الخميس 09 فبراير 2023 - 12:07:29 ص

"مكتب أبوظبي للاستثمار" يعقد شراكة مع "سيمنس للطاقة" لتأسيس مركز ابتكار جديد

  • "مكتب أبوظبي للاستثمار" يعقد شراكة مع "سيمنس للطاقة" لتأسيس مركز ابتكار جديد
  • "مكتب أبوظبي للاستثمار" يعقد شراكة مع "سيمنس للطاقة" لتأسيس مركز ابتكار جديد

• افتتاح مركز الابتكار لإطلاق حلول تكنولوجية مبتكرة تساهم في التحول نحو مصادر الطاقة النظيفة.

• سيقدم مكتب أبوظبي للاستثمار حزم دعم مالية وغير مالية لشركة سيمنس للطاقة في إطار برنامج الابتكار التابع للمكتب.

• مركز الابتكار في أبوظبي سيمثل أحد مراكز الابتكار العالمية الأربعة التابعة لشركة سيمنس للطاقة.

• الطاقة منخفضة التكلفة والبنية التحتية الحيوية للصناعات الرئيسية تجعل من أبوظبي خياراًمثالياً لتأسيس مركز الابتكار الإقليمي.

أبوظبي في 11 أكتوبر / وام/ أعلن مكتب أبوظبي للاستثمار اليوم عن شراكة جديدة مع شركة "سيمنس للطاقة أيه جي" بهدف تسريع مسيرة التحول إلى صافي صفر انبعاثات كربونية على مستوى الدولة والعالم.

وستحصل شركة "سيمنس للطاقة أيه جي"، بموجب هذه الاتفاقية، على دعم مكتب أبوظبي للاستثمار لتأسيس مركز ابتكار الشرق الأوسط في إمارة أبوظبي، وذلك في إطار برنامج الابتكار التابع للمكتب والبالغة قيمته ملياري درهم (545 مليون دولار) والذي يهدف لتوفير فرص النمو للشركات في إمارة أبوظبي.

وقع الاتفاقية كل من عبد الله عبد العزيز الشامسي المدير العام بالإنابة لمكتب أبوظبي للاستثمار، وديتمارسيرسدورفر المدير التنفيذي لشركة سيمنس للطاقة في الشرق الأوسط.

وتأتي هذه الاتفاقية في أعقاب زيارة المستشار الألماني أولاف شولتز إلى دولة الإمارات في 25 سبتمبر، والتي تم خلالها التوقيع على اتفاقية استراتيجية في مجال تسريع أمن الطاقة والنمو الصناعي وحماية المناخ وتسريع تنفيذ المشاريع المشتركة بين كل من دولة الإمارات وألمانيا .

وشكلت إمارة أبوظبي خياراً مثالياً لشركة سيمنس للطاقة أيه جي لتأسيس مركز ابتكار الشرق الأوسط الخاص بها نظراً للجهود الكبيرة التي تبذلها أبوظبي لإرساء دعائم الاقتصاد منخفض الكربون، وترسيخ مكانتها وجهة عالمية للطاقة النظيفة، فضلاً عن مساعيها الحثيثة للارتقاء بمنظومة العلم والمعرفة.

وسيساهم مركز الابتكار في تحقيق هدف دولة الإمارات لتوليد 50 جيجاوات من الطاقة المتجددة بحلول عام 2050، ولتصبح مركزاً عالمياً للتميز في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة.

ويعتبر مركز الابتكار في أبوظبي واحدا من أربعة مراكز فقط أسستها شركة سيمنس للطاقة على مستوى العالم، حيث سينضم المركز الجديد إلى المراكز الثلاثة الأخرى الموجودة في أورلاندو بالولايات المتحدة الأمريكية، وشنجن في الصين، وبرلين في ألمانيا. وسيستفيد المركز من خبرة الشركة في تطوير تقنيات الطاقة النظيفة التي تمتاز بالاستدامة والموثوقية والتكلفة المعقولة، وسيعمل كحاضنة للشركات الناشئة والتقنيات الجديدة، وتوحيد جهود العملاء والشركاء والأوساط الأكاديمية والمرافق البحثية لتسريع آليات إطلاق الحلول التجارية المبتكرة التي تساهم في دفع جهود تبني مصادر الطاقة النظيفة.

وسيترأس رئيس قسم التكنولوجيا في شركة سيمنس للطاقة في الشرق الأوسط الدكتور فهد اليافعي عمليات مركز أبوظبي للابتكار، حيث سيتولى مهمة تطوير تقنيات جديدة ومبتكرة لتسريع مسيرة التحول إلى صافي صفر انبعاثات كربونية، إلى جانب تعزيز الاقتصاد برفده بأفضل الكوادر الوطنية الإماراتية، وخلق فرص العمل، ونقل المهارات والمعارف والقدرات لإعداد الجيل التالي من قادة البحث والابتكار.

وقال عبد الله عبد العزيز الشامسي المدير العام بالإنابة لمكتب أبوظبي للاستثمار : " تماشياً مع الجهود الهامة التي تبذلها دولة الإمارات لخفض الانبعاثات الكربونية إلى الصفر، فإننا نعطي الأولوية لتطوير أفضل التقنيات التي تلبي الطلب على الطاقة النظيفة والمستدامة، مشيرا إلى أن الشراكة بين مكتب أبوظبي للاستثمار وشركة سيمنس للطاقة ستساهم في إثراء منظومة تكنولوجيا الطاقة من خلال طرح الأفكار والحلول المبتكرة التي ستفتح مسارات جديدة للتحول واعتماد مصادر الطاقة النظيفة على مستوى العالم، وسيواصل مكتب أبوظبي للاستثمار إرساء الشراكات مع الشركات القائمة على الابتكار في القطاعات المؤثرة لتمكينها من مواصلة مسيرة تنمية وتطوير أعمالها".

وسيقدم برنامج الابتكار التابع لمكتب أبوظبي للاستثمار حوافز مالية وغير مالية لشركة سيمنس للطاقة لإنشاء مركز ابتكار الشرق الأوسط الجديد في أبوظبي. وسيساهم المركز في تحقيق أهداف الشركة لتلبية الطلب العالمي المتزايد على الطاقة النظيفة والمستدامة من خلال تطوير الأفكار والتقنيات الرائدة التي يمكن إضافتها إلى مجموعة المنتجات والخدمات الحالية التي توفرها شركة سيمنس للطاقة عبر سلسلة القيمة للطاقة. وسيركز مركز الابتكار بشكل رئيسي على تطوير الاقتصاد القائم على تدوير الكربون، والتقنيات الرقمية المخصصة للتخلص من الانبعاثات الكربونية، والوقود الأخضر وخلايا الوقود وإمداد العمليات الحرارية والصناعية بالطاقة الكهربائية. من المتوقع أن يساهم المركز في تطوير مجموعة من حقوق الملكية الفكرية، وأن يشارك في ست شراكات صناعية وأربع شراكات بحثية مع مؤسسات أكاديمية في أبوظبي بحلول عام 2025.

وإلى جانب دعم نقل المعرفة والمهارات العلمية وتطوير حلول تجارية جديدة، سيعمل مركز الابتكار على تعزيز المهارات المتخصصة وإيجاد 75 وظيفة بقدرات ومهارات متقدمة في أبوظبي بحلول عام 2025. كما ستقدم شركة سيمنس للطاقة ست دورات تدريبية سنوياً لطلبة الجامعات في أبوظبي، 50% منهم من المتدربين الإماراتيين.

من جانبه، قال ديتمار سيرسدورفر، المدير العام لشركة سيمنس للطاقة في دولة الإمارات والشرق الأوسط:" إذا ما أردنا التخلص من الانبعاثات الكربونية والوصول بشكل أسرع إلى صافي انبعاثات صفرية، فنحن بحاجة لتعزيزالشراكات وتحفيز ثقافة الابداع والابتكار. وبالتعاون مع مكتب أبوظبي للاستثمار، سيتيح لنا مركز سيمنس للابتكار في مجال الطاقة في أبوظبي الاستفادة من المنظومة الصناعية القوية التي تمتاز بها إمارة أبوظبي، وسيمكننا من العمل مع الشركات الناشئة والمؤسسات الأكاديمية والشركات العامة والخاصة لتطوير التقنيات والحلول الجديدة التي ستشكل دفعة قوية لجهود الحد من انبعاث الكربون".

وتنظر شركة سيمنس للطاقة إلى أبوظبي كشريك استراتيجي طويل الأمد نظراً لما توفره الإمارة من أصول هامة مثل الطاقة النظيفة والمتجددة التي تمتاز بالموثوقية وانخفاض التكلفة، ولامتلاكها للبنية التحتية الحيوية لصناعات رئيسية مثل البتروكيماويات والصناعات غير النفطية والصناعات الثقيلة. وستساهم هذه الشراكة في تحقيق أهداف دولة الإمارات في الوصول إلى صافي صفر انبعاثات كربونية من خلال تعزيز وتيرة التحول لاعتماد الطاقة النظيفة ومساعدة مختلف الهيئات والمؤسسات في أبوظبي لتحقيق أهدافها للتخلص من الانبعاثات الكربونية.

ويتوافق إطلاق مركز الابتكار مع أهداف الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة للتغيرالمناخي (COP27) لعام 2022 في مصر، كما سيدعم رؤية الدورة القادمة لمؤتمر (COP28) التي تستضيفها دولة الإمارات عام 2023، والتي تهدف إلى الارتقاء بجهود الاستجابة العالمية للتغير المناخي، وتعزيزالفوائد الاقتصادية على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وقد تأسس برنامج الابتكار التابع لمكتب أبوظبي للاستثمار بهدف توفير الدعم للشركات التي تتمتع بمقومات نمو عالية وبطموحات كبيرة الاستفادة من الفرص الكبيرة المتاحة في قطاعات الأعمال المختلفة فيإمارة أبوظبي. وقد بلغت قيمة الدعم الذي قدمه البرنامج منذ تأسيسه في العام 2020 أكثر من 1.3 ملياردرهم استفادت منه أكثر من 40 شركة لتأسيس وتطوير أعمالها في إمارة أبوظبي.

أحمد البوتلي/ أحمد النعيمي