الأحد 29 يناير 2023 - 1:59:10 م

الإمارات تشارك في القمة السادسة لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا بأستانا


سهيل المزروعي:
- الإمارات تسعى إلى دور أكثر فاعلية في القضايا العالمية، بما في ذلك تغير المناخ، والتكنولوجيا المتقدمة وتحقيق الازدهار الاقتصادي.
- استعداد الإمارات لاستضافة "COP 28" العام المقبل.
- التأكيد على المشاركة الكاملة والهادفة للمرأة في مسائل السلام والأمن أمرحيوي لبناء السلام الفعال في القرن 21.

أستانا في 13 أكتوبر/ وام/ شاركت دولة الإمارات في القمة السادسة لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا "السيكا" والتي اختتمت أعمالها اليوم في العاصمة الكازاخية "أستانا" و أعلنت في بيانها الختامي على أهمية الحوار والتوافق والتشاور وبناء الثقة والشراكة المتساوية بين الدول الأعضاء لتحقيق أهداف تعزيز السلام والأمن والاستقرار والتنمية المستدامة في قارة آسيا.
كما تم إطلاق عملية المفاوضات المنظمة والشاملة والشفافة للتحول التدريجي والمتزايد والقائم على توافق الآراء للمؤتمر إلى منظمة دولية إقليمية واتفق دول الأعضاء على تعزيز العمل المشترك من أجل البحث عن حلول مشتركة للتحديات التي تواجهنا في القرن الحادي والعشرين نحو منطقة آمنة ومزدهرة والسعي إلى التسوية السلمية للنزاعات وفقاً لميثاق الأمم المتحدة .
ترأس وفد الدولة معالي سهيل محمد فرج المزروعي – وزير الطاقة والبنية التحتية حيث أشاد معاليه في كلمة الدولة خلال القمة أمام رؤساء دول الأعضاء بجهود جمهورية كازاخستان خلال رئاستها للسيكا خلال الفترة 2020-2022 وهنأها على تجديد رئاستها للسنتين القادمة مثنيا على جهود كافة الدول التي ساهمت في تطوير أعمال القمة فيما هنأ معاليه دولة الكويت الشقيقة بانضمامها كعضو للسيكا.
وأضاف معالي سهيل المزروعي :" يمر العالم اليوم بمرحلة انتقالية، ولذلك يجب أن نضع التعاون والترابط والتعايش كسمات أساسية مميزة للنظام الاقتصادي الناشئ. حيث تُستخدم الدبلوماسية الآن، أكثر من أي وقت مضى، كأداة قوية لتعزيز العلاقات بين الدول وبناء الجسور حول العالم."
كما نوه معاليه في كلمته بسياسة دولة الإمارات الخارجية والتي تقوم على أساس الالتزام بالقانون الدولي وعلى مبادئ مثل احترام سيادة الدول، والحوار، وحل النزاعات بالطرق السلمية.
وأضاف معاليه عن سعي دولة الإمارات بدور أكثر فاعلية في القضايا العالمية، بما في ذلك تغير المناخ، والتكنولوجيا المتقدمة والتركيز بشكل أكبر على الازدهار الاقتصادي. وفي هذا السياق، أشار معاليه إلى دور الإمارات الفعال في مجال تغير المناخ ومنها استضافة دولة الإمارات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "إيرينا" وإطلاق المبادرة الإستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، الاستثمار المتنوع في مصادر الطاقة الجديدة والنظيفة. كما نوه معاليه باستضافة الإمارات أكبر حدث سنوي للاستدامة "أسبوع أبوظبي للاستدامة وعن استعداد دولة الإمارات باستضافة الدورة الثامنة والعشرين مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "COP 28" العام المقبل.
وسلط معاليه الضوء على المشاركة الكاملة والهادفة للمرأة في مسائل السلام والأمن أمراً حيوياً لبناء السلام الفعال في القرن الحادي والعشرين ومنع نشوب النزاعات والتعافي منها.
واختتم معاليه كلمته مؤكداً على أهمية التواصل بين الدول الأعضاء بما يسهم في تعزيز أواصر الصداقة ودعم التزام الإمارات بالعمل المناخي وتعزيز السلام الإقليمي والعالمي والتفاهم والحوار، وتتطلع دولة الإمارات إلى المشاركة المتعددة الأطراف والتعاون المثمر مع شركائها في جميع أنحاء العالم.
وعلى هامش الزيارة، عقد معاليه اجتماعات ثنائية مع كل من فخامة فخامة الرئيس إمام علي رحمون رئيس جمهورية طاجيكستان ، ومعالي نائب رئيس الوزراء المنغولي أمارسايخان ساينبويان، و معالي رشيد ميريدوف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية تركمانستان النائب الأول لرئيس الوزراء و المستشار في مكتب رئيس الوزراء لجمهورية كازاخستان.
وخلال الاجتماعات تم البحث عن سبل تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات وخاصة في القطاعات الاقتصادية والاستثمارية وقطاع النقل والأمن الغذائي التعاون اللوجستي.
وضم أعضاء وفد الدولة كلا من سعادة الدكتور محمد سعيد العريقي سفير الدولة لدى جمهورية كازاخستان، و عددا من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية و التعاون الدولي ووزارة الطاقة و البنية التحتية .

اسلامه الحسين/ أحمد النعيمي