الأربعاء 08 فبراير 2023 - 11:41:28 م

ليفربول وآرسنال وميلان وليون يتنافسون على كأس سوبر دبي

  • ليفربول ارسلان وليون يتنافسون على كآس سوبر دبي في ديسمبر المقبل
  • ليفربول ارسلان وليون يتنافسون على كآس سوبر دبي في ديسمبر المقبل
  • ليفربول ارسلان وليون يتنافسون على كآس سوبر دبي في ديسمبر المقبل
  • ليفربول ارسلان وليون يتنافسون على كآس سوبر دبي في ديسمبر المقبل
  • ليفربول ارسلان وليون يتنافسون على كآس سوبر دبي في ديسمبر المقبل
  • ليفربول ارسلان وليون يتنافسون على كآس سوبر دبي في ديسمبر المقبل
الفيديو الصور

دبي في 15 نوفمبر/ وام/ تستضيف دبي خلال الفترة من 8 إلى 16 ديسمبر المقبل منافسات بطولة كأس سوبر دبي لكرة القدم 2022 التي تقام، على استاد آل مكتوم بنادي النصر بمشاركة 4 فرق أوروبية كبرى، هي ليفربول وآرسنال الإنجليزيين وإي سي ميلان الإيطالي، وأولمبيك ليون الفرنسي.

وتتضمن البطولة - التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وبتنظيم مجلس دبي الرياضي، وشركة “أي إم إتش سبورتس” - إقامة 4 مباريات بين الفرق المتبارية الذين سيشاركون بكامل نجومهم، غير المنضمين لمنتخبات بلدانهم.

وتجمع المباراة الافتتاحية بين آرسنال مع ليون يوم 8 ديسمبر المقبل، وليفربول مع ليون يوم 11 من نفس الشهر، ثم آرسنال مع ميلان يوم 13 ديسمبر، وتختتم البطولة بلقاء ليفربول مع ميلان يوم 16 ديسمبر، ولن تكون هناك مباريات تجمع بين الفريقين الإنجليزيين ليفربول وآرسنال.
أعلن عن ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد ظهر اليوم الثلاثاء بنادي النصر بدبي، بحضور سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وسعادة مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة نادي النصر، وسعادة أحمد خوري نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية.
وتم الإعلان خلال المؤتمر عن الحصول على موافقات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) والاتحاد الآسيوي لكرة القدم ( إي أف سي) على إقامة هذه البطولة، بمشاركة، الفرق الأربعة بكامل نجومهم وأجهزتهم الفنية، حيث ستكون هذه البطولة بمثابة معسكر إعداد شتوي استعداداً لاستكمال المواسم المحلية الأوروبية بعد ختام المونديال.

وأعرب سعادة سعيد حارب، في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات “ وام ” عن سعادته باستضافة دبي لهذه البطولة الكروية الكبرى، التي يشارك فيها 4 من أقوى الفرق على صعيد القارة الأوروبية، والتي تجسد قدر ومكانة دبي على خريطة الرياضة العالمية.
وقال : “ نأمل أن تكون هذه البطولة ركيزة أساسية في المشهد الرياضي الشتوي وتسهم في ترسيخ مكانة دبي وجهة عالمية مفضلة لما تمتلكه من إمكانات وقدرات لحضور كبرى الفرق التي تزورها في فترة الشتاء للتدريب وخوض المباريات التنافسية التي تعزز حضورها في المشهد الكروي”.

وأضاف: " ما يعزز من مكانة دبي ودولة الإمارات هو عدد البطولات والفاعليات الرياضية العالمية والدولية المتنوعة في كرة القدم وغيرها، التي تستضيفها الدولة ككل في هذا التوقيت من العام، وهو ما يكمل اللوحة الرياضية المتميزة للدولة على الخريطة العالمية".

من جهته عبر سعادة مروان بن غليطة عن فخره باستضافة نادي النصر لهذه البطولة الكبرى، والتي ستقام مبارياتها على درة ملاعب الإمارات وهو استاد آل مكتوم، التحفة الرياضية المعمارية المتميزة.
وقال: "يحافظ نادي النصر على نهجه في استضافة كبار النجوم والفرق العالمية عبر تاريخه، مثلما فعل من قبل عندما استضاف نادي سانتوس البرازيلي بقيادة النجم الكبير بيليه، في سبعينيات القرن الماضي، وكذلك نادي ليفربول، وأيضا أرسنال الذي كان حاضرا في افتتاح استاد آل مكتوم بحلته الجديدة عام 2019، وهاهو يعود إليه مجدداً".
واعتبر رئيس مجلس إدارة نادي النصر، أن استضافة هذا الحدث الكروي العالمي، سيكون بمثابة فرصة للترويج للرياضة الإماراتية ولنادي النصر واستاد آل مكتوم على وجه التحديد، واستقطاب مزيد من الجماهير خاصة في ظل وجود برنامج فعاليات مصاحب للبطولة.
بدوره قال سعادة أحمد خوري : " إن رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، لهذه البطولة ودعم طيران الإمارات وشركائنا الآخرين يؤكد مدى عزمنا على أن نجعل البطولة استثنائية لجميع المشاركين، بالإضافة إلى أن استضافة أندية كبيرة بهذا المستوى يُعدُ إضافة كبيرة لأي مدينة في العالم، وفرصة رائعة لجماهير هذه الأندية من داخل وخارج دولة الإمارات للاستمتاع بتجارب مذهلة داخل الملعب وخارجه".
وأوضح أنه تم الاستقرار على إقامة البطولة، بموافقة جميع الفرق، بنظام النقاط حيث يحصل على لقب البطولة الفريق الأكثر حصداً للنقاط، مشيرا إلى أن هناك تنسيقا مع اتحاد الإمارات لكرة القدم حول إمكانية الاستعانة بأطقم تحكيم إماراتية لإدارة مباريات في البطولة.
وأكد أن طيران الإمارات تتطلع لتكون داعما وراعيا لأي فريق عالم، وأن تكون هذه البطولة مرحلة بداية تعاون مع المزيد من الفرق الكبرى.

أحمد البوتلي/ وليد فاروق