الأحد 29 يناير 2023 - 12:47:16 م

تعاون بين معهد الابتكار التكنولوجي و " جرينير ويف" لتعزيز تطوير الجيل السادس من الاتصالات

  • تعاون بين معهد الابتكار التكنولوجي و " جرينير ويف" لتعزيز تطوير الجيل السادس من الاتصالات
  • تعاون بين معهد الابتكار التكنولوجي و " جرينير ويف" لتعزيز تطوير الجيل السادس من الاتصالات

أبوظبي في 6 أكتوبر/ وام / أجرى مركز بحوث الذكاء الاصطناعي والعلوم الرقمية ضمن معهد الابتكار التكنولوجي، مركز البحث العلمي الرائد عالمياً وذراع الأبحاث التطبيقية التابع لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، بالتعاون مع "جرينير ويف"، الشركة الناشئة المختصة بالتكنولوجيا العميقة في مجال الهوائيات، أول تجربة للأسطح العاكسة الذكية متعددة الانعكاس والشاملة للجيل السادس من الاتصالات عند تردد 27 جيجا هرتز.

تستخدم التجربة عدة وحدات من الأسطح العاكسة الذكية الموزعة بالصورة الأمثل لضمان تشغيل فيديو عالي الدقة بسلاسة عبر جهاز استقبال جوال.

وتشكّل التجربة المبادرة الأولى من نوعها للاستفادة من وحدات الأسطح العاكسة الذكية متعددة الانعكاس، وستساعد على خلق بيئة ديناميكية لتعميم شبكات الجيل الجديد، حيث يعد السطح العاكس الذكي أحد الممكنات الرئيسية للجيل السادس.. بينما أُجريت سابقاً تجارب أوضحت إمكانات الأسطح العاكسة الذكية في تحسين أداء الاتصالات، وتعد هذه أول تجربة تستخدم عدة وحدات غير منسقة من الأسطح العاكسة الذكية، مما يجعلها حدثاً مهماً وتاريخياً.

وتتماشى التجربة مع هدف تعزيز مشهد التكنولوجيا المتقدمة في الدولة والارتقاء بحضور أبوظبي، والإمارات ككل، كرائدة جادة في تكنولوجيا الجيل السادس في المنطقة.

وبصفتها شركة رائدة في تكنولوجيا الاتصالات المبتكرة لتقديم حلول متطورة في مجال ما بعد شبكات الجيل الخامس، من بين مجالات أخرى، صممت تكنولوجيا جرينير ويف السطح العاكس الذكي بمكونات جاهزة تتيح التحكم الكامل في الموجة الكهرومغناطيسية المؤثرة وتعكسها في الاتجاه الصحيح.

ويسمح الحل المصمم لمختلف القطاعات ومقدمي الخدمات والمستخدمين الأفراد بامتلاك اتصال محسّن عبر شبكات الجيل الخامس، خصوصاً في المناطق ذات الإرسال السيئ.

ويجمع مركز بحوث الذكاء الاصطناعي والعلوم الرقمية علماء وباحثين كبار في مجال الاتصالات والشبكات لتطوير خوارزميات وتكنولوجيا أساسية تحسّن ترابط الاتصالات عبر استغلال خصائص الأسطح التي يمكن التحكم فيها رقمياً. ويشارك المركز بنشاط في اتحادات مختلفة لتحويل النموذج الجديد للبيئات اللاسلكية الذكية إلى واقع ملموس.

وقال البروفيسور مروان ديباه، كبير الباحثين لدى مركز بحوث الذكاء الاصطناعي والعلوم الرقمية ضمن المعهد، تعليقاً على التجربة: "يقترب تحقيق هدفنا بالوصول إلى مجتمع مدعوم بتكنولوجيا الجيل السادس، وسيتحول إلى واقع ملموس، مما سيسهم في توحيد التجارب البشرية عبر كل المنصات، المادية منها والرقمية. ونتطلع إلى العمل مع جرينير ويف على هذه التجربة لإثبات مفاهيم رئيسية وتكنولوجيا أساسية باتجاه تحقيق رؤيتنا المشتركة في مجال اتصالات الجيل السادس".

وقال جيفروي ليروسي، الرئيس التنفيذي والعلمي للاستراتيجية لشركة جرينير ويف: "يتمثل هدفنا في إثبات تخطي التكنولوجيا الأساسية لدينا للحلول الحديثة السائدة بأشواط، وقابلية تكيفها مع مختلف البيئات وسهولة توسيع نطاقها. وتشكل تجربتنا مع المعهد أساساً أولياً لشراكة طويلة واستراتيجية مع معهد رائد في منطقة مجلس التعاون الخليجي".

وستدعم تجربة السطح العاكس الذكي مصداقية المعهد كمحرك رئيسي لشبكات الجيل السادس المستقبلية في المنطقة، إلى جانب رعاية التعاون الدولي لتعزيز منظومة التكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات.

دينا عمر/ أحمد النعيمي