الإثنين 08 أغسطس 2022 - 9:23:39 ص

افتتاحيات صحف الإمارات


أبوظبي في 21 يونيو /وام/ سلطت افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم الضوء على مواقف الإمارات الإنسانية تجاه قضية اللاجئين والنازحين، حيث تقف الإمارات في مقدّمة الدول التي تولي اهتماماً متميّزاً بهذه القضية، من خلال المبادرات، وحزم الدعم الفوري التي قدمتها لدعم وإغاثة اللاجئين حول العالم.

كما تناولت الافتتاحيات اهتمام الإمارات بتطوير القطاع الصناعي، كجزء من مسيرتها الاقتصادية والتنموية، مع احتفاظها بالكثير من المزايا المحفزة على جذب رؤوس الأموال للاستثمار في هذا القطاع.. وتطرقت إلى إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، عن تحويل موقع معرض اكسبو 2020 إلى "مدينة إكسبو دبي".

و تحت عنوان "أصالة وحس إنساني" قالت صحيفة البيان إن قضية اللاجئين والنازحين، تؤرّق العالم، وتفرض أعباء إضافية على الدول المضيفة والمجتمع الدولي، إذ إن هذه الظاهرة الناجمة عن الحروب والكوارث الطبيعية، لها بعد إنساني بامتياز، لا سيما أن أرقام المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تؤكد أن أعداد ضحايا اللجوء والنزوح في تزايد مستمر، وبات أكثر من 100 مليون شخص خارج أوطانهم أو منازلهم، حتى مايو الماضي.

وأكدت الصحيفة انه إزاء هذه القضية الإنسانية، لا تقف الإمارات موقف المتفرّج، بل تقف في مقدّم الدول التي تولي اهتماماً متميّزاً بهذه القضية، من خلال المبادرات، وحزم الدعم الفوري، التي قدمتها لدعم وإغاثة اللاجئين حول العالم، تعبيراً عن قيمها الإنسانية المتمثلة في التسامح والمحبة والعطاء بلا حدود.

و أشارت إلى انه خلال السنوات الماضية، رسخت الإمارات مكانتها في مجال مساعدة اللاجئين، حيث تعتمد نهجاً إنسانياً، لا يفرّق بين جنس أو لون أو دين، وتحرص على الشراكة مع العالم في إيجاد حلول للمعاناة التي يعيشها اللاجئون في شتى بقاع الأرض. لذلك، قدمت الإمارات مساعدات مالية وعينية كبيرة للاجئين في مناطق الحروب والكوارث، من فلسطين إلى أوكرانيا، مروراً بعشرات الدول التي تؤوي لاجئين، حيث حرصت على توفير الغذاء والإيواء والرعاية الصحية، وإنشاء المستشفيات الميدانية، وكل ما من شأنه تأمين سبل المعيشة والحماية والخدمات الاجتماعية المختلفة.

وأشات الصحيفة إلى ان سجل الإمارات مشرف ومشهود له في العمل الخيري، الذي بدأ قبل 5 عقود، مستنداً إلى النهج الإنساني للوالد المؤسس المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، النهج الذي سار عليه قادة الدولة، التي تأسست على العطاء والكرم الأصيل، ما حوّلها إلى عاصمة إنسانية عالمية.

واختتمت صحيفة البيان افتتاحيتها مشددة على ان المساعدات الإنسانية التي تقدمها الإمارات، لا ترتبط بتوجهات سياسية، أو اعتبارات عرقية أو طائفية، ولا دوافع لها سوى الحس الإنساني تجاه الشعوب واحتياجاتها الصحية والغذائية والتعليمية، وحقها في أن تنعم بحياة كريمة ومستقرة وآمنة.

و في موضوع آخر أكدت صحيفة الاتحاد في افتتاحيتها بعنوان " قطاعنا الصناعي رؤية متكاملة" أن الإمارات تمتلك رؤية متكاملة لتطوير القطاع الصناعي، كجزء من مسيرتها الاقتصادية والتنموية، مع احتفاظها بالكثير من المزايا المحفزة على جذب رؤوس الأموال للاستثمار في هذا القطاع، أهمها البنية التحتية والرقمية وتوفر التمويل وبيئة الأعمال الجاذبة، سعياً نحو تحقيق استراتيجيتها الهادفة إلى رفع مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي إلى 300 مليار درهم بحلول عام 2031.

ولفتت الصحيفة إلى ان هناك عناصر عديدة كفيلة بإنجاح الاستراتيجية الوطنية للصناعة "مشروع 300"، أهمها وجود تشريعات منافسة وقوة القطاع المالي، وسهولة ممارسة الأعمال، إلى جانب توفر عناصر الأمن والأمان، وتوفر بيئة مثالية للعمل والإقامة والاستثمار، وقدرة الدولة على النفاذ إلى الأسواق إقليمياً وعالمياً، والأهم هو استناد الرؤية إلى مفهوم الاستدامة الذي يضمن تحقيق التنمية المنشودة بمختلف جوانبها بالتوازي مع حماية البيئة والمناخ.

و اختتمت صحيفة الاتحاد افتتاحيتها مؤكدة أن هذه الرؤية وعناصرها وآليات تنفيذها جعلت من الإمارات جاذبة للمستثمرين الصناعيين الذين يلتقون اليوم بمنتدى "اصنع في الإمارات"، في إطار تعزيز الشراكات في مختلف قطاعات الصناعة، وتعريف أكثر من 1300 مستثمر وصانع قرار بالمزايا التنافسية، إضافة إلى استكشاف فرص جديدة لصناعات المستقبل، ليكون القطاع مساهماً فعالاً في تحقيق هدف المئوية بأن يكون اقتصادنا الأفضل في العالم.

ومن جانبها قالت صحيفة الوطن في افتتاحيتها بعنوان " مدينة إكسبو دبي..

سحر مستدام وحلم متجدد" ان "إكسبو 2020 دبي" لم تقتصر أهميته على كونه الحدث الأبرز طوال 6 شهور واستقبال أكثر من 24 مليون إنسان من زعماء وقادة ورؤساء وعلماء ومتخصصين وزوار وما مثله من واحة تلاقي غير مسبوق في التاريخ والتعريف بثقافات قرابة 200 دولة ومنصة لاستعراض التحديات والتأسيس للتعاون الواجب.. بل بنتائجه وما تركه من أثر دائم كمصدر للإلهام وما أسس له من حقبة جديدة سوف يُبنى عليها الكثير لخير جميع الشعوب.

وأضافت الصحيفة ان إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، عن تحويل موقع المعرض إلى "مدينة إكسبو دبي" .. لتكون كما وصفها سموه: "مدينة تمثل أجمل طموحات دبي"، فهي ستكون الحلم والنموذج الأبرز حول العالم ومن أجمل المشاريع الدائمة التي ترصع عقد الإنجازات المتفردة وتشكل بمجملها معجزة دبي، وستكون صديقة لكل ما يرمز إلى الحياة العصرية بمظهر سحري بديع وما تحفل به من وجهات ثرية شديدة الأهمية تتسم بالحداثة .

وأشارت الصحيفة إلى ان مدينة اكسبو دبي ستكون اعتباراً من مطلع أكتوبر القادم من أبرز الوجهات العالمية للعيش والعمل والابتكار ونموذجاً متكاملاً لمدن المستقبل، وهي من ثمار عبقرية الفكر القيادي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم "رعاه الله"، وبكل ما تشكله من صرح إبداعي غير مسبوق في تاريخ البشرية بمعالمها البارزة وما تؤمنه من تواصل حضاري سوف تكون نتائجه في خدمة التنمية الوطنية والمنطقة والعالم.

-خلا-

وام/عماد العلي