الأحد 05 فبراير 2023 - 12:20:33 م

مسؤول سنغافوري لـ"وام": مشاركة قوية لسنغافورة في "كوب 28" لتأكيد التزامنا بتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050


من / رامي سميح.

شرم الشيخ في 11 نوفمبر / وام / أكد هينغ جيان وي، مدير قسم السياسات والتخطيط في الأمانة الوطنية لتغير المناخ التابعة لمكتب رئيس مجلس وزراء سنغافورة المشاركة والحضور القوي لدولة سنغافورة في مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "COP28" الذي يعقد في الإمارات العام 2023.
وقال هينغ في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات "وام"، على هامش مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغيّر المناخ "COP 27" المنعقد حالياً بمدينة شرم الشيخ المصرية، إن "COP 28" سيكون فرصة مثالية لمناقشة واستعراض الحلول المبتكرة التي تطورها سنغافورة وطرح رؤى الخبراء حول المشاكل المرتبطة بالتغير المناخي وكيفية تحقيق الاستدامة الشاملة.
وأشار إلى أن جناح سنغافورة في "COP 28" سيعرض المزيد من الحلول المبتكرة في إطار الالتزام الكامل لسنغافورة بتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050 من خلال استعراض إنجازاتٍ رائدة وتطور تقني كبير على طريق تحقيق أهدافنا البيئية، بالإضافة إلى امكانية استكشاف آفاق التعاون الدولي في مجال التطبيقات التقنية وغيرها من المجالات الرئيسية، بهدف دعم جهود العالم في مواجهة التغير المناخي.
وأوضح هينغ أن التغير المناخي مشكلة عالمية تتطلب تحركاً دوليا من خلال التعاون على مستوى جميع القطاعات والدول لتحويل الأفكار إلى واقع وتطبيق الحلول على نطاق أوسع، مشيراً إلى أن دولة سنغافورة تعمل على تعزيز طموحها بالوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، والارتقاء بإسهاماتها المحددة وطنياً لعام 2030 لتجنب وصول انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى الذروة، ما يخفض الانبعاثات من 65 إلى 60 مليون طن بحلول عام 2030.
وقال : " هذه أهداف طموحة بالنسبة لنا كجزيرة صغيرة لا تملك الكثير من الخيارات لاعتماد حلول الطاقة المتجددة على نطاق واسع، لكننا ملتزمون بالمساهمة في الجهود العالمية لمواجهة أزمة المناخ، ودعم أهدافنا الطموحة من خلال اعتماد سياسات واقعية واتخاذ إجراءات ملموسة نأمل أن نتشاركها مع ضيوفنا في "COP 27".
وذكر أن جناح سنغافورة في "COP 27" يسعي بالتعاون مع أكثر من 100 من شركائه، إلى تسليط الضوء على العديد من المشاكل المرتبطة بالمناخ والتوعية بأهميتها، مع اقتراح الحلول والابتكارات اللازمة لإحداث تغيير إيجابي، بما يجسد التعاون الوثيق بين الشركات والمنظمات غير الحكومية والأوساط الأكاديمية ومجموعات المجتمع المدني والشباب والجهات الحكومية في سنغافورة، والتي اجتمعت إلى تسليط الضوء على التزام سنغافورة بالعمل المناخي والوسائل التي تعتمدها لبناء مستقبل أخضر زاخر بالإمكانات.

وأشار إلى أن جناح سنغافورة يهدف كذلك إلى جمع الجهات الرئيسية الفاعلة في المجال البيئي بسنغافورة، والتي تعمل على تطوير ورعاية الحلول المبتكرة وتقود العمل المناخي لما فيه صالح سنغافورة والمنطقة والعالم.

وأعرب عن أمله في أن تساهم هذه العروض في تقديم أفكار مبتكرة وجلسات حوار غنية، وتساعد على توسيع آفاق الحلول المتعلقة بالحد من التغير المناخي والتكيف مع الظروف المناخية على مستوى العالم.

عاصم الخولي/ رامي سميح