الأحد 29 يناير 2023 - 1:57:17 م

"جي42" تتعاون مع "أوشن إكس"وحكومة إندونيسيا و"G-Tech" لتطوير أبحاث المحيطات


أبوظبي في 18 نوفمبر / وام / أعلنت جي 42، شركة الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية الرائدة التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، عن توقيعها خطاب نوايا للتعاون مع "أوشن إكس" منظمة استكشاف المحيطات غير الربحية، و شركة البرمجيات "G-Tech Digital Asia"، وحكومة جمهورية إندونيسيا ممثلة بوزارة الشؤون البحرية والاستثمار الإندونيسية، لبحث سبل تطوير أبحاث المحيطات بهدف المساهمة في حماية البيئة البحرية.
وستعمل جي42 بموجب هذه الاتفاقية على نشر البنية التحتية والخدمات السحابية واسعة النطاق من خلال حلول شركة جي42 كلاود التابعة لـ جي 42، إضافةً إلى أنظمة الطائرات المسيرة لجمع البيانات والتي توفرها شركة "بيانات" المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية والتابعة لـ جي 42 والمختصة في مجال حلول البيانات الجيومكانية القائمة على الذكاء الاصطناعي، هذا إلى جانب تطبيقات الجينوم البحرية المتطورة من شركة جي42 للرعاية الصحية، لدعم مهمة سفينة "أوشن إكسبلورر" OceanXplorer، إحدى أكثر سفن الاستكشاف والبحث تقدماً في العالم، وذلك بهدف إجراء مجموعة من التحليلات المتقدمة والمعمقة للبيئات الساحلية والمحيطية.
ووقع خطاب النوايا كل من محمد فيرمان هدايت، القائم بأعمال نائب وزير الشؤون البحرية والاستثمار في إندونيسيا، وبينغ شياو، الرئيس التنفيذي لشركة جي42، والدكتور فينسنت بييربون، نائب الرئيس التنفيذي في "أوشن إكس"، وميشيل هاميلتون، الرئيس التنفيذي لشركة G-Tech.
وتأتي هذه الاتفاقية تماشياً مع جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لاستكشاف التقنيات المتطورة والاستفادة منها في قيادة الجهود للحفاظ على البيئة، حيث تعمل جي42 من خلال مجموعة شركاتها على تطوير سبل جديدة وأكثر تقدما لتمكين المؤسسات العامة والخاصة من معالجة بعض أكثر الظروف المناخية والتحديات البيئية إلحاحاً.

وتدعم الإتفاقية أهداف الحكومة الإندونيسية، ممثلة في وزارة الشؤون البحرية والاستثمار، لتحسين إدارة الموارد البحرية التي تشمل التنوع البيولوجي والحفاظ على النظم البيئية من خلال استخدام التقنيات والمنهجيات المتطورة ..هذا إلى جانب دعم مهمة "أوشن إكس" الأوسع لاستكشاف المحيطات وإتاحة النتائج للعالم من خلال الوسائط التعليمية.
وقال بينغ شياو، الرئيس التنفيذي لـ جي42: "فخورون بالتعاون مع "أوشن إكس" و"وزارة الشؤون البحرية والاستثمار في جمهورية إندونيسيا" في هذا المشروع المتميز لتطوير فهم أكبر للبيئة البحرية في إندونيسيا. وتعد البيانات الدقيقة أمراً جوهرياً لتطوير نظرة أكثر شمولاً عن حالة محيطاتنا، ونحن نتطلع من خلال عملنا مع أوشن إكس إلى دعم وتطوير مجموعة من الحلول والتقنيات الجديدة المصممة خصيصاً لمساعدة السلطات المحلية على حماية البيئة البحرية، لصالح أجيال الحاضر والمستقبل".
ومن جانبه قال الدكتور براشانث ماربو، مدير مركز التميز الجغرافي وبرنامج العمل المناخي في شركة "بيانات": "تعتبر المحيطات بيئات شديدة التعقيد، ويمكن أن تشكل المراقبة والبحث العديد من التحديات للباحثين والعلماء العاملين في هذا المجال ..وتطبق شركة "بيانات" خبرتها في الخدمات والحلول الجيومكانية في الوقت الفعلي وتتعامل مع البيانات واسعة النطاق لتطوير الأدوات اللازمة التي ستسمح لمجتمع البحث بجمع البيانات وتحليلها من أجل تعزيز الوعي بالبيئة البحرية".
وتجدر الإشارة إلى أن المشروع يركز على أهمية رسم الخرائط التفصيلية للموارد البحرية من خلال التقنيات المتطورة وذلك لحماية بيئة المحيطات والحفاظ عليها وعلى سبل عيش المجتمعات التي تعتمد عليها. وستتعاون جي42 مع "أوشن إكس" ووزارة الشؤون البحرية والاستثمار في جمهورية إندونيسيا في البحث المشترك مع التركيز على رسم الخرائط لمصائد الأسماك والموارد البحرية من خلال الحمض النووي الإلكتروني القائم على البيانات والسمات الاقتصادية والبيئية في النظم الإيكولوجية الساحلية والبحرية. وتشمل الاتفاقية أيضاً التدريب وتبادل المعرفة لبناء القدرات البشرية ودعم البنية التحتية للوزارة.

رضا عبدالنور/ رامي سميح