"غرفة الشارقة" تختتم جولتها الخليجية للترويج لجائزة الشارقة للتميز 2022.

الشارقة في 7 يوليو / وام / اختتمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة - ممثلة بجائزة الشارقة للتميز - جولتها الترويجية للجائزة بدورتها للعام 2022 في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية حيث نجحت في التنسيق وإيجاد إطار شامل لاستقطاب الشركات ومؤسسات القطاع الخاص من مختلف القطاعات الاقتصادية للترشح إلى فئتي "جائزة الشارقة للتوطين الخليجية" و"جائزة الشارقة للتميز الخليجية".

واستقبل وفد الجائزة - الذي ترأسته ندى الهاجري المنسق العام لجائزة الشارقة للتميز - في محطتها الأخيرة بسلطنة عُمان سعادة المهندس رضا بن جمعة آل صالح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان والدكتور الفضل بن عباس الهنائي الرئيس التنفيذي لغرفة عُمان وضم الوفد يوسف اسماعيل السيد مساعد تنفيذي متابعة في غرفة الشارقة حيت تم بحث آليات ترشح الشركات للجائزة إلى جانب مناقشة سبل التعاون بين الأمانة العامة لجائزة الشارقة للتميز وغرفة عُمان في هذا الشأن فضلا عن مشاركة المقيّمين من سلطنة عُمان في دورة الجائزة للعام 2022.

وثمن آل صالح جهود غرفة الشارقة في استقطاب الشركات الخليجية للمشاركة في جائزة الشارقة للتميز التي تعد من أهم الجوائز الاقتصادية الخليجية لأنها تمثل حافزا أمام الشركات للتطور والارتقاء بإنتاجيتها كما تعتبر دافعا قويا لرواد الأعمال لتوسيع مشاريعهم من خلال الاستفادة من الخبرات الفنية المتعددة والبرامج التي تقدمها الجائزة فضلا عن دورها في التشجيع على الإبداع والابتكار والوصول إلى الريادة وتحقيق تنافسية عالية لمؤسساتهم.

ولاقت جولة جائزة الشارقة للتميز استحسان وإشادة المسؤولين في المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ومملكة البحرين ودولة قطر وسلطنة عُمان بالنجاح الكبير الذي حققته وذلك لسعيها لزيادة التنافسية والارتقاء بأداء المؤسسات لتحقيق إدارة الجودة الشاملة.

وأكدت ندى الهاجري أن الجولة التعريفية بالجائزة حققت مستهدفاتها من خلال التجاوب الكبير من قبل المعنيين في مجلس التعاون لدول الخليج العربية الأمر الذي من شأنه الإسهام في تحسين أداء مؤسسات القطاع الخاص الخليجية من خلال تعزيز ثقافة التميز ورفع مستوى وتمكين نمو الأعمال التجارية والصناعية انطلاقا من حرص غرفة الشارقة على تعزيز البيئة التنافسية بين المنشآت الخليجية والارتقاء بأداء الاقتصاد الخليجي ككل فضلا عن تبادل المعرفة وأفضل التجارب والممارسات إلى جانب ترسيخ معايير الجودة في أوساط مجتمع الأعمال الخليجي عبر التشجيع على اعتماد الحوكمة المؤسسية والالتزام بأرقى معايير الجودة.

وشهدت الجولة الخليجية تنظيم اجتماعات وملتقيات تنسيقية سُلط من خلالها الضوء على معايير الاشتراك بالجائزة ومواعيد التقدم والتسجيل من قبل الشركات من خلال الموقع الإلكتروني إلى جانب الاتفاق على تنسيق العمل المشترك في عمليات التقييم للمشاركين واقتراح معايير جديدة تعزز نقاط القوة ومجالات التحسين للشركات الخليجية المشاركة بالجائزة.