الخميس 18 أغسطس 2022 - 5:46:18 م

الركلات الركنية.. ماكينة أهداف تزداد سرعتها في الدوري الإنجليزي


أبو ظبي في 7 يونيو / وام / أكدت إحصائية جديدة لرابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم أن الركلات الركنية أصبحت من أهم مصادر التهديد للمنافس في مباريات الدوري الإنجليزي، وأن المدربين يعمدون حاليا إلى توسيع نطاق الاستفادة منها في هز شباك المنافس.

وعلى مدار 18 موسما، منذ بدء العمل على حساب قدر الاستفادة من هذه الركلات الركنية في 2004، بلغ متوسط عدد الأهداف التي تم تسجيلها لفرق الدوري من متابعة الركلات الركنية 127 هدفا في الموسم الواحد.

وتراوحت نسبة الأهداف المسجلة من متابعة الركلات الركنية إلى إجمالي الأهداف في كل موسم من 9.8 إلى 14.2 % للموسم الواحد.

وبلغت النسبة في الموسم المنقضي 2021 / 2022 نحو 13.6 % من إجمالي الأهداف لتكون ثاني أكبر نسبة في أي من المواسم العشر الأخيرة.

ومن بين 1071 هدفا في الموسم المنقضي، جاء 146 هدفا منها من متابعة اللاعبين للركلات الركنية ليتساوى هذا مع رصيد الأهداف من الركلات الركنية في موسم 2018 / 2019 علما بأن عدد الأهداف التي سجلت في أي من المواسم الخمس الأخيرة عبر ركلات الترجيح كان أكبر من المتوسط الذي تحقق على مدار الـ18 موسما.

ويؤكد هذا مدى تزايد اهتمام المدربين واللاعبين بالاستفادة من هذه الركلات الركنية لهز شباك المنافسين.

وبعدما شهد موسم 2020 / 2021 تسجيل 132 هدفا من متابعة الركلات الركنية، شهد الموسم المنقضي 146 هدفا بزيادة 12 هدفا، بفضل زيادة الوقت المخصص في تدريبات الفريق على تهيئة اللاعبين للاستفادة من الركلات الثابتة وخاصة الركنية.

الجدير بالذكر أن مانشستر سيتي المتوج باللقب ووصيفه ليفربول كانا الأكثر استفادة من الركلات الركنية في الموسم المنقضي حيث أحرز كل منهما 15 هدفا، علما بأن مانشستر سيتي سجل 21 هدفا من الركلات الثابتة بشكل عام واهتزت شباكه مرة واحدة منها.

ولكن الفريق الأكثر تحسنا وتطورا في استغلال الركلات الركنية كان أرسنال الذي أحرز 13 هدفا منها مقابل 3 أهداف فقط في الموسم الذي يسبقه.

والمثير أن الأكثر استغلالا لهذه الكرات القادمة من الركلات الركنية لم يكن من خط الهجوم وإنما كان مدافع ليفربول جويل ماتيب برصيد 28 تسديدة، فيما كان الأكثر نجاحا في استغلالها هو البرازيلي جابرييل لاعب أرسنال الذي سجل 5 أهداف منها، مقابل 3 أهداف لعدد من اللاعبين مثل المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول، وزميله المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك.

وام/أحمد زهران/رضا عبدالنور