضية في الهيئة العامة للرياضة، والدكتورة منال جعرور، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون، وجيري ليو، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي.

وأكد سعادة الشيخ سهيل آل مكتوم أن المبادرة تعكس حرص الهيئة على توفير المزيد من الدعم المجتمعي، لاسيما لأصحاب الهمم، لتقوية إرادتهم وتعزيز حضورهم في القطاع الرياضي، حيث يمثل دعم وتشجيع رياضة أصحاب الهمم جزءاً أساسياً من الالتزامات الاجتماعية للهيئة، وتجسيداً لرؤى وتطلعات القيادة الرشيدة.

وقال: "تحرص الهيئة على توطيد القيمة الاجتماعية للرياضة عبر إطلاق العديد من المبادرات التي تهدف إلى تشجيع أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة، انسجاماً مع الخطة الاستراتيجية للهيئة المتماشية مع توجيهات قيادتنا الرشيدة الرامية لأن تكون الرياضة أحد أبرز سمات المجتمع الإماراتي، وترسيخ دعائم مجتمع رياضي متميز يساهم في تعزيز حضور الدولة في المحافل العالمية".

وأشار إلى أن نجاح المبادرة جاء بفضل التعاون والتنسيق المتميز مع الشركاء من القطاعين الحكومي والخاص، حيث وضعت الهيئة الشراكة ضمن الركائز الثلاث لمنظومة العمل بالقطاع الرياضي، بهدف تعزيز حضور ومكانة الرياضة الإماراتية على خريطة التنافسية العالمية.

وأشادت الدكتورة منال جعرور بهذه المبادرة ووصفتها بـ"الرائعة" التي تسهم بشكل فاعل في تحقيق الدمج لأصحاب الهمم في الحياة الثقافية والعامة والرياضة، ويحقق رؤية القيادة الرشيدة وأهداف السياسة الوطنية لأصحاب الهمم، والأهداف الاستراتيجية للجمعية، النابعة من حرصها على تمكينهم ودمجهم الشامل في المجتمع.

وقالت: "تسعى الهيئة العامة للرياضة بشكل مستمر لتنظيم مثل هذه الفعاليات الرياضية الاجتماعية، بهدف التواصل بشكل فعّال وإيجابي مع المجتمع، وهو ما يمثل ركيزة أساسية في الارتقاء بأصحاب الهمم في هذا المجال، وأهمها تشجيعهم على ممارسة الرياضات المختلفة التي تسهم في تبني أسلوب حياة صحي، والتأكيد على أهمية الرياضة في الحفاظ على اللياقة البدنية التي تسهم في تحسين جودة حياتهم".

من جانبه، قال جيري ليو: "على مدار العشرين عاماً الماضية حرصت هواوي على التواجد بدولة الإمارات، والالتزام بتقديم الدعم للأنشطة الاجتماعية على كافة المستويات، ومنها خطتنا السنوية لدعم أنشطة المسؤولية الاجتماعية للشركات المحلية، والتي تشمل رعاية المواهب ودعم المجتمع والتشجيع على ممارسة الرياضة. وكلنا ثقة بأننا في ظل التوجيهات الحكومية وبالتعاون مع شركائنا، سنساهم في جعل دولة الإمارات المكان الأكثر سعادة في العالم".

وام/وليد فاروق/رضا عبدالنور