السبت 03 ديسمبر 2022 - 11:18:13 م

"موانئ أبوظبي" و"الاتحاد النسائي" ينظمان فعالية "بصمة نسائية مشرقة"


أبوظبي في 30 أغسطس / وام / نظمت مجموعة موانئ أبوظبي بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام، فعالية احتفالية تحت عنوان " بصمة نسائية مشرقة"، وذلك بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي احتفت به الدولة هذا العام تحت شعار "واقع ملهم.. مستقبل مستدام".

شهدت الفعالية التي تم تنظيمها في المقر الرئيسي لمجموعة موانئ أبوظبي بمشاركة أكثر من 150 من الكوادر النسائية العاملة في المجموعة بمختلف التخصصات، وسلطت الضوء على نجاح المجموعة في إشراك الكوادر النسائية في مسيرة نجاحها لا سيما الكفاءات والمواهب الإماراتية.

وجاءت الفعالية في سياق التعاون الاستراتيجي المستمر بين مجموعة موانئ أبوظبي والاتحاد النسائي العام، خاصة عقب مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مؤخراً بين الطرفين، بشأن تعزيز استراتيجيات تمكين المرأة الإماراتية في مسيرة التنمية.

كما استضافت الفعالية "حاميات التراث" من مركز الصناعات التراثية والحرفية التابع للاتحاد النسائي العام، اللاتي يقدمن أعمالاً تراثية مليئة بعبق التاريخ الإماراتي العريق الذي يرسخ مشاعر الفخر والاعتزاز لدى جميع أبناء الدولة ويربط جيل الشباب بالماضي العريق والعادات الأصيلة.

و حرصت مجموعة موانئ أبوظبي على تكريم كوكبة من السيدات اللاتي يمثلن الرعيل الأول والأساس لواقع المرأة الإماراتية الملهم، فهن من زرع البذرة الأولى لجهود تعزيز دور المرأة الإماراتية في تنمية المجتمع، بفضل ما تحملنه من مشقة وأبدّينه من صبر وعطاء منقطعي النظير، منذ انطلاقة مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة الحافلة بالمنجزات، والتي نجحن خلالها في صنع التغيير المنشود وسطّرن العديد من النجاحات البارزة في تاريخ دولة الإمارات.

وأعربت سعادة نورة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، عن اعتزاز الاتحاد النسائي العام بشراكته الاستراتيجية مع مجموعة موانئ أبوظبي، لاتساق رؤيتها الداعمة للمرأة مع أهداف الاتحاد النسائي العام لتحقيق مستويات أعلى من التقدم والإنجازات في مسيرة المرأة الإماراتية في سبيل الارتقاء بمكانتها، ودعم مسيرتها الإبداعية الحافلة بالنجاحات والريادة، وذلك وفقاً لأفضل المعايير الدولية في مجال تمكين المرأة.

وقالت سعادتها: يسعدنا أن نحتفي معاً كل يوم بالدور المهم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، في تعميق مكانة المرأة وتفعيل دورها الجوهري في مسيرة التنمية الشاملة في المجتمع، التي نعتز ونفتخر بكل ما تقوم به من جهود متواصلة في سبيل تأكيد دور المرأة في المجتمع، وتعميق إنجازاتها وإسهاماتها في كافة مجالات الحياة.

وأوضحت سعادتها أن دولة الإمارات وفرت للمرأة خلال خمسة عقود من الزمن جميع الفرص وكل سبل الدعم المتواصل لتفعيل جهودها التي أدت إلى تمكينها وتعزيز قدراتها، في رحلة بدأت في ظل القيادة التاريخية للمغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، واستمرت برعاية ودعم المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان "رحمه الله"، الذي قدم كل سبل النجاح للمرأة، لتشارك بفاعلية في مسيرة التنمية الشاملة في الوطن، متمتعة بكامل الحق في التعليم، والحق في العمل، والحق في تقلّد أعلى المناصب بالدولة، لتتواصل المسيرة في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، والذي أشرقت بحكمه شمساً أخرى على دولة الإمارات تواصلت على ضوئها مسيرةُ الخير والنماء والازدهار.

وبهذه المناسبة، أشار الكابتن محمد جمعة الشامسي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ أبوظبي إلى أن الحفل الذي تستضيفه مجموعة موانئ أبوظبي اليوم ليس احتفاءً بالمرأة الإماراتية فحسب، بل هو احتفاء بإنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة التي نجحت وخلال فترة وجيزة منذ قيامها بتوفير كل ما يلزم للمرأة الإماراتية لكي تمضي إلى المستقبل بثقة وثبات.

وقال: نقف اليوم أمام بنات الإمارات اللاتي نفخر بهن وبإنجازاتهن في جميع المجالات، ونرى فيهن ثمرة لجهود قيادتنا الرشيدة التي هدفت إلى تقديم كل سبل الدعم إليهن على مر العقود الماضية. ويسرني هنا أن أتقدم إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، بالشكر الجزيل على كل ما تقدمه لتمكين المرأة الإماراتية لتأدية دورها الحيوي كشريك أساسي في مسيرة البناء والتطوير لدولتنا الحبيبة، وفي جميع المواقع بدءاً من الميدانية ووصولاً إلى المراكز الإدارية العليا.

وأضاف: يندرج تنظيم مجموعة موانئ أبوظبي لهذا الحفل في إطار دورها الرائد كجهة رئيسية داعمة لجهود تمكين المرأة على امتداد المجموعة وفي إمارة أبوظبي بشكل عام، وتحرص المجموعة في هذا السياق على التعاون الوثيق مع الاتحاد النسائي العام في إطلاق مبادرات وبرامج تسهم في تمكين المرأة وتدريبها وإكسابها مهارات جديدة تتيح لها الاستعداد للمستقبل.

ويسعدني بهذه المناسبة أن أتقدم بالتهنئة إلى المرأة الإماراتية الأم والأخت والزوجة والابنة والزميلة، وأدعوهن جميعاً لمواصلة العمل والاجتهاد لبناء مستقبل مشرق للأجيال المقبلة.

بدورها أكدت الدكتورة نورة الظاهري، الرئيس التنفيذي للقطاع الرقمي في مجموعة موانئ أبوظبي والرئيس التنفيذي لبوّابة المقطع، خلال الفعالية، حرص مجموعة موانئ أبوظبي على الاحتفاء بابنة الإمارات التي أثبتت للعالم بأسره أنها رمز العطاء وأيقونة للتميز، مشيرة إلى الدور اللافت الذي يؤديه دعم القيادة الرشيدة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، "أم الإمارات"، للمرأة وتشجيعها لتكون شريكاً رئيساً في نمو وازدهار الوطن.

وقالت إن مجموعة موانئ أبوظبي سارت منذ تأسيسها على نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ووفق رؤية قيادتنا الرشيدة لتمكين المرأة الإماراتية من خلال العديد من المبادرات بهدف توفير مستقبل مستدام للمرأة الإماراتية.

وأضافت الدكتورة نورة الظاهري التي ترأس مجلس المرأة في مجموعة موانئ أبوظبي ان مكتب شؤون المرأة البحرية الذي تم تأسيسه حديثاً سيعمل على متابعة قضايا المرأة العاملة في مجموعة موانئ أبوظبي من خلال تنظيم لقاءات دورية مع المرأة العاملة في المجموعة لفهم احتياجاتها والتحديات التي تواجهها، إلى جانب فتح قنوات تواصل لاستقبال المقترحات، والمشاركة في وضع السياسات والخطط الاستراتيجية لتمكين المرأة. وكذلك الإشراف على برامج التطوير والتدريب التي تمكّن المرأة مهنياً لدعم تميزها في بيئة العمل، وتمثيل الدولة في الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات العالمية والمحلية المرتبطة باختصاصات المكتب بالتنسيق مع الجهات المعنية.

من جانبها، حرصت الكوادر النسائية العاملة في مجموعة موانئ أبوظبي على الإشادة عالياً بجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، ودورها الرائد في إعداد المرأة في الإمارات وتعزيز مكانتها كنهج تأسست عليه دولتنا الغالية برؤية عظّمت من أهمية ملف دعم وتمكين المرأة في الدولة وجعلت منه إنجازاً وطنياً نبيلاً يعد الأفضل والأعظم على الإطلاق، معاهدين سموها على العمل بكل إخلاص وتفاني من أجل الإسهام الكامل في تقدم دولة الإمارات وتأكيد مكانتها اللائقة بها بين دول العالم أجمع.

يذكر أن الاتحاد النسائي العام وقّع في يونيو الماضي مذكرة تفاهم مع مجموعة موانئ أبوظبي بشأن تعزيز استراتيجيات تمكين المرأة الإماراتية في مسيرة التنمية، حيث جاءت المذكرة في سياق التعاون الاستراتيجي المستمر بين الجانبين، وتنص على تنفيذ عدد من مشاريع التعاون شملت متجر الأسر المنتجة "متجري"، حيث ستقوم بوابة المقطع، الذراع الرقمي لمجموعة موانئ أبوظبي، بتحديث المنصة وصيانتها. كما سيتم بموجب المذكرة تأسيس مكتب شؤون المرأة البحرية الذي يهدف إلى النهوض ببرامج تمكين المرأة الإماراتية ضمن القطاع البحري، وتوفير بيئة عمل خالية من العوائق للنساء، والارتقاء بمهارات المرأة العاملة في المجموعة وتأهيلها لشغل المناصب العليا. بالإضافة إلى ذلك، فقد نصت المذكرة على تطوير النظام الرقمي لأكاديمية الحرفيات الاماراتيات حيث ستتولى بوابة المقطع تطوير منصة الأكاديمية وتنظيم الفعاليات والأنشطة في "أبوظبي البحرية" التي تعمل تحت مظلة مجموعة موانئ أبوظبي.

وتزامن التوقيع على المذكرة مع الاحتفال بتخريج الدفعة الثالثة من متدربات مبادرة "أطلق" التي أطلقتها بوابة المقطع عام 2020 برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، "أم الإمارات"، وبالتعاون مع الاتحاد النسائي العام. وحقق البرنامج نجاحاً لافتاً ونتائج متميزة منذ انطلاقته تمثلت في استكمال المنتسبات لما يفوق 32 ألف ساعة تدريبية عبر أكثر من 350 جلسة تدريبية، كما شهدت إقبالاً واسعاً تخطى 2000 طلب انتساب، بمشاركة 88 متدربة.

وام/رامي سميح /عماد العلي