الخميس 09 فبراير 2023 - 12:41:15 ص

"إكسبو أصحاب الهمم الدولي" يواصل فعالياته لليوم الثاني بدبي


دبي في 16 نوفمبر / وام / أكد المشاركون بفعاليات اليوم الثاني من إكسبو أصحاب الهمم الدولي الذي يقام حاليا في مركز دبي التجاري العالمي ضرورة تضافر الجهود لخدمة أصحاب الهمم والاستفادة من مشاركتهم في القطاع السياحي مع بلوغ عددهم حول العالم نحو مليار نسمة وسط توقعات بتضاعف هذا العدد بحلول العام 2050 ما يوفر فرصا لا حصر لها بالقطاع السياحي الذي بدأ يتعافى من تبعات الجائحة.

وشهدت نسخة العام الحالي مشاركة معالي أحمد أبو الغيط ، الأمين العام لجامعة الدول العربية والدكتور خالد حنفي، الأمين العام لاتحاد الغرف العربية ولفيف من كبار العارضين من الشركات الكبرى حول العالم والتي تعمل بمجال أجهزة واحتياجات ذوي الهمم.

و قال معالي أحمد أبو الغيط إن إقامة هذا الحدث المهم الذي يعالج قضية السياحة الميسرة لأصحاب الهمم يأتي في أوانه بعد سنوات صعبة شهدتها دول العالم جراء الإجراءات الاحترازية لجائحة كوفيد -19 وما صحبها من إغلاق لوسائل النقل والمزارات السياحية ما أضعف حركة السياحة وأدى إلى تراجعها بشكل عام وأثر على نحو سلبي على سياحة أصحاب الهمم بشكل خاص.

و أضاف أن جامعة الدول العربية تولي أولوية كبيرة للموضوعات ذات الصلة بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة إذ تضعها في مكان متقدم على أجندة العمل العربي الاجتماعي التنموي المشترك وذلك من خلال أجهزتها المتخصصة المختلفة وفي مقدمتها مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب الذي يعمل بالتنسيق مع مجلس وزراء السياحة العرب لتعزيز السياحة الميسرة في المنطقة العربية.

وأكد أبو الغيط ضرورة وضع التوصيات التي ستنجم عن المؤتمر محل التنفيذ من خلال تجنيد أجهزة جامعة الدول العربية المعنية والتعاون الوثيق مع دولة الإمارات التي تعد نموذجاً عربياً يحتذى في هذا المجال المهم من النواحي الإنسانية والاقتصادية والحضارية.

سلطت القمة خلال فعاليات يومها الأول الضواء على التحديات التي يواجها نحو مليار إنسان حسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية أثناء تنقلهم كمقيمين أو زوار أو سياح في مدن العالم وضرورة تعزيز التشريعات والقوانين والبنى التحتية والخدماتية التي تلبي احتياجاتهم وتطلعاتهم وحقهم في اكتشاف العالم بسهولة ويسر.

و أكد عدد من ذوي الهمم الدور الذي تلعبه التكنولوجيا في تيسير حياتهم مع عشرات التطبيقات الجديدة التي تستهدف بالأساس تلك الفئة التي كانت تئن من صعوبة العيش حول العالم مع إمكانيات محدودة من شأنها أن تيسر الحياة عليهم.

من جانبه أكد الدكتور خالد حنفي ضرورة تدفق الاستثمارات نحو قطاع سياحة أصحاب الهمم مع حقيقة مفادها وجود سوق يبلغ حجمه نحو 40 مليون نسمة من شأنه أن يجعل من القطاع بمثابة فرصة واعدة للتوسع والنمو بعد الأزمات المتلاحقة التي ألمت بقطاع السياحة العربي والعالمي على حد سواء.

يأتي انعقاد القمة هذا العام مع العودة التدريجية لانتعاش قطاعي السفر والسياحة بعد التأثيرات التي ألحقها كوفيد 19 بهذين القطاعين على مستوى العالم لبحث التحديات التي تواجه الصناعة في الوقت الراهن والدروس المستفادة من الأزمة خاصة فيما يتعلق بالسياح من أصحاب الهمم.

عوض مختار/ منيرة السميطي / عاصم الخولي