الثلاثاء 31 يناير 2023 - 7:31:46 ص

ملتقى التعاون الاقتصادي يستعرض فرص زيادة التبادل التجاري والاستثمارات بين أبوظبي وبنغلاديش


أبوظبي في 18 أكتوبر/ وام/ نظّمت دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي وسفارة جمهورية بنغلاديش في دولة الإمارات العربية المتحدة ملتقى التعاون الاقتصادي لتعزيز التبادل التجاري والاستثمارات.

ودعا معالي محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي، المستثمرين ورواد الأعمال في دولة الإمارات وبنغلاديش للاستفادة من فرص الاستثمارات وبيئة الأعمال لتحقيق النمو والازدهار وتعزيز العلاقات.

وقال معاليه: «تمكنت أبوظبي من ترسيخ مكانتها وجهةً مفضلةً للأعمال والاستثمارات عبر توفير منظومةمتكاملة لريادة الأعمال تتميز بالحيوية والتنافسية العالمية وهو ما يتيح الفرص لتحقيق المزيد من النمو. واستناداً إلى الروابط المتينة وبيئة وسياسات الأعمال الداعمة، نرى أن هناك إمكانات واسعة لتعزيز علاقات التعاون الاستراتيجية في عدة قطاعات».

شهد الملتقى سعادة محمد أبو ظفر، سفير جمهورية بنغلاديش لدى الدولة وسعادة سلمان فضل الرحمن، مستشار رئيس وزراء بنغلاديش للصناعة والاستثمار، وسعادة راشد عبد الكريم البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي وسعادة سامح القبيسي، المدير العام للشؤون الاقتصادية في الدائرة وعدد من المسؤولين من الجانبين بالإضافة إلى ممثلي القطاع الخاص.

وكان اقتصاد بنغلاديش في السنوات الماضية، شهد نمواً متسارعاًعبر تطوير الإجراءات اللازمة لتسهيل ممارسة الأعمال واستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

ووفقاً لتقرير الوضع الاقتصادي العالمي وآفاقه الصادر عن الأمم المتحدة، يتوقع أن يحقق اقتصاد بنغلاديش معدل نمو يبلغ 5.8% في العام 2022 و6% في العام 2023. وقامت بنغلاديش بالاستثمار في تطوير عدة قطاعات، وتمكنت من تجاوز تداعيات جائحة كوفيد-19 على الاقتصاد العالمي، وحافظت على موقعها كثاني أكبر مصدر للملابس في العالم.

ومع زيادة التبادل التجاري بين أبوظبي وبنغلاديش، يأتي تنظيم ملتقى التعاون الاقتصادي كمنصة لجمع المهتمين بالتعاون الثنائي لمناقشة فرص تعزيز العلاقات خاصة في قطاعات الزراعة والأمن الغذائي والتصنيع والصناعات الصيدلانية والخدمات المالية.

واستعرض سعادة سلمان فضل الرحمن، مستشار رئيس وزراء بنغلاديش للصناعة والاستثمار واقع النمو الاقتصادي في بلاده، والخطوات التي اتخذتها لتحسين بيئة الأعمال والاستثمارات والقطاعات الواعدة لتوطيد التعاون مع أبوظبي.

وقام ممثلو مكتب أبوظبي للاستثمار ومدينة خليفة الصناعية (كيزاد) ومكتب تنمية الصناعة، التابع لاقتصادية أبوظبي، بعرض فرص الاستثمارات والمبادرات في أبوظبي مثل الاستراتيجية الصناعية التي أُطلقت مؤخراً لترسيخ مكانة الإمارة بوصفها المركز الصناعي الأكثر تنافسيةً في المنطقة، وخططها لزيادة الصادرات غير النفطية من 73.5 مليار درهم في العام 2021 إلى 178.8 مليار درهم بحلول العام 2031.

وقال سعادة راشد عبد الكريم البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي: «يعكس تنظيم ملتقى التعاون الاقتصادي حرصنا على استكشاف المزيد من السبل لتعزيز التعاون بين أبوظبي وبنغلاديش، ونعتقد أن هناك فرص واعدة في هذا المجال».

وأضاف سعادته: «أثبت اقتصاد أبوظبي مرونته وقدرته في مواجهة تحديات الاقتصاد العالمي، وبنهاية النصف الأول من العام الجاري (2022)، ارتفعت التجارة غير النفطية للإمارة بنسبة 12% إلى 124 مليار درهم، فيما ارتفعت قيمة الصادرات غير النفطية بنسبة 26% إلى 49.5 مليار درهم. وقمنا بإطلاق عدد من المبادرات لتسهيل التجارة وممارسة الأعمال مثل خفض التكاليف، والمتطلبات، وتبسيط الإجراءات، وتمكين التكامل السلس للخدمات الحكومية، ما أسهم في زيادة ملحوظة في عدد الرخص الاقتصادية الجديدة وحركة التدفقات الاستثمارية. وندعو المستثمرين وقادة الأعمال من الجانبين للاستفادة من هذه المعطيات لتحقيق النمو».

اسلامه الحسين/ أحمد النعيمي