السبت 03 ديسمبر 2022 - 11:22:52 م

الريم عبدالله الفلاسي : الإمارات أصبحت من النماذج العالمية التي يحتذى بها في إعطاء المرأة كافة حقوقها


أبوظبي في 27 أغسطس/ وام / قالت سعادة الريم بنت عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة إن الإمارات أصبحت من النماذج العالمية التي يحتذى بها في إعطاء المرأة كافة حقوقها بفضل البيئة التشريعية المساندة لها والمتمثلة بدستور الدولة وسلسلة القوانين الصادرة والقرارات الوزارية التي كفلت مبدأ تكافؤ الفرص بين المرأة وأخيها الرجل، بالإضافة إلى السياسات والاستراتيجيات الوطنية والجهات الداعمة والمتمثلة في مؤسسات تمكين المرأة بإشراف مباشر من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، والتي كان لسموها الدور الأكبر منذ قيام الدولة في تذليل أية صعوبات أمام نهوضها وتمكينها، عبر إطلاقها للمبادرات والبرامج والتي ساهمت في بناء قدرات المرأة وتنميتها في كافة المجالات.

وأشارت الفلاسي فى كلمة لها بمناسبة يوم المرأة الإماراتية إلى أن شعار الاحتفال بيوم المرأة هذا العام /واقع ملهم – مستقبل مستدام/ يُعزز الصورة المشرفة لإنجازات المرأة الإماراتية ونجاحها في شتى الأصعدة والاستمرار في تنمية مهاراتها وإمكاناتها وفتح واستشراف مسارات أخرى مضيئة لمستقبل المرأة في كافة المجالات، ونحن فخورون بفتياتنا وبناتنا الصغار ونحن على يقين بأنهن مقتدرن على إكمال مسيرة "أم الإمارات" وأملنا فيهن كبير باعتبارهن الثروة والرهان الحقيقي لمستقبل وطننا المشرق، لتواصل الإمارات بتعزيز حضورها في صدارة المؤشرات التنافسية العالمية المعنية بالمرأة والحفاظ على المكتسبات والإنجازات الوطنية التي بدأها القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ودعمه للمرأة وتمكينها وتأهيلها وتعزيز قدراتها في شتى المجالات، وأكمل من بعده الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رحمه الله واستمر هذا النهج بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة /حفظه الله/ وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي /رعاه الله/ وإخوانهم حكام الإمارات، صانعين بجهودهم بيئة نموذجية ونوعية مغايرة تعزز مشاركة المرأة وإسهاماتها في جميع المجالات التنموية.

 

وام/خاتون النويس/إسلامة الحسين