غدا .. خبرة ديوكوفيتش تصطدم بطموحات كيريوس في نهائي "ويمبلدون" للتنس .

غدا .. خبرة ديوكوفيتش تصطدم بطموحات كيريوس في نهائي

لندن في 9 يوليو /وام/ يتطلع لاعب التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول على العالم سابقا إلى تحقيق أكثر من مكسب مع إسدال الستار غدا على فعاليات النسخة الـ135 لبطولة إنجلترا المفتوحة /ويمبلدون/ ثالث بطولات "جراند سلام" الأربع الكبرى في الموسم الحالي.

ويلتقي ديوكوفيتش غدا مع الأسترالي كيريوس في نهائي مثير لمنافسات فردي الرجال في البطولة.

ويسعى ديوكوفيتش إلى تتويج رحلة الدفاع عن لقبه في البطولة بفوز جديد يمنحه لقب البطولة للنسخة الرابعة على التوالي والسابعة في مسيرته الرياضية.

وبعد فوز ديوكوفيتش بلقب ويمبلدون في 2011 و2014 و2016 و2018 و2019 ، لم تقم البطولة في 2020 بسبب جائحة كورونا لكنه دافع عن اللقب في نسخة 2021 وأصبح على بعد خطوة واحدة من الداع عن لقب البطولة مجددا.

وبرغم الفارق الكبير بين اللاعبين في الإنجازات والتصنيف ، لا يعتبر ديوكوفيتش المباراة غدا أمرا منتهيا على الاطلاق حيث يتعامل معها بكل حذر في مواجهة المنافس الأسترالي الذي حقق الفوز في مباراتيه السابقتين مع ديوكوفيتش.

ومع فوزه في الدور نصف النهائي على البريطاني كاميرون نوري المصنف التاسع للبطولة ، انفرد ديوكوفيتش برقم قياسي مهم كان يقتسمه مع السويسري روجيه فيدرر المصنف الأول على العالم سابقا وهو عدد المشاركات في المباريات النهائية لبطولات "جراند سلام" الأربع الكبرى.

ويخوض ديوكوفيتش غدا النهائي الـ32 له في البطولات الأربع الكبرى مقابل 31 نهائيا لفيدرر و30 نهائيا للإسباني رافاييل نادال المصنف الأول على العالم سابقا ، والذي اضطر للانسحاب من النسخة الحالية قبل مباراته أمام كيريوس في المربع الذهبي بسبب الإصابة.

وفي المقابل ، سيخوض كيريوس أول نهائي له في تاريخ بطولات "جراند سلام" الأربع الكبرى.

ويمتلك ديوكوفيتش /35 عاما/ الفرصة الآن لتحقيق أكثر من إنجاز ورقم مميز في البطولة برغم عدم استفادته من الدفاع عن لقبه على مستوى التصنيف في ظل قرار رابطتي اللاعبين واللاعبات المحترفين بتجريد هذه النسخة من نقاط التصنيف بسبب عدم مشاركة لاعبي روسيا وبيلاروسيا بقرار آخر من الرابطتين.

وإذا توج ديوكوفيتش باللقب غدا ، سيرفع رصيده إلى 21 لقبا في البطولات الأربع الكبرى لينفرد بالمركز الثاني في قائمة أكثر اللاعبين حصدا للألقاب في هذه البطولات بفارق لقب واحد أمام فيدرر ، الذي يشاركه حاليا في المركز الثاني ، وبفارق لقب واحد خلف نادال.

وخلال مباراته في الدور نصف النهائي ، حقق ديوكوفيتش انتصاره الـ27 على التوالي في بطولة ويمبلدون على مدار 4 نسخ ، ولكنه حقق رقما أكثر أهمية حيث رفع رصيد انتصاراته في مباريات البطولة على مدار مسيرته الرياضية إلى 85 انتصارا مقابل 10 هزائم.

وتقدم ديوكوفيتش بهذا إلى المركز الثاني في قائمة أكثر اللاعبين تحقيقا للانتصارات في مباريات ويمبلدون خلال العصر المفتوح للتنس ، حيث تفوق على النجم الشهير السابق جيمي كونورو /84 انتصارا و18 هزيمة/ ، ولا يتفوق على ديوكوفيتش حاليا سوى فيدرر الذي حقق 105 انتصارات مقابل 14 هزيمة في تاريخ مشاركاته بمباريات ويمبلدون.

ولكن مهمة ديوكوفيتش في النهائي غدا لن تكون بالسهولة التي يتوقعها البعض لاسيما وأن اللاعب الأسترالي كيريوس /27 عاما/ لم يبذل جهدا كبيرا على مدار الأيام القليلة الماضية حيث تأهل للنهائي دون خوض مباراته في نصف النهائي أمام نادال ما يمنحه بعض الأفضلية البدنية أمام ديوكوفيتش خاصة في ظل الفارق في السن بين اللاعبين.

وفي الوقت نفسه ، يمتلك كيريوس المصنف الثالث عشر على العالم سابقا قدرا كبيرا من الطموح للفوز بلقبه الأول في بطولات "جراند سلام" الأربع الكبرى حيث كانت أفضل نتيجة سابقة له في هذه البطولات هي بلوغ دور الثمانية في أستراليا المفتوحة 2015 وويمبلدون 2014 .