الأربعاء 08 فبراير 2023 - 11:16:49 م

إليانا زغيب: وجود أكثر من 1000 مدرب جوجيتسو برازيلي في الإمارات يعكس مدى قوة العلاقات بين الدولتين

  • إليانا رغيب: وجود أكثر من 1000 مدرب جوجيتسو برازيلي في الإمارات يعزز قوة العلاقات بين الدولتين
  • إليانا رغيب: وجود أكثر من 1000 مدرب جوجيتسو برازيلي في الإمارات يعزز قوة العلاقات بين الدولتين

-إليانا زغيب: تجربة دولة الإمارات في نشر وتطوير الجوجيتسو تحظى بتقدير واهتمام كل دول العالم

من/ أمين الدوبلي..
أبوظبي في 20 نوفمبر/ وام/ أكدت إليانا زغيب القائمة بأعمال سفير البرازيل لدى الإمارات أن العلاقات بين الإمارات والبرازيل تمر بأفضل مراحلها حاليا، وأن الرياضة وفي القلب منها رياضة الجوجيتسو تحديدا ساهمت في تعزيز تلك العلاقة، خصوصا في ظل وجود أكثر من 1000 مدرب برازيلي في الإمارات ومعهم أسرهم، يعملون في المدارس والأكاديميات والأندية والمنتخبات ومؤسسات دولة الإمارات، ويسهمون بشكل فاعل في نشر وتطوير تلك الرياضة.
وقالت إليانا في تصريح لوكالة أنبا الإمارات " وام" لدى حضورها مساء أمس حفل جائزة أبوظبي العالمية لتكريم أبطال العام في الجوجيتسو انها فخورة بصعود عدد كبير من أبطال وبطلات البرازيل على منصة التكريم لتميزهم وتفوقهم في عدد من الفئات.. متوجهة بالشكر لدولة الإمارات على الاحتفاء بهؤلاء الأبطال والسماح لهم بالمشاركة في بطولاتها، وتوفير أفضل منصات لاستيعاب طاقاتهم وإبداعاتهم، ومما لا شك أن كل واحد منهم تم تكريمه سيرتبط بلحظة تاريخية له في أبوظبي، وسيظل يتذكر تلك المدينة التي صنعت له أجمل لحظات المجد في حياته، ولا سيما أن تلك الرياضة لا تجد من يهتم بها وبا بأبطالها مثل الإمارات.
وأوضحت أن كل برازيلي يأتي إلى الإمارات ليعمل فيها مدربا أو يشارك في إحدى بطولاتها يعود إلى البرازيل سفيرا للإمارات ينقل لأهله وأصدقائه مدى إعجابه بأهل هذا البلد، وعاداته وتقاليده، وجودة الحياة فيه، وأن هذه الأمور ساهمت في دعم نمو العلاقة بين البلدين في كل المجالات، وأنها تنظر بإهتمام كبير وتقدير هائل لتجربة دولة الإمارات في رياضة الجوجيتسو، والتي تعد الأفضل في العالم من حيث برامج نشر وتطوير اللعبة، واكتشاف المواهب، وصناعة الأبطال، وبمدى ايمان القيادة الرشيدة في دولة الإمارات بأهمية تلك الرياضة في صناعة أجيال قوية، وهو الأمر الذي ساهم في وصول دولة الإمارات إلى مكانة مرموقة في الجوجيتسو وريادتها لكل دول العالم في تنظيم البطولات ونشر اللعبة وتطويرها، واستضافة مقري الاتحادين الآسيوي والدولي.
وأضافت قائلة: حضوري اليوم لاحتفالية جائزة أبوظبي العالمية للجوجيتسو حرك مشاعري، فكلما تحدثت مع مسؤول في الاتحاد وجه لي الشكر لأن البرازيل بمدربيها وأبطالها ساهموا في تطوير رياضة الجوجيتسو في الإمارات، وهو وفاء ليس بالجديد على أبناء الإمارات، كما أنني رأيت دموع الفرحة في أعين أبطال وبطلات البرازيل المتوجين بالجائزة، ولا سيما أنها أهم جائزة في العالم تمنح لأبطال هذه الرياضة، وأتوجه بعميق الشكر والتقدير إلى دولة الإمارات التي صنعت الفرحة لمدربي وأبطال وبطلات البرازيل".

عماد العلي/ أمين الدوبلي