الأربعاء 08 فبراير 2023 - 11:55:34 م

مدرب منتخب الإمارات للكرة الشاطئية: كأس القارات تحد كبير و نحن جاهزون لخوضه


دبي في 17 أكتوبر / وام / أكد الإسباني راميرو أميرالي مدرب منتخب الإمارات للكرة الشاطئية أن بطولة كأس القارات تمثل تحديا كبيرا، وأن المنتخب وضع هدفاً أولياً يتمثل في تجاوز مرحلة المجموعات كخطوة أولى قبل التطرق إلى المراحل التالية.
وتشارك 8 منتخبات في النسخة الـ 11 من بطولة كأس القارات للكرة الشاطئية، التي ينظمها مجلس دبي الرياضي بالتعاون مع لجنة كرة القدم الشاطئية بالاتحاد الدولي لكرة القدم، اعتباراً من أول نوفمبر المقبل وحتى السادس من نفس الشهر على شاطئ كايت بيتش بمنطقة أم سقيم.
وأوضح إميرالي، في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات /وام/ أن هذه البطولة تعد ثاني أقوى بطولة في العالم بعد بطولة كأس العالم، وتحظى بمستوى مرتفع للغاية من المنافسة القوية بين جميع المنتخبات المشاركة التي تعد الأفضل في قارتها.
وقال: "تحظى البطولة بمشاركة مجموعة من أقوى المنتخبات على مستوى العالم، ورغم أي صعاب قد تواجهنا إلا إننا جاهزون للمنافسة والتحدي في مواجهة منتخبات لها اسمها، ولذلك وضعنا هدفاً مبدئيا وهو السعي لتجاوز مرحلة المجموعات، ومن ثم التطلع لما هو آت بعد ذلك".
وينافس منتخب الإمارات في المجموعة الأولى التي تضم معه منتخبات إسبانيا والبرازيل، والسعودية، في حين تضم المجموعة الثانية منتخبات إيران والولايات المتحدة واليابان باراجواي.
وأضاف: "لا يمكن إنكار قوة منتخب مثل البرازيل الفائزة بلقب البطولة 3 مرات أعوام 2014 و2016 و2017، وبطل العالم 5 مرات، ولا منتخب إسبانيا أحد أقوى المنتخبات الأوروبية ثالث الترتيب العالمي عام 2000، وكذلك منتخب السعودية الذي يشهد تطوراً كبيراً في مستواه، وهو ما جعل الفيفا يرشحه للمشاركة في هذه البطولة بديلا لبطل إفريقيا".
ويستهل منتخب الإمارات مبارياته في البطولة بمواجهة منتخب إسبانيا، في مباراته الافتتاحية، قبل أن يواجه نظيره السعودي في ثاني مبارياته، وأخيرا منتخب البرازيل في ختام منافسات الدور الأول.
وأشار أميرالي إلى أن منتخب الإمارات بدأ برنامج إعداده لهذه البطولة منذ شهر تقريبا، حيث استهله بخوض معسكر خارجي في البرتغال، خاض خلاله 6 مباريات تجريبية منهم مباراتين أمام المنتخب البرتغالي.
وقال: " كان معسكر ناجح بكل المقاييس في ظل خوض مباراتين أمام أحد أبطال العالم السابقين وهو منتخب البرتغال، وبغض النظر عن النتائج إلا أننا حققنا فوائد فنية كبيرة، ونجحنا في تحقيق مزيد من الانسجام بين لاعبي المنتخب الذي يضم حاليا مزيجاً من أصحاب الخبرة واللاعبين الشباب".
وأشار إلى برنامج المنتخب استمر منذ ذلك الوقت، من خلال خوض تدريبات قوية ومستمرة، علاوة على أنه من المقرر أن يخوض المنتخب مباراتين وديتين أمام منتخبي لبنان وباراجواي الذي يشارك في منافسات البطولة.
وأكد أن كرة القدم الشاطئية في الإمارات ينتظرها مستقبل واعد في ظل وجود أجيال قادمة من اللاعبين يمتلكون الحس الفني والقدرات العالية وينقصهم فقط الخبرة وتحسين قدراتهم ليكونوا على الطريق الصحيح.

رضا عبدالنور/ وليد فاروق