الأربعاء 10 أغسطس 2022 - 2:56:34 م

"غرفة أبوظبي" و"كونيكت" تنظمان فعاليتين متخصصتين في الإنشاءات والتصميم والصناعات التحويلية والتكنولوجيا


أبوظبي في 7 يونيو / وام / أعلنت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي عن تنظيم فعاليتين متخصصتين في مجالي الإنشاءات والتصميم والصناعات التحويلية والتكنولوجيا هما الأول من نوعهما على مستوى المنطقة، وذلك بالشراكة مع "شركة كونيكت"، في الفترة من 12 إلى 14 سبتمبر 2022 في مركز أبوظبي للمعارض.

وسيشهد الحدثان المرتقبان مشاركة واسعة من كبريات الشركات العالمية والمحلية المتخصصة في الثورة الصناعية الرابعة من مختلف أنحاء العالم، بهدف استعراض أهم التقنيات والحلول المبتكرة في مجال التشييد والتصنيع والتكنولوجيا الحديثة، ورصد مجالات التعاون المشترك وتبادل الخبرات مع كبريات المؤسسات العالمية العريقة في هذا المضمار.

ويعد أسبوع الشرق الأوسط للتصميم والبناء الحدث الأول من نوعه في المنطقة الذي يعنى بمجال البناء والتصميم الداخلي والضيافة والصناعات التجارية ضمن حدث واحد، والذي سيجلب تحت مظلته أهم المؤسسات العالمية العاملة في قطاع الإنشاءات والبناء من كل من إسرائيل وبولندا وتركيا والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة ..وبدعم من مؤسسة حديد الإمارات كراع رئيسي، ومشاركة وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة كشريك داعم، وجمعية عقود الفرانشايز البريطانية /BCFA/ كداعم للحدث، ومعهد تشارترد للبناء /CIOB/ كشريك معلومات، ومركز أبوظبي الوطني للمعارض كشريك لمكان إقامة الحدث، وشركة الاتحاد للطيران الناقل الرسمي للمعرض.

أما معرض الشرق الأوسط للصناعة والتكنولوجيا فهو الحدث الوحيد في المنطقة الموجه نحو الصناعات التحويلية والقطاع الصناعي ..وذلك بدعم من وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة كمضيف، وجمعية التكنولوجيا الصناعية /MTA/ كداعم، ومركز أبوظبي الوطني للمعارض كشريك لمكان إقامة الحدث، وشركة الاتحاد للطيران الناقل الرسمي للمعرض، إلى جانب مشاركة العديد من المؤسسات الرائدة في الصناعة من كل من إسرائيل وتركيا فضلاً عن عدد من المؤسسات المحلية في دولة الإمارات كمجموعة المسعود والتي تعد إحدى أكبر المنظمات الصناعية والتجارية والخدمية في العالم.

وفي ظل ما تمتلكه دولة الإمارات من منظومة متطورة للبنية التحتية، إلى جانب تبنيها العديد من الخطط الطموحة لتطوير المدن الذكية وأتمتة أكثر من ألف خدمة حكومية، وانتشار أكثر من ألفي نقطة إنترنت لاسلكية داخل الدولة، فإذ ذلك يشّكل دافعاً رئيساً إلى نمو قطاع الإنشاءات والتصنيع والتكنولوجيا في دولة الإمارات، تحقيقاً للرؤى الاقتصادية في الدولة، لاسيما رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 والهادفة لجذب ما يقارب 8 ملايين سائح سنوياً مع حلول عام 2030، حيث تعمل أبوظبي على تعزيز الاستثمارات في البنية التحتية التجارية إلى جانب توسيع الطاقة الاستيعابية المكتبية وقطاع التجارة بالتجزئة لما يزيد عن 4 ملايين متر مربع بحلول عام 2030.

وبهذه المناسبة، قال سعادة محمد هلال المهيري، مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي: "يأتي تنظيم غرفة أبوظبي لهذين الحدثين المرموقين بهدف المساهمة في إحداث نقلات نوعية في مشاريع الصناعات التحويلية في دولة الإمارات، تماشياً مع الاستراتيجيات الوطنية في هذا المضمار لا سيما استراتيجية "صنع في أبوظبي" و"مشروع 300 مليار" ومبادرة "اصنع في الإمارات" وذلك لتحفيز القطاع الصناعي وزيادة زخم التجارة الخارجية والاستثمارات المحلية في دولة الإمارات، لافتاً إلى أن غرفة أبوظبي ومن خلال هذين الحدثين فإنها ستوّفر منصة مثالية لتعزيز النمو القطاعي والاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة مع كبرى المؤسسات العالمية العريقة المشاركة، ورصد آفاق المستقبل في مجالات التشييد والتصنيع والتكنولوجيا الحديثة في دولة الإمارات والمنطقة عموماً، وبما يتواءم مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030".

وسيوفر كل من أسبوع الشرق الأوسط للتصميم والبناء ومعرض الشرق الأوسط للصناعة والتكنولوجيا منصة للشركات المشاركة في عرض منتجاتهم وخدماتهم في السوق الإماراتي إلى جانب تعزيز النمو الاقتصادي.

ومن خلال إقامة الفعاليتين سوية فإن الحضور سيتمكنون من الاستفادة من العديد من الفرص للتعلم واستكشاف الحلول في قطاعي البناء والتصميم والصناعات التحويلية والتكنولوجيا ..وسيحظى الحضور أيضاً خلال الفعاليتين المزمع عقدهما على مدى ثلاثة أيام؛ بالمشاركة في سلسلة من البرامج التي تتضمن ورش عمل توعوية وعروض مباشرة للمنتجات وحلقات نقاشية تتمحور حول مجالات البناء والتصميم والصناعات التحويلية والتكنولوجيا.

وام/أحمد النعيمي/رضا عبدالنور