عمر العلماء : الاقتصاد المستقبلي ركيزة محورية للإمارات.

عمر العلماء : الاقتصاد المستقبلي ركيزة محورية للإمارات.

دبي في 29 يونيو / وام / أكد معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد - نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، أن الاقتصاد المستقبلي يشكل ركيزة محورية في الرؤية المستقبلية لدولة الإمارات لتواصل ريادتها كواحد من أفضل المراكز العالمية لاحتضان ودعم رواد الأعمال في مختلف قطاعات الابتكار والتكنولوجيا والاقتصاد الرقمي، وذلك بفضل توجيهات قيادتها بضرورة توفير الدعم لأصحاب الأفكار النوعية القائمة على توظيف تقنيات المستقبل وتطوير أفكارهم وتوسيع أعمالهم انطلاقاً من دولة الإمارات.

جاء ذلك خلال اللقاء التي نظمته مؤسسة دبي للمستقبل بين شركات ناشئة ومؤسسات استثمارية لبحث فرص التعاون في قطاعات التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي، في إطار جهودها لدعم مكانة دبي باعتبارها وجهة مفضلة لريادة الأعمال وحاضنة للمبتكرين والمستثمرين إقليمياً وعالمياً وذلك ضمن مبادرة "10x10" التي أطلقتها المؤسسة لتوفير منصة للشركات الناشئة الواعدة تمكنها من التواصل المباشر مع كبار المستثمرين للاستفادة من فرص الاستثمار المحتملة، والحصول على الدعم اللازم لتطوير مشاريعهم، وتوسيع أعمالهم انطلاقاً من دبي.

استضاف اللقاء، الذي جرى تنظيمه بالتعاون مع "في سي مينا - VC MENA" ، رواد أعمال من دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، ناقشوا مشاريعهم المبتكرة أمام المؤسسات والصناديق الاستثمارية المشاركة، والتي تضم محافظها الاستثمارية أكثر من 2400 شركة حول العالم، بما في ذلك 300 شركة في منطقة الشرق الأوسط، وتحتضن دولة الإمارات 90 شركة من هذه الشركات.

من جانبه أكد سعادة خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، أن تنظيم هذا اللقاء يأتي في إطار حرص مؤسسة دبي للمستقبل على توفير منصة لتعزيز التواصل بين الشركات الناشئة ورواد الأعمال من دولة الإمارات ومختلف أنحاء العالم مع المستثمرين وحاضنات ومسرعات الأعمال، بما يعزز مكانة دبي مركزا عالميا رائدا لاستقطاب واحتضان ودعم المبتكرين ورواد الأعمال، ووجهة جاذبة للاستثمارات العالمية والابتكارات والمواهب الواعدة.

و أضاف: "استقطب اللقاء الأول لمبادرة/ 10 في 10 / رواد أعمال من المنطقة ركزت مشاريعهم الواعدة على العديد من القطاعات المتنوعة بما في ذلك القطاع المصرفي والبيانات والصحة والتجزئة والتجارة الإلكترونية والعقارات ، وغيرها".

من جهته، قال سعادة عبد الباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: "يسعدنا المشاركة في هذه المبادرة التي تركز فيها جميع الجهود على تحقيق التنمية المستدامة من خلال دعم ريادة الأعمال والابتكار، لضمان نمو اقتصادي قوي وشامل ومستدام ومرن، مؤكداً أن دبي مركز عالمي لقطاع ريادة الأعمال ووجهة بارزة لاستقطاب أفضل المواهب.

وتحتضن دبي 39 في المائة من الشركات الناشئة ذات النمو السريع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفقاً لدراسة أصدرتها مؤخراً غرفة دبي للاقتصاد الرقمي، كما استقطبت دبي حوالي 57 في المائة من إجمالي التمويل الذي حصلت عليه الشركات الناشئة ذات النمو السريع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي يقدر بنحو 5.2 مليار دولار.

وقد حلت دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الأولى عالمياً في المؤشر العالمي لريادة الأعمال 2022، بحسب التقرير الصادر عن المرصد العالمي لريادة الأعمال، بفضل نجاحها بتحقيق نتائج متميزة في العديد من المجالات، بما في ذلك وجود فرص جيدة لبدء عمل تجاري، وتوافر المهارة والمعرفة لبدء عمل تجاري، والثقة بالقدرة على مواجهة التحديات الناجمة عن كوفيد-19، والتخطيط لاستخدام المزيد من التكنولوجيا الرقمية لتنمية الأعمال، وقدرة مشاريع ريادة الأعمال في الدولة على توليد فرص عمل جديدة خلال السنوات المقبلة.