الإثنين 06 فبراير 2023 - 7:25:01 م

"تنمية المجتمع" تستعرض إنجازات "استراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم" للعامين الماضيين


- مغير الخييلي: الاستراتيجية نقلةٌ نوعية في دمج وتمكين أصحاب الهمم ونموذج لتضافر جهود القطاعين الحكومي والخاص.

أبوظبي في 9 نوفمبر / وام / استعرضت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي الإنجازات التي حققتها استراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم التي تم إطلاقها في العام 2020، من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وسلطت الضوء على العديد من الإنجازات التي كان لها أثر اجتماعي نوعي في مختلف القطاعات والمجالات، بهدف توفير منظومة مُجتمعية دامجة وممكنة لأصحاب الهمم.

وسلطت الدائرة الضوء على الإنجازات التي تحققت ضمن المحاور التي تتضمنها الاستراتيجية، والتي شملت "الممكنات" و"التوظيف" و"التعليم" و"الصحة والتأهيل" و"الرعاية الاجتماعية و"الوصول الشامل".

حضر الفعالية سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع ، وعدد من كبار المسؤولين في مختلف القطاعات من قادة المحاور وملاك المبادرات الاستراتيجية، حيث وقع الحضور على وثيقة التعهد تأكيداً دورهم في جعل إمارة أبوظبي مدينة دامجة ومهيأة وممكنة لأصحاب الهمم، وأن نلتزم بتوفير بيئة مناسبة تتيح الوصول المتكافئ لهم مع توفير الحقوق والخدمات والفرص، ليكون مجتمعنا المتلاحم والمتماسك يتساوى جميع فئاته في الاهتمام والدعم، ضمن عملنا في إستراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم 2020-2024.

وأعرب معالي الدكتور مغير خميس الخييلي عن فخره بالإنجازات النوعية التي حققتها الاستراتيجية خلال العامين الماضيين، مشيراً إلى أن هذه الإنجازات تعكس التعاون الوثيق بين القطاعين العام والخاص، والحرص المشترك على توفير كافة سبل التمكين والدعم لأصحاب الهمم.

وأضاف معاليه : " شكَّلت الاستراتيجية منذ إطلاقها نقلةٌ نوعية فيدمج وتمكين أصحاب الهمم، ونموذجاً لتضافر جهود القطاعين الحكومي والخاص لتوفير بيئةٍ دامجة وممكّنة لهم، وتأتي هذه الجهود تماشياً مع الاستراتيجيات الوطنية لتعزيز تمكين وإشراك أصحاب الهمم في مُختلف المجالات، وبهدف ترسيخ المكانة الرائدة لإمارة أبوظبي في مجال تمكين أصحاب الهمم باعتبارهم ركيزة أساسية لتنمية المُجتمع، حيث حرصت الإمارة على توفير بيئة حاضنة ودامجة تتيح الوصول المتكافئ لأصحاب الهمم. ونتطلع قُدُماً لتحقيق المزيد من الإنجازات على هذا الصعيد، وتوسيع نطاق التعاون ليشمل كافة الجهات بما يضمن التنفيذ الأمثل لاستراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم حتى العام 2024."

وفي إطار "محور الممكنات" الذي تقوده دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، تم العمل على تنفيذ الاستراتيجية والتفعيل الكامل لنموذج الحوكمة مع 13 جهة رئيسية، وتشكيل 6 فرق عمل عبر المحاور الاستراتيجية ، وتشكيل وتفعيل شبكة إدارة التغيير لضمان المشاركة الفعالة والتواصل والتكاملية ما بين الجهات المعنية، إلى جانب إنشاء إطار لرصد وتقييم الاستراتيجية لقياس التقدم المحرز فيها وأثرها، وتصميم نظام الرعاية المتكامل لأصحاب الهمم وأسرهم في إمارة أبوظبي متضمّناً ملف خدمات أصحاب الهمم في إمارة أبوظبي والبالغة 22 خدمة ومتطلّبات ونماذج تمويلها ، وتنفيذ برنامج بناء القدرات والذي يهدف إلى بناء مهارات ومعارف وسلوكيات الجهات المشاركة في تنفيذ الاستراتيجية في مجال التنمية الشاملة للإعاقة حيث تم عام 2021 تدريب 16 جهة حكومية على تعميم الإعاقة في السياسات والبرامج ، وفي عام 2022 تم تدريب 30 جهة حكومية على البيانات الدامجة وأدوات القياس والرصد والتقييم حول أصحاب الهمم.

كما تم تصميم خدمات مساعدة العيش المستقلّ والنموذج التشغيلي لها في إمارة أبوظبي لضمان استحداث وإطلاق هذه الخدمات ووصول أصحاب الهمم إليها بجودة، فيما تم بدء العمل على سياسة تضمن حماية أصحاب الهمم من الإساءة، والاستغلال، والإهمال،والتمييز.

وضمن "محور التوظيف"، والذي تقوده هيئة الموارد البشرية، شملت الإنجازات المحققة على مدى العامين الماضيين الانتهاء من سياسة التوظيف الدامج لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي، وتصميم مسار توظيف أصحاب الهمم ضمن مكاتب التوظيف في هيئة الموارد البشرية، وتم أيضاً إطلاق برنامج "زملاء الهمم" بالشراكة مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وهو برنامج توعوي لموظفي حكومة أبو ظبي حول مفهوم الإعاقة وكيفية التعامل ودعم زملائهم من أصحاب الهمم في بيئة العمل واستهدف البرنامج عدد 68 جهة حكومية، كما تم تضمين "البرنامج في منصة التدريب الالكترونية (كورسيرا) والتي تسمح لموظفي حكومة أبوظبي الوصول الى البرنامج في أي وقت وذلك بالشراكة مع أكاديمية أبوظبي الحكومية ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم.

وشمل "محور التعليم"، الذي تقوده دائرة التعليم والمعرفة، مبادراتٍ نوعية كتطوير وإطلاق منصة التدريب "تمكين الدمج" لتوفير فرص التدريب المهني للكادر التعليمي لتمكينهم من تقديم تعليم دامج ذات جودة للطلاب من أصحاب الهمم ، وعقد 24 ندوة إلكترونية حضرها 21,172 من المختصين في المؤسسات التعليمية، والانتهاء من سياسة التعليم الدامج للمدارس وفقاً لأفضل الممارسات العالمية، والانتهاء من إطار تعليم الدمج لتوجيه ودعم وتحسين المنهجيات التعليمية للدمج والانتهاء من وضع أدلّة إرشادية للآباء والمعلمين وقادة المدارس بشأن توقّعات التعليم الدامج ، إلى جانب العمل على إنشاء وتشغيل مشروع “دمج الطلاب من ذوي التوحد” حيث انتقل 46 طفلاً من المدارس المتخصصة إلى المدارس النظامية ويتلقون الدعم الكامل، وتم إنشاء وتشغيل “فصول الموارد لذوي التوحد" ضمن المدارس النظامية عبر إطلاق فصلين متخصصين في مدارس الشراكات تقدّم خدمات لـ 20 طالباً، فضلاً عن إطلاق سياسة ونظام لدعم تقديم الخدمات التأهيلية المتخصصة للطلبة في المدارس ممّا يدعم التعليم الدامج ، وافتتاح معهد الكرامة للتدريب لتوفير التدريب المهني والمهارات الوظيفية للشباب من ذوي التوحد حيث يقدّم المعهد الخدمات ل 48 طالباً.

في نطاق "محور الصحة والتأهيل" الذي تقوده هيئة الصحة وهيئة الطفولة المبكرة، تم الانتهاء من تصميم إطار تقييم أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية، التوحّد والاضطرابات التعليمية، والانتهاء من تطوير إطار عمل المنظومة المتكاملة للتدخل المبكر في مرحلة الطفولة لضمان تقديم خدمات شاملة ومتعددة التخصصات للأطفال ذوي الإعاقة أو الذين لديهم التأخر في النمو ، كما تمّ تحديد 19 مبادرة لتمكين وتنفيذ المنظومة المتكاملة للتدخل المبكر في مرحلة الطفولة، إلى جانب تنفيذ 5 مشاريع تجريبية هي: تطوير "دليل أبوظبي للتدخل المبكر" لمساعدة الوالدين ومقدمي الرعاية في العثور على المعلومات التي يحتاجونها في مجال التدخل المبكر، وبرنامج توعوي للوالدين حول تنمية الطفولة المبكرة ومراحل النمو والتأخّر النمائي، وبرنامج بناء قدرات مقدّمي الرعاية الصحية، وبرنامج الكشف المبكر والمسح النمائي، والتدريب على التدخل المبكر للأسرومقدمي الرعاية للأطفال من أصحاب الهمم، فضلاً عن عقد 16 ندوة عبر الإنترنت مع متحدثين من الخبراء لتعزيز التعلم المستمر ومناقشة مختلف مجالات التدخل المبكر، استهدفت أكثر من 140 ممثلا حكوميا وممارس في الخطوط الأمامية.

تمّ في هذا المحور، الذي تقوده مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، تحقيق العديد من الإنجازات خلال العامين 2021 و2022، كإتمام قاعدة بيانات أصحاب الهمم على مستوى الإمارة والتي تضم سجلاً لكافة البيانات والمعلومات التي تحتاجها مؤسسات الإمارة في تخطيطها للخدمات التي تقدمها لأصحاب الهمم، وإطلاق دليل تصنيف الإعاقات لإمارة أبوظبي – الإصدار الثالث بالتماشي مع التصنيف الوطني الموحّد للإعاقات وتعميمه على كل الجهات المعنية في الإمارة وتفعيله مع 12 جهة حكومية ذات الأثر العالي لضمان وصول أصحاب الهمم بمختلف احتياجاتهم للخدمات في هذه الجهات، والعمل على إنجاز التطبيق الذكي للكشف المبكر عن الأطفال المتأخرين نمائياً في المراحل العمرية المبكرة والاستفادة من خدمة التشخيص والتقييم الإلكتروني للبدء في طلب التدخل المبكر حيث تم تقييم 2153 حالة وتحديد 1859 تأخرا نمائيا حتى عام2022 .

كما تم تطوير ورشة منتجات بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وذلكبمجهود أصحاب الهمم حيث أنتجت الورشة مؤخراً عدد 3680 دعامة جرى توريدها للشركاء الاستراتيجيين ويعمل بها 8 من أصحاب الهمم ذوي الاعاقة الذهنية، واستخراج 10 رخص تجارية لأصحاب الهمم ضمن مشاركة أصحاب الهمم في مشروع السوق الافتراضي «متجري» للأسر المنتجة، فضلاً عن استحداث ورشة تصنيع الأطراف الاصطناعية باستخدام أحدث التقنيات والذكاء الاصطناعي، وإطلاق مبادرة خدمة "همم " للاستشارات الأسريةلأصحاب الهمم حيث تمّ تقديم 9250 استشارة نفسية واجتماعية عن بعد لأسر أصحاب الهمم حتى يوليو 2022، إلى جانب إطلاق مشروع الغرف الحسية لأصحاب الهمم في ابريل 2021حيث يستهدف توزيع 6 غرف في المراكز التجارية والمناطق الحيوية في أبوظبي لأصحاب الهمم التي لديها احتياجات حسّية، فيما تم تركيب 4 غرف حسية 2 في المطار و2 في المولات، وافتتاح حديقة في كورنيش أبوظبي مهيأة ومجهزة لأصحاب الهمم بالإضافة الى تركيب ألعاب خارجية مهيئة في المدينة الإنسانية واستكمال مشروع "أطمح" بالشراكة مع هيئة معاً والدار العقارية والدار للتعليم ودائرة تنمية المجتمع وهو برنامج للتدريب المهني والانتقال إلى التوظيف مصمم لدعم أصحاب الهمم ذوي الإعاقات الذهنية للوصول إلى العمل الدامج، كما أكمل 25 من أصحاب الهمم برنامجا مدته 12 شهرا، يتضمن التدريب العملي لمدة 6 أشهر، بهدف تأمين وظيفة دائمة.

وشهد "محور الوصول الشامل" تحقيق العديد من الإنجازات خلال العامين الماضيين، بقيادة دائرة البلديات والنقل، وبالشراكة مع جهات أخرى وهي دائرة الثقافة والسياحة، هيئة أبوظبي للإسكان، هيئة أبوظبي الرقمية، مجلس أبوظبي الرياضي، مطارات أبوظبي ومجموعة موانئ أبوظبي.

على صعيد دائرة البلديات والنقل، تم تطوير حدائق مهيئة لتعزيز دمج أصحاب الهمم وذويهم في الحياة الاجتماعية حيث تمّ إنجاز 17 حديقة دامجة لأصحاب الهمم في مدينة العين، وتطوير معايير سهولة الوصول الخاصة بمختلف المجالات التي تلبي احتياجات أصحاب الهمم ومنها المباني السكنية، معايير الحماية من أخطارالحريق، الأماكن العامة، تخطيط المرافق المجتمعية ولوائح تطوير المساجد بإمارة أبوظبي.

أما على صعيد إنجازات مجلس أبوظبي الرياضي، فقد تم الانتهاء من تقييم إمكانية الوصول و اشتراطات الألعاب التي يمارسها أصحاب الهمم بالمنشآت الرياضية لعدد 25 ناديا رياضيا بالتنسيق مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ، وتطوير البنية التحتية لعدد 12 من النوادي الرياضية لتكون مهيئة ودامجة لأصحاب الهمم، ومشاركة عدد 213 من أصحاب الهمم في الفعاليات المجتمعية ، وتقديم 9 ورش عمل توعوية لرفع مستوى الوعي والتثقيف حول أنماط الحياة الصحية والنشاط البدني تستهدف لاعبي أصحاب الهمم والمدربين والمشرفين وأولياء الأمور.

أما إنجازات هيئة أبوظبي للإسكان، فقد تم توفير خدمة "مستشارك" لدعم أصحاب الهمم في تحديد الاحتياجات ومراجعة مخططات تصاميم المساكن ، كما تمّ تأهيل موظفين ضمن فريق خدمة المتعاملين للتعامل مع ذوي الهمم من فئة الصم، مع تخصيص مسار خاص لذوي الهمم لضمان استجابة اسرع في مركز الاتصال الخاص بالهيئة، بالإضافة الى تحديث دليل المجتمعات السكنية الحالي ليشمل مواصفات تراعي احتياجات ذوي الإعاقات الحركية وتم تنفيذ مشاريع الإسكان الرأسمالية بناءً على إصدار النسخة الأولى من الدليل وفقاً لهذه المواصفات، كما استفاد أصحاب الهمم من الحزم السكنية خلال عامي 2021 و 2022 ، حيث بلغ عدد أصحاب الهمم 662 من مواطني إمارة أبوظبي المستفيدين من القروض السكنية، وعدد 158 منهم من منح الأراضي السكنية.

كما تم تنفيذ مشاريع الإسكان الرأسمالية بناءً على الإصدار الأول لدليل المجتمعات السكنية والذي يشمل مواصفات تراعي احتياجات ذوي الإعاقات الحركية في منطقه الظفرة، ففي عام 2021 تم تنفيذ مشروع "المغيرة السكني" والذي ساهم في توفير عدد 410 مساكن في إمارة أبوظبي تخدم أصحاب الهمم، وتضمن المشروع مساجد، مجمعات تجارية، حدائق، مناطق ترفيهية تتطابق لأصحاب الهمم، مسارات المشاة، مسار دراجات هوائية و ألعاب رياضية ، وفي عام 2022 تم تنفيذ مشروع سويحان السكني الذي سيوفر عدد 204 مساكن في إمارة أبوظبي تخدم أصحاب الهمم، متضمنة مساجد، مجمعات تجارية، حدائق، مناطق ترفيهية تتطابق مع احتياجات أصحاب الهمم و مسارات المشاة ، مسار دراجات هوائية و ألعابرياضية، فيما سيوفر مشروع الفلاح السكني عدد 899 مسكنا لخدمة أصحاب الهمم.

وعلى صعيد دائرة الثقافة والسياحة، تم البدء بدراسة إمكانية الوصول للمعالم الثقافية والسياحية لتحديد الثغرات والخطط التطويرية، كما نفذت المكتبات أكثر من 30 برنامجاً لأصحاب الهمم بحضور أكثر من 882 من أصحاب الهمم، وتم عقد ورشة عمل توعوية حول تيسير السياحة لهذه الشريحة بحضور 72 ممثلاً عن المطاعم والمعالم السياحية.

أما هيئة أبوظبي الرقمية، فقد قامت بإنجازات عدة أبرزها الانتهاء من تطوير معايير وإرشادات الوصول الشامل لأصحاب الهمم إلى المواقع الحكومية ومنصة "تم"، والانتهاء من تطوير رحلة تمكين أصحاب الهمم والتي تتضمن الخدمات الرئيسية المتاحة لهم من مختلف الجهات الحكومية عبر تجربة رقمية موحدة وهي منصة "تم"، فيما يتم العمل خلال الفترة الحالية على تعديل المعايير والإرشادات الخاصة بالوصول الشامل لأصحاب الهمم إلى تطبيق ومنصة "تم"، ومن المتوقع إصدار النسخة المحدثة لموقع وتطبيق "تم" لتوفير إمكانية الوصول إلى أكثر من 700 خدمة حكومية من خلال القنوات الرقمية لمنصة "تم" في الربع الأخير من العام الجاري.

أما فيما يتعلق بإنجازات شركة أبوظبي للمطارات، فقد تم تهيئةالبنية التحتية لمطار أبوظبي الدولي لاستقبال المسافرين من أصحاب الهمم، وإطلاق عدد 2 من الوحدات الحسية للأفراد من ذوي التوحّد، كما تم منح الأولوية لذوي الهمم في رحلة المسافر من قبل طيران الاتحاد، وتخصيص بوابات ذكية في المغادرة من قبل جوازات المطار، وتوجيه المسافرين لمسار خاص عند الجمارك في حال تفتيش حقائبهم.

بدورها، تعمل مجموعة موانئ أبوظبي على التهيئة والترتيبات اللازمة لضمان تجربة سفر بحرية دامجة لأصحاب الهمم في المبنى رقم 1 و2 في محطة أبوظبي للرحلات البحرية – ميناء زايد، وشاطئ صير بني ياس للرحلات البحرية (المنطقة الغربية)، ومرسى مينا.

أحمد البوتلي/ ريم الهاجري