السبت 03 ديسمبر 2022 - 10:04:07 م

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تشيد بالسلامة التشغيلية في محطات براكة


- خبراء دوليون يؤكدون على المستوى المتقدم للخبرات التشغيلية والبرامج الميدانية خلال زيارة لمحطات براكة.

................................

أبوظبي في 12 سبتمبر / وام / أشادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمستوى السلامة التشغيلية في محطات براكة للطاقة النووية السلمية التي يتم تطويرها من قبل مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، والتي تعد أول مشروع للطاقة النووية السلمية متعدد المحطات في مرحلة التشغيل في العالم العربي، وذلك في ختام زيارة وفد من خبراء الوكالة لموقع المحطات استمرت خمسة أيام لمراجعة مستوى الأمان والسلامة التشغيلية.

وتأتي زيارة وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية المكون من خمسة خبراء من فنلندا والمجر والمملكة المتحدة واثنين من مسؤولي الوكالة، في إطار بعثاتها لإجراء تقييم مستقل لمستوى السلامة والأمان خلال العمليات التشغيلية لمحطات الطاقة النووية، قياساً إلى معايير الوكالة الدولية في هذا المجال.

كما تأتي هذه الزيارة - التي جرت في الفترة ما بين الخامس والتاسع من سبتمبر 2022 - متابعة للزيارة الأولى التي قام بها وفد الوكالة لمحطات براكة في العام 2017 أي قبل ثلاث سنوات من بدء العمليات التشغيلية لأولى محطات براكة، حيث تمت مسبقاً مناقشة مقترحات التطوير والتحسين الخاصة بالسلامة التشغيلية.

وأكد فريق خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تطبيق برنامج إداري ميداني متقدم في براكة، وكذلك تطوير الخبرات التشغيلية، إضافة إلى تطوير برنامج شامل لإدارة الظروف غير الاعتيادية باستخدام معدات متقدمة.

وتعد محطات براكة للطاقة النووية السلمية ركيزة أساسية للتنمية الشاملة في دولة الإمارات ، وتقوم بدور ريادي في تسريع خفض البصمة الكربونية لقطاع الطاقة في الدولة والوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، من خلال إنتاج طاقة كهربائية وفيرة وصديقة للبيئة على مدار الساعة.

وذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بيان نشرته عبر موقعها على الإنترنت أن الزيارة الجديدة لخبرائها أكدت على التزام مؤسسة الإمارات للطاقة النووية من خلال ذراعها التشغيلية، شركة نواة للطاقة، بمستوى متقدم من السلامة والأمان خلال العمليات التشغيلية في أولى محطات براكة، وذلك قياساً إلى المعايير التي وضعهتا الوكالة في مجال الأمان والسلامة التشغيلية.

وقال سعادة محمد إبراهيم الحمادي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية بحسب بيان الوكالة الدولية للطاقة الذرية: "سُعدنا باستضافة وفد خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية في براكة، وذلك في إطار التزامنا التام بالشفافية التشغيلية، وبما يتماشى مع كافة المتطلبات الرقابية المحلية وأعلى المعايير العالمية. لقد قمنا بتحليل شامل لنتائج مهمة ما قبل التشغيل للوكالة الدولية للطاقة الذرية في عام 2017 ووضعنا خطة عمل شاملة قبل بدء العمليات التشغيلية في عام 2020. ويسرنا نقل أداء السلامة التشغيلية في براكة إلى مستوى جديد في ظل التزامنا بالتحسين المستمر في مجال السلامة النووية. وسنواصل الترحيب ببعثات الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تقوم بمشاركة خبرات وتجارب كبيرة ومهمة مع فريق التشغيل في براكة".

كما نقل بيان الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن آنا برادفورد التي تشغل منصب مدير شعبة المنشآت النووية في الوكالة قولها: " إن بعثات مراجعة الأمان والسلامة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضرورية لدعم الدول الأعضاء، ولا سيما تلك التي تشرع في برنامج جديد للطاقة النووية، وذلك لوضع معايير عالية باستخدام معايير أمان الوكالة الدولية للطاقة الذرية كأساس منذ البداية"، مضيفة أنه "يسعدنا أن نشهد هذا المستوى من تعزيز الأمان والسلامة النووية في براكة، ونأمل بمواصلة الاستفادة الكاملة من دعم الوكالة وخدمة المراجعة في المستقبل ".

وقال كاري ميكيلي، رئيس فريق البعثة وكبير مسؤولي السلامة في إدارة السلامة والأمن النووي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية بحسب البيان: "لقد أكمل فريق التشغيل في محطات براكة كافة الإجراءات. ويسعدنا أن نلاحظ التقدم الكبير في مجال السلامة، ونأمل بمواصلة ذلك خلال المرحلة التشغيلية للمحطة الرابعة والتي هي في المرحلة النهائية من العمليات التشغيلية." وأصدرت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، الجهة الرقابية المستقلة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمسؤولة عن تنظيم القطاع النووي، رخصة تشغيل المحطة الأولى في فبراير 2020، حيث بدأ تشغيل مفاعل المحطة في يوليو 2020، قبل بدء التشغيل التجاري لأولى محطات براكة في أبريل 2021، ثم تبعتها المحطة الثانية مع صدور رخصة تشغيلها في مارس 2021، لتبدأ التشغيل التجاري في مارس 2022. كما أصدرت الهيئة رخصة تشغيل المحطة الثالثة في يونيو 2022، وتجري حالياَ الاستعدادات النهائية لبداية تشغيلها، في وقت تجري حالياً الاستعدادات النهائية لمرحلة التعمليات التشغيلية في المحطة الرابعة والأخيرة قبل اكتمال الأعمال الإنشائية.

وتعد محطات براكة ركيزة أساسية للتنمية المستدامة وأمن الطاقة واستقرارها في دولة الإمارات، إلى جانب توفير فرص عمل مجزية وتحفيز نمو القطاعات الصناعية المحلية. كما توفر محطات براكة فوائد بيئية كبيرة للدولة في الوقت الحاضر وعلى مدى الستين عامًا االمقبلة وما بعدها، من خلال تسريع خفض البصمة الكربوينة لقطاع الطاقة. وعند تشغيلها بالكامل، ستحد محطات براكة الأربع سنوياً من 22.4 مليون طن من الانبعاثات الكربونية، السبب الرئيسي لظاهرة التغير المناخي.

وام/بسام عبدالسميع/دينا عمر