انطلاق معرض فوركس 2022 بمركز دبي التجاري العالمي.

من محمد جاب الله..

دبي في 19 أكتوبر/ وام / انطلقت اليوم، فعاليات معرض فوركس إكسبو دبي 2022، الحدث الأقوى في عالم التداول الذي يُقام في مركز دبي التجاري العالمي يومي 19 و20 أكتوبر الحالي بمشاركة أكثر من 120 شركة من دول العالم، مع توقعات بأكثر من 10000 زائر من 30 دولة.

افتتح المعرض سعادة بطي سعيد الكندي نائب رئيس مجلس إدارة مركز دبي التجاري العالمي.

ويُعد المعرض؛ الإصدار الخامس من معرض فوركس إكسبو في الإمارات ، حيث يهدف ذلك التجمع حول الأعمال المالية والتداول عبر الإنترنت إلى تقديم الوعي والمعرفة للمهتمين والمتخصصين بالقطاع المالي، وأسواق العملات الأجنبية، ومنتجات التداول الأخرى عبر الإنترنت، من خلال جلسات ورش يشارك بها أكثر من 80 متحدث وخبير يمثلون القطاع.

من جانبها، أعلنت فوركس المختصة بالتجارة العالمية، توسعاً في أدوات التداول حيث طرحت الأداة الجديدة PlayMaker والتي تهدف إلى مساعدة المتداولين في اتخاذ القرارات الاستثماريّة بناءً على تحليلات الأداء المتقدمة، وتكوين شخصياتهم التداوليّة وتحسين سبل اتخاذ القرارات لينعكس ذلك في النهاية على تحسين استراتيجياتهم وتكتيكاتهم في التداول.

وقال محمد غوشة الرئيس التنفيذي لشركة "كابيتال نور"؛ في تصريح لوكالة أنباء الإمارات / وام / أن الشركات المشاركة بالمعرض السنوي تتنافس على تمكين المتداولين من خلال منحهم إمكانية الوصول إلى موارد تعليمية شاملة، وتقدم لهم باستمرار أدوات مراقبة وتقييم وأدوات تحليلية متقدمة، لافتاً إلى أهمية تزويدهم بالفرص والتقنيات المناسبة لرفع مستوى أدائهم في التداول.

وأكد، أنهم يعملون في سوق تداول الأوراق المالية منذ 2005، والعمل على تشجيع علي أن يكون المشاركين مرخصين ومعتمدين من أجل تعزيز عنصر الثقة، مع العمل علي وضع بديل محلي وطني ليتيح خدمات أعلي للمتداولين من خلال أهم التحليلات للأسواق العالمية، وتقديم أفضل الخدمات المالية بالتنسيق والتعاون مع هيئة الأوراق المالية والسلع.

وقال عمار بدر مسؤول المبيعات بشركة ADSS الإماراتية، لـ "وام" ، إن معرض فوركس يعتبر فرصة من أجل المستثمرين والمتداولين لتقييم الشركات المشاركة والاستثمار فيها، حيث توفر وسيلة لتسهيل العملية لرجال الأعمال والمهتمين بصناعة الفوركس، من خلال معايير الموثوقية والخبرة.

وتستعرض الشركات المشاركة منتجات وأدوات تحليلها للأسواق المالية، وتحديد المخاطر الفردية، والخسائر اليومية، والصفقات المفتوحة وخطوط التداول، وفرص الاستثمار في الأوراق المالية، لمن لديهم خطة تداول ويسعون إلى فهم عاداتهم التجارية بشكل أفضل، ويبدون استعدادهم للتعلم من السلوكيات الضارة القائمة على العاطفة بغرض تصحيحها وتفاديها مستقبلاً في استراتيجية التداول الخاصة بهم.