الإثنين 15 أغسطس 2022 - 10:54:10 ص

مجمع حمدان بدبي.. مركز عالمي للرياضة وقبلة للنجوم والاساطير في مختلف الألعاب 

  • مجمع حمدان بدبي.. مركز عالمي للرياضة وقبلة للنجوم والاساطير في مختلف الألعاب 
  • مجمع حمدان بدبي.. مركز عالمي للرياضة وقبلة للنجوم والاساطير في مختلف الألعاب 

دبي في 15 يونيو /وام/ واصل مجمع حمدان الرياضي دوره كمركز عالمي للرياضة، وقبلة محببة للنجوم والاساطير في مختلف الألعاب، وأصبح يحظى بمكانة مرموقة لدى العديد من المنظمات العالمية الرياضية، والاتحادات الدولية.

ويقوم المجمع بدور فعال لخدمة مختلف الرياضات والفرق والمنتخبات العالمية والنجوم الأولمبيين الذين يلجأون إليه لدعم مسيرتهم الرياضية أملا في تحقيق إنجازات عالمية وأولمبية غير مسبوقة.

وبات المجمع ، الذي شيّده مجلس دبي الرياضي في 2010 ، مركزاً لتنظيم الفعاليات الرياضية المحلية والدولية، ومقراً لإقامة البطولات الدولية الكبرى ومعسكرات الفرق والمنتخبات العالمية والأبطال الأولمبيين.

كما أصبح مقراً للعديد من الأكاديميات التي تساهم في انتقاء وتطوير المواهب الرياضية في الدولة بفضل تصميمه المميز كمجمع رياضي حديث متعدد الاستخدامات والأغراض.

وعلى مدار الموسم الرياضي المنقضي وحتى منتصف العام الحالي ، استضاف مجمع حمدان الرياضي العديد من الأحداث والفعاليات والبطولات الرياضية العالمية الكبرى، التي لفتت أنظار العالم نظرا لإمكانياته ومرافقه الفريدة ، فكان موضع إشادة دائماً من جميع المشاركين في هذه الأحداث العالمية.

وجاء في مقدمة البطولات التي استضافها المجمع خلال الفترة الماضية ، النسخة الـ25 من بطولة العالم للكاراتيه في نوفمبر الماضي بمشاركة نحو 3 الآف رياضي من 117 دولة.

ونال المجمع إشادة واستحسان كبار المسؤولين بالاتحاد الدولي للكاراتيه، وعلى رأسهم الإسباني أنطونيو سبينوس، رئيس الاتحاد الذي اعتبر أن استضافة الإمارات للبطولة في أعقاب جائحة كورونا، وبهذا التنظيم الرائع إنجازا في حد ذاته.

وقدم مجمع حمدان الرياضي، نموذجا مبهراً خلال استضافته بطولة العالم للمبارزة للشباب والناشئين في أبريل الماضي، بمشاركة 1657 لاعباً ولاعبة من 102 دولة ، واستحق إشادة وتقدير جميع المسؤوليين الدوليين وعلى رأسهم إيمانويل كاتسايداكيس رئيس الاتحاد الدولي للمبارزة، الذي أبدى اعجابه بالإمكانات الهائلة للمجمع.

كما كان المجمع محفزاً لكثير من الأبطال الأولمبيين في مسيرتهم ؛ مثل السباح العالمي الأولمبي الجنوب أفريقي تشاد لي كلوس، أحد أكثر السباحين في العالم حصولا على الميداليات، حيث حصد 4 ميداليات أولمبية و252 ميدالية في بطولات الاتحاد الدولي للسباحة بمختلف فئاتها، من بينهم 163 ذهبية.

وخاض لي كلوس معسكراً تدريبياً في مجمع حمدان الرياضي استعدادًا للبطولات العالمية المقبلة، وعبر عن سعادته بما يقدمه المجمع من تسهيلات ساعدته في الاستعداد الأمثل لمسيرته المقبلة، مؤكدا أنه لا ينسى أول ميدالية عالمية حصل عليها وكانت خلال بطولة العالم العاشرة للسباحة بمجمع حمدان عام 2010.

ونال المجمع إشادة مماثلة من السباحة العالمية والبطلة الأولمبية "شيوڤان هُوْهي" الحائزة على ميداليتين أولمبيتين و17 ميدالية متنوعة في بطولات الاتحاد الدولي للسباحة من بينها 7 ذهبيات.

وحققت شيوفان الرقم القياسي لسباق 200 متر حرة للمجرى القصير خلال مشاركتها ببطولة العالم للسباحة في نسختها الـ15 بأبوظبي، كما خاضت معسكراً تدريبياً في مجمع حمدان الرياضي ووصفته بأنه أكثر من رائع.

وعلى مدار العام يعد المجمع ملتقى العديد من منتخبات العالم التي تحرص على إقامة معسكراتها فيه، للاستفادة من إمكانياته الرائعة، والتي قلما تتواجد في مكان واحد. وكان أحدثها منتخب نيوزيلندا للسباحة الإيقاعية الذي أقام معسكراً فيه خلال الفترة من 6 إلى 12 يونيو الجاري استعداداً استعداداً للنسخة 19 من بطولة العالم 2022 التي ستقام في بودابست خلال الفترة من 18 يونيو الجاري حتى 3 يوليو المقبل.

وينتظر المجمع في الفترة المقبلة استضافة العديد من البطولات العالمية والإقليمية والمحلية، منها بطولات لألعاب مستحدثه في ألعاب الماء، و ينتظر أن تجد صدى كبير عند إقامتها، علاوة على العشرات من البطولات المحلية الخاصة بالأكاديميات والأندية والمدارس والتي تقام على مدار العام.

وام/وليد فاروق/إسلامة الحسين